الأخبار |
ليبيا ..تفاؤل أممي مفرِط: لا أساسات صلبةً لـ«اتفاق جنيف»  إذا كانت القوانين موجودة .. فلماذا نما الفساد كالفطر ..؟  الهجوم الروسي الأكبر منذ 2015: استهداف أنقرة... عبر «فيلق الشام»  مستقبلنا الذي لم يأت!.. بقلم: زياد عصن  مجلس الشيوخ الأمريكي يصوت على عضوية إيمي كوني باريت بالمحكمة العليا  استطلاع: ترامب يتقدم على بايدن لأول مرة  «صغار أوروبا»: عصر جديد وكسر للتقاليد  تفشٍّ جديد لـ"كورونا" يُسعّر الهجمات المتبادلة  الأثمان الفلكية التي تتکبّدها السعودية والإمارات في حملة ترامب الانتخابية  كيف فتحت الحكومة السودانيّة أبوب جهنم على نفسها؟  خبير اقتصادي يتوقع ارتفاع أسعار كل شيء يُنقل بالسيارات حتى الخبز!!  الولايات المتحدة وأذربيجان وأرمينيا تعلن في بيان مشترك عن اتفاق لوقف إطلاق النار في قره باغ  الرئيس الأسد يصدر مراسيم بنقل وتعيين محافظين جدد لمحافظات الرقة وحماة والقنيطرة ودير الزور وإدلب  تعديل ضريبة الدخل خطوة أولى باتجاه تحقيق العدالة الضريبية  الاتحاد العام لنقابات العمال يتابع أعمال دورته الثانية بحضور المهندس عرنوس وعدد من الوزراء  "حكماء المسلمين" يقرر تشكيل لجنة خبراء لمقاضاة "شارلي إيبدو"  بوادر فضيحة.. برشلونة يطالب بتسجيل صوتي لحكم "الكلاسيكو"  رئيس وزراء أرمينيا: مستعدون لتنازلات مؤلمة لكن لن نقبل الاستسلام  الرئيس المصري يعلن تمديد حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر  كيف يُغيّر التوقيت الشتوي لمئات الساعات الملكية البريطانية؟     

أخبار عربية ودولية

2020-09-28 16:23:15  |  الأرشيف

كيف يدفع ترامب أمريكا نحو هاوية الحرب الأهلية؟

يتحدث ترامب بشكل محيّر عن إمكانية عدم قبول نتائج الانتخابات وحتى الانتقال غير السلمي للسلطة ، ومع بقاء حوالي شهر حتى الانتخابات الرئاسية الامريكية في 3 نوفمبر ، ينتهز ترامب الفرصة للقيام بحملة في ولايات أمريكية مختلفة أو في المقابلات والمؤتمرات الصحفية حول قبول نتائج الانتخابات إذا أتيحت له الفرصة ويثير الشكوك فيما اذا خسر من المنافسة مقابل منافسه بايدن ، كما ان أكثر انتقادات ترامب الجدية هي حول نظام التصويت بالبريد ، والذي يهدف إلى منع انتشار مرض كوفيد 19 من قبل النظام الانتخابي الأمريكي.
حيث تعد حالة وباء كورونا في أمريكا أكثر خطورة مما هي عليه في أجزاء أخرى من العالم ، فقد سجلت أمريكا التي لديها أكبر عدد من الحالات المصابة في العالم بالفيروس ، زيادة بمقدار 58668 حالة في الـ 24 ساعة الماضية ، لتصل إلى ما مجموعه 7244184 شخصاً؛ حتى الآن ، توفي 208.440 أمريكيين اثر اصابته بفيروس Covid 19 في البلاد ، الإحصائيات التي تنبأ بها قلة من الناس ، ومع حلول موسم البرد ، قد يزداد الوضع سوءاً.
ومع ذلك ، فإن ترامب ، الذي وضع كل حزنه لمدة أربع سنوات للتعويض عن الانخفاض في عدد مؤيديه في أعقاب الأزمة الاقتصادية والاحتجاجات الوطنية المناهضة للعنصرية في الأشهر الأخيرة ، أعلن أن التصويت عبر البريد ذريعة للتزوير لمصلحة بايدن والديمقراطيين.
وقال أمس عندما سئل عما إذا كان ملتزماً بالتداول السلمي للسلطة: "علينا أن نرى ما سيحدث" ، الرد الذي لا يتسامح معه حزبه حتى ، ووصفه محللون ومراقبون سياسيون أمريكيون بأن هذا الرد يعتبر تهديداً للمجتمع الأمريكي ، وقال توماس فريدمان ، الكاتب والصحفي الأمريكي المعروف في هذا الصدد: "لدينا رئيس جمهورية يقول انه إما أنني سأفوز في الانتخابات أو سأشكك في شرعية الانتخابات ، فلتنتخبوا الآن".
آمال ترامب في صوت المحكمة العليا
 وأكد بالقول "أتوقع أن تحسم المحكمة العليا المعركة الانتخابية بيني وبين بايدن".
ويقول ريتشارد ال. هاسن ، الأستاذ في كلية الحقوق بجامعة كاليفورنيا UC Irvine: "يمكننا أن نرى صراعًا طويل الامد بعد الانتخابات في المحاكم وفي الشوارع" ، "نوع اضطراب الانتخابات الذي سنراه أسوأ بكثير من قضية بوش ضد جور عام 2000."
حيث أصبحت الانتخابات الأمريكية عام 2000 واحدة من أكثر الانتخابات إثارة للجدل في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية ، في هذه الانتخابات ، كان جورج دبليو بوش ضد آل جور ، والذي كان في السابق المتحدث باسم رئاسة الجمهورية ، ما كان يسمح له بالفوز في الانتخابات الرئاسية ، وبعد انتهاء الانتخابات ، وكذلك إعلان فوز جورج دبليو بوش في منصب رئاسة الجمهورية ، أدى ذلك إلى احتجاج جور على النتائج ، ولكن في كل مرة قوبلت إعادة الفرز بنتائج مختلفة ، ما أدى إلى توقف إعادة فرز الاصوات ، ولا تزال نتائج هذه الانتخابات غامضة ، ويعتبر الكثيرون جورج دبليو بوش مزوّراً لنتائج الانتخابات.
وحتى الآن ، أوضح سلوك ترامب وكلماته أنه لن يقبل التصويت بالهزيمة ، لكن السيناريو الأسوأ ليس أن ترامب يرفض نتيجة الانتخابات ، لكنه ينوي استخدام سلطته لمنع الإعلان عن النتيجة النهائية لهزيمة محتملة ، الغموض في الدستور والغموض حول كيفية إجراء الانتخابات البريدية يتسبب في استمرار الخلافات حتى يوم التنصيب ، إذا رفض ترامب التصويت ودعمه أنصاره اليمينيون ، فقد يمنع ذلك انتصاراً قانونياً لا لبس فيه لبايدن في الهيئة الانتخابية ثم في الكونغرس ، في الواقع ، يمكن لترامب أن يمنع تشكيل إجماع على النتيجة النهائية للانتخابات ، حيث يشير التعديل العشرون انه من الواضح تمامًا أن فترة الرئاسة تنتهي ظهر يوم 20 يناير ، ولكن الحقيقة هي أنه يمكن لشخصين أداء اليمين في نفس الوقت في هذا اليوم.
كانت أمريكا تتجه نحو أزمة داخلية في الذكرى المئوية لتأسيسها في تاريخ  7 نوفمبر عام 1876 ، عندما تم الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية بين الحاكم الديمقراطي لنيويورك صموئيل تيلدن والجمهوري محافظ ولاية اوهايو روثرفورد بي هيز ، حيث ترك الانهيار الاقتصادي عام 1873 الملايين من العاطلين عن العمل واجتاحت الإضرابات العمالية جميع أنحاء البلاد ، وحكومة أوليس اس الجمهورية ، وتورط جرانت في فضائح فساد ، وبدا أن تيلدن والديمقراطيين يستعدون لنصر سهل.
وقبل انتهاء يوم الانتخابات، كان من الواضح أن تيلدن يمكن أن يفوز بسهولة في التصويت الشعبي ، وقد احتاج إلى تصويت جامعي واحد فقط للوصول إلى البيت الأبيض ، بينما لم يتم الإعلان عن النتائج بعد في كل من فلوريدا وساوث كارولينا ولويزيانا ، أعلن هايز من الحزب الجمهوري انتصاره في حالة من عدم التصديق.
كما يحدد التعديل الثاني عشر، طريقة انتخاب رئيس الجمهورية ونائب رئيس الجمهورية، ولا يذكر ما يجب على الكونجرس الامريكي فعله فيما اذا تم ارسال أوراق اعتماد انتخابية منافسة، سيطر الجمهوريون على مجلس الشيوخ ، كما سيطر الديمقراطيون على الكونجرس ايضاً ، حيث شكل البرلمانان لجنة لكسر الجمود ، واستمر هذا النزاع لأشهر عدة ، وكان قد بقي عدة ايام فقط على مراسم القسم الرئاسي بينما كان هناك شخصان يدعيان انهما رئيسا الجمهورية.
والآن فالتاريخ يعيد نفسه ، في وقت سابق ، شكك ترامب في الصحة البدنية والعقلية لمنافسه من الحزب الديمقراطي ، حتى انه قال إنه كان يسعى للحصول على أمر لمنع بايدن من الترشح في الانتخابات ، لذلك ليس من المستبعد أن ينظر ترامب إلى المحكمة العليا على أنها الحكم النهائي ، خاصةً أن المحكمة العليا تغيرت بشكل كبير لصالح الجمهوريين في عهد ترامب ، والموازنة الآن مع وفاة قاضٍ آخر من القضاة الديمقراطيون في المحكمة العليا يمكن أن يكون يرجح الكفة أكثر لصالح ترامب.
أمريكا على شفا الحرب الأهلية
يعتقد الكثيرون أن عملية الانتخابات الأمريكية الحالية وأفعال ترامب يمكن أن تقود البلاد إلى هاوية الحرب الأهلية ، وقد أدى احتمال حدوث هذا الخطر حتى إلى رد فعل من زملاء ترامب في ذات الحزب عليه بعد إبداء تصريحاته وشكوكهم حول استعداده للانتقال السلمي للسلطة.
حيث كتب ميتش ماك كانيل ، زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ورئيس الهيئة التشريعية الأمريكية ، في تغريدة ساخرة من تصريحات ترامب صباح يوم الخميس ان: "الفائز في انتخابات 3 نوفمبر / تشرين الثاني سيجري تنصيبه في 20 يناير ، وانه سيتم انتقال السلطة بشكل منتظم ، كما يحدث كل أربع سنوات منذ عام 1792" ، وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي أصدر فيه مجلس الشيوخ الأمريكي قرارًا يدعم عملية الانتقال القانوني ردًا على تصريحات ترامب.
وتم تمرير قرار مجلس الشيوخ ، الذي اقترحه السناتور الديمقراطي جو مانشين ، دون معارضة ، مما يعني أن جميع أعضاء مجلس الشيوخ بما فيهم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأمريكي قلقون أيضًا بشأن عدم التزام ترامب بالتداول السلمي للسلطة.
كما ان المجتمع الأمريكي يعاني من انقسام شديد ، ففي الأشهر الأخيرة ، اندلعت موجة من الاحتجاجات المناهضة للعنصرية في العديد من الولايات الأمريكية بعد اغتيال جورج فلويد أحد المواطنين من ذوي البشرة السوداء على يد احد افراد الشرطة من ذوي البشرة البيضاء ، مما دفع ترامب إلى حشد أنصاره من اليمين المتطرف والمناهضين للهجرة لقمع المتظاهرين ، لذلك ، فإن تكرار حشد المؤيدين ليس بالأمر المستبعد ، حتى في وجود معارضة من زملاء ترامب في الحزب ، وقد فهم ذلك جيدًا أعضاء بارزون في الحزب الجمهوري.
 
عدد القراءات : 731

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020