الأخبار |
الحنين في زمن «كورونا».. بقلم: موسى برهومة  حفتر وصالح يصلان القاهرة في زيارة مفاجئة  ماكرون: لا يمكن لواشنطن تطبيق آلية معاودة فرض العقوبات على طهران لأنها انسحبت من الاتفاق النووي  بعثة أرمينية تطهر 96485 متراً مربعاً من الألغام على طريق عام حلب دمشق  فلسطين تتخلى عن رئاسة مجلس الجامعة العربية اعتراضا على التطبيع مع إسرائيل  السجون السويدية في حالة تأهب بسبب امتلائها بنسبة 100 %  اتهام ضابط شرطة أمريكي بالتجسس لحساب الصين  الأردن يسجل أكبر حصيلة إصابات يومية بكورونا منذ بدء التفشي  أمام الرئيس الأسد.. العمراني يؤدي اليمين القانونية سفيراً جديداً لسورية لدى بيلاروس  هل لدى الحكومة الوقت لتنفيذ وعودها؟  قطاع النقل.. نقص في اليد العاملة الخبيرة ومطالب تنتظر التنفيذ  اتفاقية العار: أسرلة السينما العربية؟  روسيا تستيقظ على الساحة العالمية من سورية.. هل تضرب بعرض الحائط العقوبات الأميركية؟  "قسد" في ارجوحة الشيطان.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  إيران تسجل أعلى عدد إصابات بفيروس كورونا على أساس يومي متجاوزا 3700 حالة  صنعاء ترفض الوساطات: لا عودة عن «تحرير» مأرب     

أخبار عربية ودولية

2019-12-15 18:11:34  |  الأرشيف

ثالث انتخابات برلمانية إسرائيلية في أقل من عام.. المجتمع المجزأ ودورة الأزمة الانتخابية

 انتهى الموعد النهائي الرسمي لتشكيل حكومة جديدة في الكيان الصهيوني يوم الأربعاء ، 11 كانون الأول (ديسمبر). حيث تم حل برلمان هذا الكيان للمرة الثالثة بحصوله على 94 صوتا مؤيداً في السنة وستقام الانتخابات القادمة في 2 مارس المقبل. وبهذا الوصف ستكون هذه هي الانتخابات البرلمانية الثالثة في الأراضي المحتلة لتحديد وظيفة الحكومة الصهيونية في أقل من عام. وهي قضية لم يسبق لها ان حدثت في تاريخ الكيان من قبل، فمن وجهة نظر المراقبين الأجانب، هناك أزمة متفاقمة وثغرة متنامية في المجتمع الصهيوني تتجلى في شكل انسداد سياسي للتوصل إلى حل وسط بين مجموعاته السياسية.
 
دورة الأزمة السياسية
 
بدأت جذور الأزمة السياسية في يوليو 2018 حيث نشأت التوترات بشأن إلغاء إعفاءات الخدمة العسكرية لجماعة اليهود الأرثوذكس المتطرفة المعروفة باسم "الحريديون. حيث طلبت محكمة الكيان الصهيوني العليا من الحكومة تقديم إعفاءات الحريدين السابقة من الخدمة العسكرية. أدى حكم المحكمة العليا هذا إلى تحول الفجوة الخفية في معسكر اليمين الإسرائيلي الى شروخ سياسية عميقة. في ذلك الوقت ، تمكن حزب الليكود ، بقيادة نتنياهو ، من حشد الأحزاب اليمينية والمتطرفة بعد الانتخابات ، حيث حصل على أكثر من 60 مقعدًا من أصل 120 مقعدًا في البرلمان.
 
ترتبط الأزمة السياسية في الكيان الصهيوني بشكل وثيق بالأزمة اليمينية المتطرفة في هذا البلد. حيث قامت الأحزاب اليمينية وبفضل الدعم الغربي والأمريكي بجعل التطرف أحد المحاور في السياسة الخارجية الإسرائيلية، وقد اعتادوا على هذا النهج لسنوات، غافلين عن ان المبادئ الأساسية للسياسة الخارجية لا تتحمل التطرف إلى الأبد. هنا لم يستطع نتنياهو تلبية مطالب ليبرمان المتطرفة من حزب "إسرائيل بيتنا" ضد حماس والفلسطينيين، كما أنه لم يستطع أن يعفي الحريدين من الخدمة العسكرية وأن يرضي الأطراف الأخرى في ذات الوقت.
 
بالإضافة إلى ذلك، أدت قضايا فساد نتنياهو إلى زيادة تفاقم وضعه الشخصي لدرجة أن حزب الليكود يفكر في تعيين قيادة جديدة بدلاً منه. أظهر الانقسام بين الأحزاب اليمينية نفسه منذ نهاية عام 2018 ، حيث ان حزبي "كولانو" و"شاس"، اللذان كانوا دائمًا يحصلون على أكبر عدد من الأصوات بعد الليكود يترددون في دعم نتنياهو. كما شكل وزير التربية والتعليم "نفتالي بنت" ووزيرة العدل "إيليت شكد" البيت اليهودي (yamina) أو اليمين الجديد بعد انفصالهم عن الحزب اليمين المتطرف واستطاع الحصول على خمسة مقاعد في الانتخابات اللاحقة.
 
أعادت أزمة الجناح اليميني الأمل مجدداً للحزب اليسار والمعتدل في المجتمع الإسرائيلي. شكل "بيني غانتز" ، وهو ضابط إسرائيلي متقاعد من الحزب الإسرائيلي المرن مرن مع"بيرلبيد" من حزب يش عتيد الائتلاف الأزرق الأبيض بعد اجماعهم على رئيس الوزراء، الذي تمكن من الإطاحة بـ الليكود بحصده 33 في الانتخابات الثانية. ومع ذلك ، لم يتمكن لا نتنياهو ولا بيني غانتز من تشكيل حكومة جديدة خلال الموعد النهائي ، وكان نتنياهو يأمل أن يجذب ليبرمان الذي فاز حزبه بثمانية مقاعد الى صفه، لكنه أصّر كثيراً على مواقفه السابقة وعلى إلغاء إعفاءات الحريدين.
 
كان ليبرمان مستعد للمصالحة مع نتنياهو عندما انضم بيني غانتز أيضًا إلى التحالف ووافق الجانبان على رئاسة الوزراء بالتناوب. ومن ناحية أخرى كان غانتز يعتقد أن نتنياهو سيستخدم منصب رئيس الوزراء لتأمين قرارات محكمة في المستقبل ولم يكن مستعداً للتحالف مع نتنياهو. كما أعلن ليبرمان أنه سيشارك في حكومة ائتلافية تضم قادة الائتلافين. لقد غضب نتنياهو من الخطابات العنصرية للأحزاب العربية. حيث ان  فوز هذه الأحزاب بـ 13 مقعدًا ضمن ائتلاف يسمى "الفهرس المشترك" أمر غير مسبوق. ساهم هذا الموقف القوي للأحزاب العربية في إضعاف الموقف السياسي لليكود ونتنياهو. إذا كانت الأحزاب العربية قد تحالفت مع غانتز ، لكان بإمكانه تشكيل حكومة بمساعدة حزبه وحزب العمال والتحالف الديمقراطي عن طريق كسب الأغلبية، لكن "امطانس شحاده" رئيس حزب البلد ، أحد الأحزاب العربية ، رفض هذا الدعم. وهكذا ، أدت الأزمة السياسية في إسرائيل إلى مواجهة سياسية بين جانتز ونتنياهو ، وتجددت الأزمة مرة أخرى لمدة عام.
 
المجتمع المجزأ وتوقع انتخابات ثالثة
 
لم يستطع نتنياهو ، المعروف باسم رجل الائتلاف ، وحتى بدعم من ترامب الفوز في الانتخابات وتشكيل حكومة. أثار الجمود السياسي في إسرائيل غضب ونقد الرئيس "رؤوفين ريفلن". وقال ريفلين في حديثه إلى غانتس ونتنياهو ، "يبدو أنكم جننتم، وإذا كان الأمر كذلك، فدعوا جنونكم لنفسكم ولا تدفعوا الإسرائيليين إليه". ووفقا لاستطلاع أجرته مؤخرا القناة 13 الكيان الصهيوني ، يعتقد 41 في المئة من المستطلعين أن نتنياهو هو الملام في جر إسرائيل الى انتخابات ثالثة ، و 26 في المئة يؤيدون ان ليبرمان هو سبب الجمود السياسي، و 5 في المئة فقط يعتقدون أن غانتز هو الذي سيؤدي الى ذهاب إسرائيل لانتخابات ثالثة. ومع ذلك ، بعد الانتخابات الثانية ، أعلنت الأحزاب الدينية مثل حزب شاس والتحالف اليهودي التوراتي، إلى جانب ائتلاف اليمين المتطرف، أنها ستدعم رئيس الوزراء نتنياهو وتشارك في مباحثات الحكومة كمجموعة كبيرة بخمسة وخمسين مقعداً. فمن الواضح أن البنية الاجتماعية في إسرائيل ترفض قبول الأحزاب المتطرفة.
 
وفقًا للتوقعات والاستطلاعات الإسرائيلية ، من المرجح أن يحصد الائتلاف الأزرق الابيض بـ 37 مقعدًا ، وان يحصل ليكود نتنياهو على حوالي 33 مقعدًا ، والقائمة العربية المشتركة 13 مقعدًا ، وحزب شاس 6 مقاعد ، وحزب التوراة سبعة مقاعد. ومن المتوقع حصول اليمينيين الجدد على ستة مقاعد، ومن المحتمل أن يفوز كل من الحزب الديمقراطي والائتلاف الذي يقوده حزب العمال بخمسة مقاعد. يعتزم التحالف الأزرق والأبيض بقوة لتهميش الأحزاب مثل يهودية التوراة ، التي تسعى جاهدة للحفاظ على امتيازات الحريدين. في ظل هذه الظروف، فإن احتمال الخروج من المأزق من خلال الانتخابات الثالثة منخفض، حيث لا يزال وضع ثنائي القطب قائما. لكن الإجابة على هذه المعادلة المجهولة قد تكون إقالة نتنياهو من المشهد السياسي.
 
يرى بعض المحللين أن نتنياهو وإيهود أولمرت متشابهان. أولمرت الذي شغل منصب رئيس الوزراء الإسرائيلي في السنوات مابين 2006 و 2009، حيث أدين بارتكاب جرائم سياسية وقضايا فساد، وأُرغم على الاستقالة والسجن لمدة تصل إلى 6 سنوات. كما أعلنت محكمة نتنياهو يوم الخميس 21 نوفمبر أنه متهم بالفساد والرشوة. أضعف هذا البيان موقف نتنياهو حتى في حزب الليكود بحيث ظهرت همسات لتشكيل قيادة جديدة في الحزب.
 
أحد خيارات القيادة الجديدة هو وزير الداخلية السابق جدعون ساعر. الذي أعلن مؤخرًا أنه سيرشح نفسه في الانتخابات. وكتب في اخر تغريدة له على موقع تويتر: "هناك حاجة وطنية للانفتاح لإنهاء الأزمة السياسية الحالية ، ولتمكين تشكيل حكومة قوية ، وتوحيد شعب إسرائيل". وجهة النظر المتفائلة بأن استبدال القادة يمكن أن يعيد الوحدة المفقودة إلى المجتمع الصهيوني المجزأ. هي قضية صعبة النقاش وعلى الأقل تكرار الانتخابات لاكثر من مرة يثبت انها غير صحيحة.
عدد القراءات : 3371
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020