الأخبار |
حرب "تحت الرادار" قد تشعل الاقليم بكامل ساحاته  رئيس حزب الأمة القومي السوداني يصف التوقيع على الاتفاق بـ"العبور نحو الحكم المدني"  أول تعليق لزعيم "أنصار الله" على هجمات 10 طائرات على منشآت حيوية في السعودية  "فرح السودان".. التوقيع النهائي على الإعلان الدستوري بين المجلس الانتقالي العسكري وقوى المعارضة  لأول مرة في سورية… عمل جراحي لبناء عظم الفك ذاتياً بتقنية (زوريش)  اجتماع ثلاثي يؤكد ضرورة الحل السياسي للأزمة في اليمن  إصابة فتى يمني بنيران مرتزقة العدوان السعودي في الحديدة  إيران والعراق يوقعان على مذكرة تفاهم لتوطيد العلاقات الثنائية  الجيش يكبد إرهابيي (النصرة) خسائر كبيرة ويوسع نطاق سيطرته في محيط خان شيخون بريف إدلب الجنوبي  البرهان: المرحلة الانتقالية تبدأ رسميا بعد توقيع الإعلان الدستوري  متحدث: المجلس السيادي سيضم حميدتي والفريق ياسر العطا والبرهان رئيسا  القوات العراقية تدمر وكرا لـ"داعش" قرب تلال حمرين  العسكري السوداني يرحب بترشيح حمدوك لرئاسة الوزراء  ليفربول يتفادى طعنة أدريان ويقهر ساوثهامبتون  التربية: الاعتراض على نتائج الدورة الثانية للشهادة الثانوية وإعادة التصحيح بدءاً من الغد  ظريف يبحث في الكويت ضرورة التعاون بالخليج  استنفار أمني بمدينة بورتلاند الأمريكية عشية مسيرات لأنصار اليمين المتطرف  الجيش العربي السوري تاسعا في مسابقة بياتلون الدبابات والـ 28 في الترتيب العام للألعاب العسكرية الدولية  بومبيو يهنئ السودان على توقيع الإعلان الدستوري     

آدم وحواء

2019-05-11 01:41:01  |  الأرشيف

كيف يؤثّر الطلاق العاطفي على الأسرة؟

إنّ الأحداث التي تخلفها ضغوط الحياة اليومية على الأسرة لها نتائج كارثية. فقد يشهد الزوجان على حالة من الانفجار متمثلة بردات فعل متنوعة من الطرفين تُعرف بالطلاق العاطفي.
في بعض الأحيان، لا يصل الزوجان إلى الطلاق المباشر، وذلك لأسباب عدة تحول دون ذلك، كمستقبل الأولاد أو بعض الضوابط الاجتماعية ككلام الناس، الأمر الذي يجعلهما يعيشان في حالة من الطلاق العاطفي تستمر في إطار علاقة زوجية تكون شكلية أمام الناس، لكنّها منقطعة الخيوط بصورة شبه كاملة فيما يتعلق بالحياة الخاصة للزوجين.
ويميّز المحلّلون النفسيون بين نوعين من الطلاق العاطفي:
1 - حينما يكون هذا الطلاق صادراً عن وعي وإرادة الطرفين في العلاقة الزوجية وبعلمهما الكامل.
2 - أن يكون الطلاق العاطفي قائماً من أحد الطرفين فقط دون علم أو وعي الشريك الآخر، والذي يتمثل بشعور الطرف الأول بعدم الرضا لاستمرار علاقته مع شريكه الأسري لكنه يقاوم هذا الشعور.
وبحسب علماء النفس، قد تكون الأسباب التالية وراء هذا النوع من الطلاق:
• فارق العمر الكبير بين الزوجين
• إختلاف المستوى الثقافي أو الاجتماعي بينهما
• تدني المستوى الاقتصادي للعائلة
• عدم القدرة على فتح بيت آخر فيضطر للبقاء مع الطرف الحالي
• تدني مستوى الوعي عند الزوجين فلا يتمكّنا من حلّ المشكلات
• عدم التوافق في الطباع والميول والرغبات والقناعات والطموح
• برودة العلاقة العاطفية والمشاعر وتزايد المشاحنات بين الطرفين
ولهذه المعيشة نتائج سلبية وخطيرة على حياة كل من الزوجين والأطفال كتفاقم الخلافات واستمرارها بصورة شبه روتينية، ما سينعكس بشكل أو بآخر على الأولاد من الناحيتين النفسية والتربوية.
ففي غياب بيت طبيعي يغمره جوّ من الحب والتفاهم، ينشأ الأطفال نشأةً غير سوية ويصبحون أكثر عرضة للأمراض النفسية كانفصام الشخصية وفقدان الثقة بالذات والعجز عن اتخاذ القرارات المناسبة.
 
عدد القراءات : 4539

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019