الأخبار |
أرمينيا تستفسر من الناتو عن استخدام تركيا لأسلحة الحلف في قره باغ  أبو ظبي وتل أبيب تُدشّنان العلاقات الاقتصادية  سابقة في عهد السيسي: اتّهام وزير بـ«الخيانة»!  منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بين الحقيقة والتضليل… سورية نموذجاً..بقلم: ربى يوسف شاهين  انهيار هدنة جديدة بين أرمينيا وآذربيجان  «العقاري»: 100 ألف ليرة الحدّ الأدنى لفتح حسابات البيوع العقارية والسيارات  احتفالية «باردة» بالتطبيع البحريني: آل خليفة يخشون شعبهم  مصر.. تفاصيل القبض على 3 شبان و3 فتيات أثناء ممارسة جنس جماعي داخل سيارة  صحيفة تكشف عن فضيحة "خطيرة" في البحرية البريطانية  أرمينيا تحذر من تفشي الطاعون وأوبئة أخرى بسبب القتال في قره باغ  معركة وشيكة في ادلب.. ما ملامحها؟  الكرملين: روسيا والسعودية تناقشان التعاون من أجل استقرار أسواق النفط  بيدرسون يبحث بدمشق السبت استئناف اجتماعات اللجنة الدستورية المصغرة  إجلاء نقطة مراقبة جيش الاحتلال التركي من مُورك الليلة  لافروف: نعمل على إنشاء آلية لمراقبة وقف إطلاق النار في قره باغ  لجنة حكومية تحذر من إصابة نصف سكان الهند بكورونا حتى فبراير  رئاسة مجلس الوزراء: الاستمرار بتخفيض مخصصات البنزين للسيارات الحكومية حتى نهاية العام  تركيا تستفز اليونان بإجراء في بحر إيجه  أزمة نقل خانقة اليوم في دمشق     

أخبار عربية ودولية

2020-09-20 03:21:12  |  الأرشيف

لماذا يسعى ترامب لإنهاء أزمة الخليج قبل الانتخابات؟

نشرت مجلة "جون أفريك" الفرنسية تقريرا تحدثت فيه عن الأسباب التي تدفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى تسوية النزاع بين دول الخليج قبل الانتخابات الرئاسية المقبلة.
وقالت المجلة في تقريرها الذي ترجمته "عربي21"، إنه بعد أن أعلن البيت الأبيض تنفيذ اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة في آب/ أغسطس الماضي، أكد بعض الدبلوماسيين الأمريكيين رفيعي المستوى في الأيام الأخيرة أنه من المحتمل إنهاء الحصار الذي تفرضه أبوظبي والرياض على الدوحة قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية في تشرين الثاني/ نوفمبر القادم.
وذكرت المجلة أن قرار السعودية والإمارات فرض حصار على قطر منذ الخامس من حزيران/ يونيو 2017، بحجة أنها توفر الدعم المالي لبعض الجماعات الإرهابية الدولية، أصبح فاقدا لأي مشروعية.
وبحسب المجلة الفرنسية، فإنه لم يمنع الحصار دولة قطر من إيجاد سبل لإنعاش اقتصادها وتعويض عزلتها الإقليمية من خلال البحث عن شركاء وعملاء جدد وضخّ عدة مليارات من الدولارات في نظامها المصرفي بفضل قوة ثروتها السيادية.
وقد حققت الدوحة انتصارا آخر كما تقول المجلة، ففي تموز/ يوليو الماضي، اتهمت محكمة العدل الدولية دول الحصار بإغلاق مجالها الجوي بشكل غير قانوني أمام الخطوط الجوية القطرية، ممهدة الطريق نحو مقاضاة الرباعي.
رهانات إقليمية
أكدت المجلة أن الدوحة سعت على مدى السنوات الأربع الماضية إلى تأكيد دورها كوسيط في الأزمات الإقليمية، من خلال استضافة جولات من المفاوضات بين الولايات المتحدة وحركة طالبان، واضطلعت قاعدة العديد الجوية، أكبر قاعدة أمريكية خارج الولايات المتحدة، بدور مهم في دحر قوات تنظيم  الدولة من معاقلها الرئيسية في المنطقة.
وترى المجلة أن حالة عدم الاستقرار في منطقة الخليج لا يمكن أن تستمر أكثر من ذلك في ظل التحديات الإقليمية، خاصة أن مجلس التعاون الخليجي لم يفعل أي شيء لحل الأزمة.
ويمكن للدوحة في حال تسوية أزمتها مع جيرانها، أن تلعب دورا محوريا في تهدئة عواصف المنطقة في ظل تقاربها مع أنقرة وطهران.
لهذا السبب، فقد وضع البيت الأبيض مسألة إنهاء الحصار المفروض على الدوحة على طاولة النقاش خلال المفاوضات الأخيرة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، مقابل السماح لأبوظبي بالحصول على أحدث الطائرات المقاتلة في العالم، أف-35.
وفي هذا السياق، أكد مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد شينكر أن هناك مؤشرات واعدة على انفراج الأزمة واستئناف المفاوضات بين الطرفي برعاية أمريكية. وبحسب  شينكر،  فإن حل الأزمة المستمرة منذ ثلاث سنوات يحتاج فقط إلى بضعة أسابيع.
وأشارت المجلة إلى أن التحالف الإماراتي السعودي شهد بعض التصدع عندما قام محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي بالتقرب من إيران في شهر تموز/ يوليو 2019، ناهيك عن اختلاف أجندات البلدين على الساحة اليمنية.
فرصة أخيرة
تقول المجلة إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرر إرسال مستشاره وصهره جاريد كوشنر إلى المنطقة لمحاولة حل الأزمة بعد أن تأكد من فشل الوساطة الكويتية والعُمانية.
وكانت الجولة الأخيرة التي أجراها وزير الخارجية مايك بومبيو في المنطقة، بمثابة المحاولة الأخيرة قبل الانتخابات الأمريكية، إذ يريد ترامب تحقيق بعض التقدم في منطقة لم يساعد في حل أي من قضاياها الشائكة منذ دخوله البيت الأبيض سنة 2016، وهو يدرك أنه لا يمكنه تحقيق نجاح يذكر في الشرق الأوسط دون وساطة إماراتية وسعودية وقطرية.
وترى المجلة أنه كان من الأفضل لترامب أن يحاول وضع حد لحرب اليمن التي يقودها محمد بن سلمان ومحمد بن زايد، وأودت بحياة ما يقارب الـ400 ألف شخص. كما أنه من المفيد بحسب المجلة الفرنسية أن يحلّ الأزمة الخليجية التي كان من المحرضين على اندلاعها عندما أيّد الرياض وأبوظبي على حساب الدوحة عبر تويتر في بداية حزيران/ يونيو 2017.
https://arabi21.com/
 
عدد القراءات : 3651

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020