الأخبار |
نتنياهو: أنا لم أتنازل عن قضية الضم  بتوقيت ترامب.. بقلم: فؤاد إبراهيم  هدية «عيال زايد» لبيبي: «السلام» مقابل لا شيء  "وجود طويل الأمد"... واشنطن تعلن عن خفض عدد قواتها في العراق وسورية  خضّات الأسواق وحلولها المجتزأة تقض مضجع المواطنين.. والمعنيون بعين واحدة!  البرلمان اللبناني يناقش اليوم فرض حالة الطوارئ في بيروت  السيد نصر الله: انتصار تموز أفشل مشروع الشرق الأوسط الجديد والمخططات الأميركية الإسرائيلية ضد المنطقة  السقوط الحتمي.. بقلم: ليلى بن هدنة  إرتفاع في حالات التعافي والصحة العالمية: “كوفيد – 19” لا ينتقل عبر الطعام  عدد المصابين بكورونا في العالم يقترب من 21 مليونا  من قمة الطاقة إلى «السلام»... أبرز محطّات التطبيع  تضاعف أسعار كتاب المرحلة الثانوية المدرسي و(التربية): سعرها لايزال مدعوماً  المقداد يؤكد على تعزيز التعاون مع اليونيسيف بمختلف مجالات اختصاص المنظمة  15 ألف متطوع من 107 جنسيات يشاركون بتجارب لقاح كورونا في الإمارات  حكومة الوفاق الليبية تدرس إعادة فتح الحدود مع تونس  جاريد كوشنر: مزيد من الدول العربية قد تعلن قريبا التطبيع مع إسرائيل  فلسطين تستدعي سفيرها من الإمارات "فورا" وتطالب بقمة عربية طارئة  الصحة: نقاط جديدة لأخذ المسحات الخاصة بتحليل PCR الخاص بتشخيص فيروس كورونا في دمشق واللاذقية وحلب  حقيقة انتشار بطيخ مسمم في الأسواق المصرية     

شعوب وعادات

2018-11-29 04:38:18  |  الأرشيف

هذه الوظائف فيها أعلى معدّلات انتحار.. هل تعملون بها؟

كشف تقرير نشره "مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها" الأميركي أنّ الرجال الذين يعملون في مجالات مرتبطة بالبناء واستخراج النفط يمثلون أعلى معدّل للوفيات بالانتحار.
التقرير الذي لم يتطرق إلى الأرقام، ركّز على وضع استراتيجيات للوقاية خلال السنوات الـ16 الأولى من هذا القرن. حيث ارتفعت معدلات الانتحار في الولايات المتحدة من 12.9 إلى 17.3 لكل 100 ألف شخص. ولعلّ هذا الارتفاع لا يتأثر بعامل منفرد مسؤول، حيث إنّ هنالك عوامل عدّة يمكن أن تؤثر على هذه الظاهرة، كالضغوط النفسية، وتعاطي المخدرات، والعزلة الاجتماعية.
ويقترح المركز أن يتحوّل التركيز من تحديد الأسباب إلى من هم الأكثر عرضة للخطر، مع وضع استراتيجيات تناسب الأفراد.
يقول ديب هوري، مدير المركز الوطني للوقاية من الإصابات ومكافحتها إنّ "معرفة الأشخاص الأكثر عرضة للانتحار يمكن أن يساعد في إنقاذ ملايين الأرواح".
ويقضي غالبية البالغين معظم ساعات نهارهم في أماكن عملهم، لذا من المنطقي أن تؤثّر بيئة العمل على نسبة الانتحار.
وفي عام 2015، توفي أكثر من 1400 عامل بناء واستخراج للنفط، وهو بمعدل 53.2 عامل لكل 100 ألف، ما يجعل هاتين المهنتين الأكثر ضرراً حتى الآن.
أما في المرتبة الثالثة، فكانت الفنون والترفية والرياضة والإعلام، التي شهدت أيضاً قفزة بنسبة 50% بين عامي 2012 و2015، بمعدل 39.7 شخص لكل 100 ألف رجل عامل.
ومثلت هذه الفئات المهنية نفسها أعلى معدلات الانتحار بالنسبة للنساء، كما شهد إعداد الطعام وتقديمه ارتفاعا دراماتيكيا بزيادة بنسبة 54% من 6.1 إلى 9.4.
وفي الطرف الآخر من المقياس، كانت الوظائف في النظام التعليمي والمكتبات تشكل أقلّ معدلات الانتحار لكل من الرجال والنساء. بالإضافة إلى الزراعة والوظائف المتعلقة بالزراعة للرجال. وللنساء العاملات في المهن القانونية، انخفضت بنسبة 17% تقريبا.
 
عدد القراءات : 5903
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020