الأخبار |
تركيا تخرق وقف إطلاق النار قبل سريانه.. لا انتشار أميركياً في «المنطقة الآمنة»  كيف ستدمر إيران الدبابات الأمريكية في حال نشوب حرب كبرى مع الولايات المتحدة؟  السيد نصرالله: على جميع اللبنانيين تحمل مسؤولياتهم أمام الوضع الخطير الذي يواجهه البلد  وحدة من الجيش تتصدى لمحاولة تسلل لمرتزقة النظام التركي باتجاه نقاطها شمال غرب تل تمر بريف الحسكة  بابيش: العدوان التركي على الأراضي السورية أمر لا يمكن قبوله  تواصل الاحتجاجات وقطع الطرقات في عدد من المناطق اللبنانية  صمود فلسطيني في مدينة نابلس بمواجهة الاستيطان والتهويد والعدوان الإسرائيلي  الولايات المتحدة تعلن عن إنهاء إنتاج أجزاء "إف-35" في تركيا  جائزة نوبل وإخوة يوسف.. بقلم: عيد عبد الغفار  منطقة سورية آمنة.. أم احتلال تركي آمن؟.. بقلم: نظام مارديني  آلاف البريطانيين إلى الشوارع اليوم للمطالبة باستفتاء جديد  مقتل وإصابة العشرات جراء انهيار سد قرب مدينة كراسنويارسك الروسية بسيبيريا  الكاتالونيون يواصلون الاحتجاج: هل تُعيد مدريد فرض «الطوارئ»؟  العدوان السعودي يقصف قافلة مساعدات في الحديدة  الجيش الليبي يعلن تدمير منشآت لتخزين أسلحة ومعدات للنظام التركي  إصابة عشرات الفلسطينيين جراء اعتداء الاحتلال على مسيرات العودة في غزة  القوات العراقية تدمر وكراً للإرهابيين في الأنبار  بمشاركة سورية.. اختتام أعمال الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي  ترامب يأمل في توقيع اتفاق تجاري أمريكي صيني بحلول منتصف نوفمبر  البنتاغون: القوات الأمريكية لن تشارك في إقامة المنطقة الآمنة بسورية     

شعوب وعادات

2019-06-06 05:13:36  |  الأرشيف

يستضيفونها في يومياتهم فرحة العيد.. عزيمة تصنع الأمل ومحاولات للتغلب على التحديات الاقتصادية

يعيش السوريون في كل مناسبة حالة التناقض في المشاعر والأحاسيس، وأصبحت الابتسامة المرسومة على الوجه ترافقها دموع تغص بها العيون التي حرمتها يد الإرهاب الغادرة من رؤية أحبتها الذين كانوا يملؤون المكان، وبعد أن سالت دماء السوريين الطاهرة، يأتي عيد الفطر اليوم ليكون مناسبة نلقي فيها التحية والسلام على أرواح الأبرار الذين قضوا في سبيل أن تبقى الأرض، ومع الأمل الذي يولد من رحم المعاناة، ومن إيمان بغد أفضل، يحيي السوريون هذه المناسبة المباركة بعدما أدركوا هدف الحرب المسعورة المتمثّلة بسرقة هويتهم وتراثهم بما يملكونه في رسالة تحد وانتصار ومقاومة، ولإحياء المحبة والألفة من جديد، فكيف هي تحضيرات السوريين؟ وما هي أمنياتهم؟.
 
بشكل طبيعي
لم ترحم الأسعار الكاوية جيوب المواطنين الذين تكتوي أرواحهم في كل يوم منذ حوالي تسع سنوات بحقد الإرهاب، وما خلّفه من دمار وخراب على كافة الأصعدة، ليزيد التجار أصحاب النفوس الضعيفة الطين بلّة، فيقف الأهل عاجزين عن تلبية متطلبات أطفالهم الذين يتشوقون للعيد، ويبدو ذلك ظاهراً على وجوههم، فهم ينتظرونه من عام لآخر لارتداء الملابس الجديدة، وللحصول على العيدية من الأقارب والأحبة، ولأكل السكاكر والشوكولا، وركوب الأراجيح التي تغص بها بعض ساحات دمشق المعروفة، وها هو أبو نبيل يعود أدراجه من السوق حاملاً خيبة الأمل بعدم قدرته على شراء ألبسة جديدة لأطفاله، فهو بالكاد يؤمن قوت يومه، وتتساءل ربا عن دور الرقابة في كبح جماح التجار ممن يستغلون حاجة المواطن، ويرفعون الأسعار، فحتى الحلويات أصبح شراؤها حلماً بالنسبة للأسر السورية من أصحاب الدخل المحدود، أما أم جمال، وهي مهجّرة من داريا رأت بقدوم العيد، بالرغم من عدم قدرتها على شراء مستلزماته فما رأته من ويلات جعلها تحمد الله ألف مرة على أنها بقيت على قيد الحياة، وتحيي مع السوريين هذه المناسبة المباركة، وتكفيها روح جديدة تمنحها الطاقة والعزيمة تستمدها من هذه المناسبة، ويؤكد مروان على أن أعظم هدية يمكن أن تقدم في هذا العيد هي مشاركة أمهات الشهداء فرحتهم وليس حزنهم بكل عريس قدمنه فداء للوطن، وتكاد الكلمات تعجز عن التعبير عن مكنونات ما يعتمر صدر مروان من ألم وحزن على دماء السوريين التي هدرت في السنوات  الماضية، وكان دم أخيه البطل الشهيد قد سال مع شلال الدماء الذي سال بفعل تدبير أيد خبيثة تريد بوطننا السوء، وكذلك كان لعبير كباقي السوريين الشرفاء أمنية هي أن يأتي العيد القادم وتكون سورية تعافت من وباء الإرهاب الذي نهش بها، ويعود أبناء الوطن ممن غادروه تحت ظرف قاهر إلى ربوعه ليبدؤوا مسيرة جديدة عنوانها بناء سورية وتعميرها لتعود أجمل من ذي قبل.
 
بدورها أم عبده، وهي موظفة، قالت: نحن نحاول أن نتغلب على آلامنا وهمومنا، وأن نمارس حياتنا بشكل طبيعي، والاحتفال بالعيد، لكن الواقع يصدمنا، فالأسعار مرتفعة جداً، ولا نستطيع مجاراتها برواتبنا التي لم ولن تصمد أمام استغلال البعض للأزمة، والمتاجرة بنا وبلقمة عيش أولادنا، فهؤلاء زادوا من معاناتنا، وغيّبوا ليس فرحة العيد فقط، بل أيضاً نغّصوا أيامنا بهموم لا تعد ولا تحصى.
 
وشاركتها منى الحديث لتقول: كنا في السابق نعمل على صناعة الحلويات في منازلنا، ولكن في هذه الأيام الصعبة بات الأمر شبه مستحيل وغير مجد، لا من الناحية الاقتصادية، ولا من الناحية الاجتماعية النفسية في ظل ارتفاع التكاليف، وحالة القلق القابضة على يوميات حياتنا، إضافة إلى الحزن الموجود في البيوت، حيث الشهداء الذين نترحّم على أرواحهم الطاهرة، فمن أين يأتي الفرح؟ ومن أين تأتي البهجة بالعيد، والأهل والجيران ونحن نعيش أسوأ الظروف، وقلوبنا مجروحة وتنزف ألماً على بلدنا وأولادنا الذين يستبسلون في الدفاع عن بلدهم وعن حياتنا، والذين نقول لهم: عشتم وعاش الوطن عزيزاً كريماً حراً أبياً، ونقول لأبطال جيشنا الباسل، ولشعبنا الصامد: كل عام وأنتم وبلدنا بألف خير.
 
واقع الأسواق
 
هذه الحوارات كانت جزءاً من اللوحة التي حاولنا رسمها حول واقع الأسواق التي كنا نعتقد أنها ستكون في قمة نشاطها، فقد توقعنا أن نجد، “كما في الأيام السابقة”، كل شيء نابضاً بالعيد، فالفرح والأمان وضحكات الأطفال كانت رغم التحديات في كل مكان، ولكن للأسف الصورة لا تخلو من المشاهد  المأساوية، فالآلام والأوجاع كانت حاضرة في كل بيت، وعلى كل وجه، والحياة تنزف بؤساً وحاجة، والأسواق تئن من وطأة الغلاء، وهجرة الأمان  والأحباء والأصدقاء، ورحيل الزبائن، فالشوارع والمحلات التي ازدحمت واجهاتها بكافة الأزياء والتنزيلات التي تدعو المارة للدخول والتسوق لم تكن كسابق عهدها بعد أن افتقدت لأهم مكوناتها، حيث غاب الزبائن في زحمة الحاجة، وإن وجدوا فهم يتجولون بجيوب خاوية تقرع فيها طبول الإفلاس، فكانوا كما يقولون: (العين بصيرة واليد قصيرة)!.
 
 
 
بفارغ الصبر
 
خلال جولتنا في الأسواق التقينا العديد من الأشخاص، منهم من كان يحمل أكياساً تحوي بعض مستلزمات العيد، حيث أكدوا أن جولتهم هذه هي تتويج لأشهر من الاقتصاد بالمصروف الضئيل، وتخزين الفائض المتواضع والإلزامي لمثل هذه الحالات في المطمورة التي تحفظ لهم ماء وجههم في المجتمع، وترسم البسمة على وجوه أطفالهم الذين ينتظرون العيد بفارغ الصبر، وقد تحوي هذه المطمورة ثمن بعض المصاغ الذهبي الذي تم بيعه للمساعدة في التغلب على ظروف الحياة، كما أشاروا إلى أن أسعار بعض المواد قد تكون مقبولة ومتناسبة مع التكلفة، إلا أنها لا تتناسب أبداً مع الحالة الاقتصادية والدخول، وخاصة في هذه الظروف الخانقة وأزمتها، ولفتوا إلى ارتفاع أسعار بعض المواد بشكل غير مقبول، واللافت في حديث هؤلاء تبريرهم لتصرف أصحاب المحلات الذين يحاولون تعويض ما فاتهم من أرباح خلال موسم العيد.
 
أما القسم الآخر فكانوا من المتفرجين الذين يتجولون في الأسواق بحثاً عن التسلية وتمضية الوقت في الوقوف طويلاً أمام الواجهات، وإطلاق الوعود لأنفسهم ولأطفالهم باقتراب الفرج، وموعد التسوق، فأم محمد التي اعتادت شراء الكثير من الأغراض للاحتفال بالعيد، تحاول الآن جاهدة تركيز اختيارها على الأمور الضرورية، فقد اختصرت جولتها التسويقية على بعض المواد الخاصة بالضيافة، أما خليل الذي كان يركض وراء أولاده الذين يتسابقون إلى المحلات لشراء ملابس العيد فقد أكد أنه اكتفى بشراء ما يسعد أطفاله فقط، واشتكى من الغلاء الفاحش، وارتفاع  الأسعار بشكل لا يصدق، فملابس الأطفال باتت خارج السيطرة، وتعيش حالة جنونية لم تشهدها السوق من قبل.
 
رسالة تحد
 
تفرض علينا الأحداث الدامية ضرورة المحافظة على مشاعر الآخرين ممن فقدوا عزيزاً أو غالياً، فمع اختلاف الظروف أصبح العيد يحمل معاني مختلفة، ومظاهر جديدة يحيي السوريون بها عيدهم كزيارة الجرحى والمهجّرين في مراكز الإيواء، وذوي الشهداء، والتواصل معهم، وتقديم أي نوع من أنواع المساعدة، مادية كانت أو معنوية، لأن النصر لا يكون إلا بالتكاتف، والإحساس بمعاناة الآخرين ومساعدتهم، طالما أن الإرهابيين ومن وراءهم يراهنون على إضعافنا وتفككنا، نهزمهم نحن بزيادة تلاحمنا، فلم تكن سورية، قيادة وشعباً، لتصمد لولا اتحادنا جميعاً، وثباتنا في أرض المعركة، والدفاع عن حقنا وكرامتنا، كلاً حسب موقعه، فالمدرّس، والطبيب، والمحامي، والصحفي، كلهم جنود لبّوا نداء الوطن، وتمسكوا بالأرض عندما تخلى عنها آخرون ممن باعوا أنفسهم بحفنة من الدولارات، وهؤلاء سينكرهم الوطن والتاريخ.
عدد القراءات : 4713

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019