الأخبار |
كنداكات وجنرالات..بقلم: نبيه البرجي  ترامب يصعد حرب الرسوم التجارية مع الصين  كوريا الشمالية: مستعدون للحوار أو المواجهة مع واشنطن  إغلاق جسر جورج واشنطن في نيويورك بسبب تهديد بوجود قنبلة  بوشكوف ينتقد اتهام واشنطن لموسكو بانتهاك معاهدة الصواريخ  بوتين يطلب من وزارتي الدفاع والخارجية إعداد رد متكافئ على إطلاق واشنطن صاروخاً مجنحاً جديداً  مسؤول إيراني: قواتنا على استعداد كامل للتصدي لأي تهديدات محتملة  بعد إحكام السيطرة على خان شيخون بريف إدلب.. الجيش يسيطر على بلدات اللطامنة ومورك وكفرزيتا بريف حماة الشمالي  ما هي احتمالية شنّ حرب ضد حماس في الفترة المقبلة؟  بوتين وأردوغان يتفقان على دحر الإرهاب في منطقة خفض التصعيد في إدلب  أميركا.. عجز الموازنة يصل إلى تريليون دولار عام 2020  لا انزياح نحو «الشرق»..بقلم: محمد نور الدين  نتنياهو والبحث عن أوراق للفوز في الانتخابات  القيادة العامة للجيش: تطهير مدينة خان شيخون وعدد من القرى والبلدات والتلال الحاكمة بريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي  الجيش السوري يصل إلى محيط النقطة التركية شمال حماة  هل ستنخرط تركيا في حرب مع روسيا في محافظة "إدلب" السورية؟  ظريف يؤكد من باريس أن إيران لن تتفاوض مجدّداً حول الاتفاق النووي  هيرست: على آل سعود الحذر من أبناء زايد!  مشروع خليجي لنزع التوتر… هل يسمح الاميركيون به؟     

آدم وحواء

2019-05-16 00:58:49  |  الأرشيف

10 علامات تدل على أن الشاب جاد للزواج منك

الخطوبة فترة امتحان وتعارف
قالت دراسة لمعهد «باوليستا»، البرازيلي للدراسات الاجتماعية والزواجية والإنسانية إنه من العادة في كل المجتمعات العالمية أن تتم الخطوبة بين الرجل والمرأة من أجل التعارف أكثر فأكثر، وليتأكد كل منهما بأن الاختيار من أجل دخول القفص الذهبي هو اختيار صحيح. وهذه الخطوبة تعني بالنسبة للمجتمعات المحافظة مجرد وقت ليتعرف الخطيبان على بعضهما أكثر، من حيث العادات والطباع والشخصية. ومن الممكن أن تتوافق الآراء حول كثير من الأمور ويمكن أن تختلف، وهذا أمر طبيعي.
أبشع ما يمكن أن يحدث هو أن يوجد تلاعب بالعواطف والمشاعر إن كان من طرف الرجل أو المرأة. ومن المعروف أن المرأة تتأثر بشكل كبير جدًا عندما تكتشف أن رجلاً يتلاعب بمشاعرها.
فهي تقوم بكثير من المناورات من أجل التأكد من جدية الرجل في الزواج وعدم فسخ الخطوبة إذا كان هناك حب حقيقي. وإذا فسخ الرجل الخطوبة لأن خطيبته لم تستجب لمطلبه بممارسة العلاقة الحميمية، فهذا يوضح بشكل لا يدع مجالاً للشك بأنه ليس جادًا في نيته من أجل الزواج.
علامات على أن خطيبك جدي ويريد الزواج منك
من أجل تفادي أي منغصات مستقبلية فإن الجدية في الزواج يجب أن تتواجد لتحقيق غاية الجمع بين قلبين في قفص ذهبي لا يمكن لشيء كسره أبدًا. فما العلامات التي تشير إلى أن الرجل جاد حول الزواج من المرأة؟
يعرفك على أهله وعائلته
عندما تتعرفين على رجل في مناسبة من المناسبات ويتم تبادل نظرات الإعجاب والنية في الزواج، فإن أول شيء مهم هو تعريف الرجل امرأته المرغوبة على أهله وعائلته، طبعًا هذا يحدث بعد أن تكون المرأة أيضًا قد فاتحت عائلتها بالموضوع، فإذا رأته يريد الأشياء في السر، وإذا أخفاك عن عائلته، فهذا يعني أنه غير جدي، وعليك أن تنتظري أن يبادر هو إلى عرض تعريفك على أهله وليس أنت التي تطلبين منه ذلك.
 يبادر إلى تعريفك على أصدقائه
وهذه تعتبر من بوادر الجدية في العلاقة، لأنه لن يعرفك عليهم اليوم ويتخلى عنك غدًا.
يناديك بـ«حبيبتي» بوجود الآخرين
وهذا يعتبر من العلامات بأنه لا يخجل من مناداتك بالحبيبة مهما كانت الظروف. وهي إشارة إلى الجدية التي تلفت رغبته في الزواج منك.
يدافع عنك أمام الناس وأينما كنت
المرأة تحب أن تشعر بالأمان مع الرجل الذي ستقضي حياتها معه. ولذلك فإن الرجل يجب أن يكون قادرًا على منح الشعور بالأمان والاطمئنان للمرأة التي سيتزوجها. وهذا يتمثل في الدفاع عنها أينما كانت ويكون متواجدًا عندما تحتاجه.
لا «يبصبص» لنساء أخريات في حضورك أو غيابك
فالرجل الذي يظل يدير رأسه يمينًا ويسارًا كلما مرت امرأة جميلة يعني أنه يهتم كثيرًا بالمظاهر وهو غير جاد حيال الزواج منك.
 لا يتلاعب بعواطفك
خطيبك قد يمارس الضغط العاطفي من أجل أن تسلمي نفسك له، وبخاصة إذا كان يهدد بأنه لن يتزوج منك إذا لم تلبِ طلبه، في هذه الحالة يبدو الموقف واضحًا جدًا بأنه يتلاعب بعواطفك. هنا يجب أن تنسحبي فورًا، لأن سلوكه يؤكد بأنه ليس جادًا للارتباط بك في علاقة زواج.
لا يتهرب من الإجابة بأمانة على كل أسئلتك
هناك من يحاول إخفاء عيوب فيه، فإذا كان يتهرب من بعض الأسئلة أو يكذب في بعضها الآخر فإن ذلك دليل على عدم الجدية في الزواج.
يرد على هاتفه أمامك ولا يخفي عنك أي أحاديث
كذلك يجب ألا يطفئ هاتفه النقال عندما يكون معك، لكي لا يشعر بالإحراج للرد على مكالمة ربما تكون مشبوهة. يجب أن تكون هناك أمانة في هذا الأمر.
يعمل بجد لبناء ثقة متبادلة
فترة الخطوبة هي مرحلة بناء الثقة التي يجب أن تكون قوية للحد الذي لا يمكن لشيء كسرها.
يقوم بتلبية مطالبك بقدر المستطاع
وهذه المطالب يمكن أن تتمثل في عدم زيارته لمنزل أهلك كثيرًا إذا أبلغتيه بأن كثرة الزيارات لا تروق لعائلتك. هذا أمر عادي. وكذلك إذا شعرت بالحاجة لتشجيعه لك من أجل ممارسة عملك الوظيفي إذا كنت موظفة. أو حتى مساعدتك ماليًا إذا احتجت إليه. هذه المواقف كلها تدل على جديته للزواج منك.
 
عدد القراءات : 4515

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
ما هي احتمالية شنّ حرب ضد حماس في الفترة المقبلة؟
يجري الحديث حالياً في الأوساط الإسرائيلية عن التخطيط لشنّ ضربات عسكرية خاطفة لحركة حماس في قطاع غزة، إلا أن جدية القيام بمثل هذه الخطوة تعدّ أمراً محفوفاً بالمخاطر نظراً لكون حماس مستعدة لأي خطوة إسرائيلية في هذا الاتجاه ولديها خطط مُحكمة في توجيه صفعات قاسية لكيان الاحتلال على غرار الحروب السابقة وربما أقسى بكثير.

التخطيط لمهاجمة حركة حماس جاء عبر المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر، حيث كشف وزير إسرائيلي، عضو المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت) عن مخطط إسرائيلي لمهاجمة حركة \"حماس\" في قطاع غزة.

وذكر تساحي هنغابي، وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، للإذاعة الإسرائيلية، أن المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت) أقرّ خططاً لمهاجمة حركة \"حماس\" في قطاع غزة.

وأفاد الوزير بأن الجيش الإسرائيلي جاهز وعلى استعداد لعملية عسكرية إذا لزم الأمر، وبأن الكابينت أقرّ ووافق على الخطط لمهاجمة حماس.

ومساء الاثنين، قال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي \"بنيامين نتنياهو\"، إنه يستعد لعملية عسكرية واسعة في قطاع غزة\".

وأضاف نتنياهو في مؤتمر صحفي في أوكرانيا: \"أنا أستعد لمعركة واسعة ولا أستطيع أن أفصّل ما نقوم به وأي تحضيرات قمنا بها، لكن جزءاً من الأشخاص الذين ينتقدوننا يعرفون أنه يتم عمل أشياء لم يتم عملها من قبل\".

وتابع \"نحن مستعدون لهذه العملية والهدف في النهاية هو الحفاظ على الهدوء والأمن من جبهة غزة، لكن أن نقول لا يوجد ردع أمام غزة ، فهذا هراء\".

وأشار إلى أن \"حماس\" نفسها تصدر تعليمات لعناصرها بعدم القيام بتنفيذ عمليات، متابعاً \"نحن مستعدون لمعركة واسعة وإذا حدثت ولربما لا تحدث ولكن في حال حدثت فستكون ضربة عسكرية قاتلة\"، وفق ما نقلته القناة 12 الإسرائيلية.

من الواضح أن نتنياهو تائه فيما يخص بدء حرب شاملة مع حماس لأنه قلق جداً على مصيره في الانتخابات المقبلة، فهو نفسه الذي يعلن استعداده لبدء حرب مع حركة حماس، أبدى خشيته من التورط في حرب مع غزة قبيل انتخابات الكنيست، المزمَع انطلاقها في أيلول (سبتمبر) المقبل، فهو حالياً يعمل على تعزيز فرص نجاحه في الانتخابات القادمة، وضمان حصول تحالف اليمين على أغلبية ساحقة، لكنّ مواجهة قريبة يقابلها ردّ عنيف غير متوقع من حماس، يمكن أن يمسّ بمكانته السياسية، ويجعل من فرصة نجاحه في الانتخابات أمراً مستبعداً، خاصّة في ظلّ الانتقادات الموجَّهة إليه من قبل قيادات الجيش، لما يقوم به من إدخال أموال قطرية بشكل شهري إلى حماس، بالتزامن مع استمرار المظاهرات على الحدود، ومواصلة إطلاق البالونات المفخخة على منازل ومزارع المستوطنين في غلاف غزة.

في الحقيقة، يواصل نتنياهو اتّباع سياسة ضبط النفس مع غزة؛ فمن السهل بالنسبة إليه تحديد موعد بداية الحرب، لكن من الصعب تحديد وقت انتهائها، فلا يمكن تحديد القدرات القتالية التي تتمتع بها حماس والجهاد الإسلامي، كأكبر فصيلين عسكريين في غزة، ويتلقيان دعماً مستمراً.

هذا بالنسبة لنتنياهو أما بالنسبة إلى قيادة الجيش الإسرائيلي، لا تنوي بشكل قاطع الدخول في حرب برية داخل غزة، لأنّ ذلك يكلّفها أثماناً باهظة، والدليل على ذلك فشلها في ثلاثة حروب سابقة في ردع قوات المقاومة، وما قابله من نجاح حماس في قتل عدد من الجنود وخطف أربعة منهم من أجل مبادلة أسرى داخل السجون الإسرائيلية.

وعلى صعيد حماس، فهي الأخرى استثمرت إمكانيات قتالية هائلة تحضيراً لمواجهة قادمة داخل القطاع، وفيما لم يكن الجيش مستعداً لهذا التحدي في الجرف الصامد، فقد أنفق في الأعوام الأخيرة المزيد من الجهود والإمكانيات لتحسين قدراته وتصديه للعملية العسكرية القادمة.

حماس استخلصت العبر والدروس من المعارك السابقة؛ فمخطط حفر الأنفاق الهجومية، وأنفاق إطلاق الصواريخ، ساعدها في تنفيذ هجمات عدة ضدّ كيان الاحتلال، ولا سيّما عمليات إطلاق الصواريخ التي سقطت على إسرائيل بشكل مكثف سابقاً، وقد أخفيت مرابضها، وذلك لخروجها من أنفاق أرضية تتمركز نسبة كبيرة منها في أراضٍ زراعية، وهذا جعل من إمكانية تحديد أماكن إطلاقها أمراً صعباً.

يبدو أنّه رغم ما تعانيه حماس من حصار مطبق، إلّا أنّها استفادت من نقل خبرات محور المقاومة في تصنيع الصواريخ إلى قطاع غزة، وتجهيز أعداد كبيرة منها؛ لذلك تبدي إسرائيل خشية كبيرة من سقوط مئات الصواريخ بشكل يومي على إسرائيل، في أيّ مواجهة مقبلة، كما صرّح قائد حماس، يحيى السنوار، سابقاً، وخير دليل على ذلك؛ المواجهة السابقة، في منتصف نيسان (أبريل) الماضي؛ حيث عطّلت كثافة الصواريخ الحركة بشكل كامل في كل المدن الإسرائيلية؛ فقد أطلقت كلّ من حماس والجهاد، خلال يومين من المواجهة، 640 صاروخاً، قصيرة ومتوسطة المدى، وأحدثت أغلبيتها دماراً كبيراً في المباني السكنية والمنشآت الصناعية، واستطاعت قتل عدد من المستوطنين.

إنّ امتلاك تلك العناصر لصواريخ تصل العمق الإسرائيلي، وطائرات مسيّرة، يجعل من فرصة الدخول في مواجهة مع غزة أمراً صعباً، فليس لدى غزة شيء تخسره؛ فالحياة شبه متوقفة والأزمات متراكمة، أما على صعيد إسرائيل؛ فكلّ يوم تتعطل فيه الحياة يكبدها خسائر فادحة، فالحلّ الأمثل، كما يقترحه الجمهور الإسرائيلي؛ \"فكّ الحصار عن غزة مع تقديم التسهيلات، خشية الوقوع فيما لا يمكن حسبانه، فلا نعلم ما تخفيه لنا حماس من مفاجآت، كما حدث في الحروب السابقة؛ عندما هاجمت التنظيمات المسلحة الجيش من خلف الخطوط عبر الأنفاق، وأوقعت فيهم القتلى والأسرى\".
المزيد | عدد المشاهدات : 11
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019