الأخبار |
تصعيد تدريجي في غزة: المقاومة تكسر جمودالتفاهمات  لماذا أصبح تطبيق "تك توك" كابوساً لترامب  ضحايا كورونا في ارتفاع مطرد.. أكثر من 720 ألف وفاة ونحو 19.4 مليون مصاب  البيت الأبيض: ترامب يستقبل الكاظمي في العشرين من الشهر الحالي  التربية: نسبة النجاح في التعليم الأساسي 65ر68 بالمئة وفي الإعدادية الشرعية 98ر89 بالمئة.. 58 تلميذاً وتلميذة حصلوا على العلامة التامة  السفارة السورية في لبنان: 43 شهيداً سورياً في حصيلة غير نهائية جراء انفجار مرفأ بيروت  بعد انقطاع تسع سنوات.. وصول أول قطار محمل بألف طن من القمح من مرفأ طرطوس إلى صوامع السبينة بريف دمشق  الوحدة يواجه المجد بعد غد في نهائي مسابقة كأس الجمهورية لكرة القدم بنسختها الثانية والخمسين  انفجار بيروت.. عمليات البحث عن المفقودين تسير ببطء وإغلاق بعض الشوارع خوفا من تداعي الأبنية  إثيوبيا ترفض توقيع اتفاق يشترط تمرير حصص محددة من مياه سد النهضة لدول المصب  العشائر تمنح «قسد» فترة سماح: لا تراجع عن المطالب  المنطقة على حافة 2021.. بقلم: جمال الكشكي  أطباء أمريكيون يكشفون عن عرض جديد قد يكون دليلا على الإصابة بكورونا  الصحة: 61 إصابة جديدة بفيروس كورونا  الكفاءة أولاً.. بقلم: د.يوسف الشريف  دورات المعاهد الخاصة.. مناهج “مسلوقة ” وأسعار كاوية  المستوطنون يمنحون نتنياهو فرصة حتى أيلول لتنفيذ مخطط الضم  أسباب انفجار مرفأ بيروت والمسؤوليّات…  العراق يسجل 3047 إصابة و67 حالة وفاة بكورونا خلال الـ24 ساعة الماضية  غليان شعبي ضد جرائم الاغتصاب.. الجانحون بين رحمة القانون وقصور مراكز الإصلاح!     

أخبار عربية ودولية

2019-11-08 04:37:30  |  الأرشيف

مصر.. خريطة طريق أميركية لحلّ أزمة «النهضة»: شبح التحكيم الدولي يلوح في الأفق

بعد اجتماعات طويلة، وخاصة بين المسؤولين المصريين ونظرائهم الأميركيين، انتهت مباحثات الوساطة في أزمة «النهضة» في واشنطن، بجولتها الأولى، إلى اتفاق على اجتماعات مقبلة، وسط سعي الأطراف كافة إلى استرضاء الولايات المتحدة
 
لا جديد في الوساطة الأميركية في أزمة سدّ النهضة. ساعات الاجتماع الطويلة في واشنطن انتهت بالاتفاق على «خريطة مبدئية وعاجلة» للاجتماعات بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا على مستوى وزراء الريّ، مع منح مهلة حتى 15/1/2010 كموعد أخير قبل اللجوء إلى التحكيم الدولي، على أن يشارك في الاجتماعات الوزراء المعنيّون وفق أربعة مواعيد محددة، يضاف إليها موعدان لاجتماعين آخرين في العاصمة الأميركية يدعو إليهما وزير الخزانة، ستيفن منوتشين، في 9/12/2019 و13/1/2020 لتقييم المجريات. ووفقاً للمادة 10 من إعلان المبادئ الموقّع بين رؤساء الدول الثلاث عام 2015، فإن على الأطراف تسوية منازعاتهم الناشئة عن تفسير أو تطبيق الاتفاق بالتوافق عبر المشاورات، أو التفاوض وفقاً لمبدأ حسن النيات. وفي حال الفشل في ذلك، يُطبّق الجزء الثاني من المادة، والذي ينصّ على أنه يمكن للأطراف مجتمعين طلب التوفيق أو إحالة الأمر على رؤساء الدول واللجوء إلى التحكيم الدولي.
أبدى ترامب استعداده لاستضافة قادة الدول الثلاث إذا لم تتوافق قبل 15/1/2020
 
 
 
تقول مصادر مواكبة للاجتماعات إن مصر ترى أن اضطرار إثيوبيا إلى الموافقة على الوساطة الأميركية «يعكس نجاح الدبلوماسية المصرية، وبدء تدويل الأزمة للبحث عن حلّ سلمي، وخاصة مع التعنت الإثيوبي على مدار المفاوضات التي انطلقت قبل ستّ سنوات». وتتهم هذه المصادر أديس أبابا بأنها لا تستند إلى «دراسات كافية من النواحي الإنشائية والاقتصادية والاجتماعية وفق توصيات اللجنة الثلاثية الدولية، وخاصة مع عدم تنفيذ الشركة الفرنسية الاستشارية الدراسات المطلوبة، وإعاقتها». كما ترى القاهرة أن وجود «البنك الدولي» في المفاوضات فرصة ذهبية، في ظلّ الرفض الإثيوبي ــــ السوداني السابق لإشراك البنك في الإشراف على الدراسات أو حتى التوسّط في المفاوضات. وتعتقد مصر أن البنك «جهة محايدة لإعداد دراسات للتداعيات السلبية التي ستتعرّض لها البلاد في حال ملء الخزان من دون التوافق على سياسات الملء، أو على الأقلّ تقييم السيناريو المصري للتخزين والتشغيل الذي يضمن وصول 40 مليار متر مكعب من المياه، وهو الحدّ الذي سيتسبّب بأقلّ الأضرار». يشار إلى أن الوفد المصري وصل مبكّراً إلى واشنطن، ولذلك كان صاحب النصيب الأكبر من اللقاءات على مستويات عدة مع الأميركيين ومسؤولين في «البنك الدولي» قبل اجتماع الدول الثلاث، الأمر الذي «ساهم في توضيح وجهة نظر القاهرة، ولا سيما في ظلّ تركيز المفاوضين المصريين على مرونتهم خلال السنوات الست الماضية»، بحسب المصادر نفسها.
حتى الآن، تُقدّر مصر أن الموقف الأميركي «داعم لها»، فيما تسعى السودان وإثيوبيا إلى تحقيق «مكتسبات إضافية»، لا تتعلّق بعملية تخزين المياه في «النهضة» حصراً. إذ يريد المسؤولون السودانيون مثلاً الحصول على وعود برفع اسم بلادهم من قوائم «الدول الراعية للإرهاب»، وأيضاً نيل مساعدات أميركية. مع ذلك، تتوقع المصادر نفسها أن يظلّ الموقف الإثيوبي على حاله من دون تغيّر في الاجتماعات الأربعة المقبلة، مع «احتمالية عالية للجوء إلى التحكيم الدولي في نهاية المطاف»، علماً بأن ترامب أبدى خلال استقباله الوزراء استعداده لاستضافة قادة الدول الثلاث إذا لم تتوصّل إلى اتفاق في الموعد النهائي.
 
عدد القراءات : 3289
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020