الأخبار |
ترامب بين الربح والخسارة وسورية الشعرة التي قصمت ظهره  شقيق روحاني ومرافق الخميني ومفاوض نووي: حسين فريدون في السجن بتهم فساد  كونها نصف المجتمع المرأة.. التزام بالدور الأسري والوظيفي وإبداع في تجاوز التحديات وصناعة الأمل  بومبيو في إسرائيل مطَمْئِناً: لن نتخلّى عنكم  الأمين العام للأمم المتحدة يرحب بوقف هجوم تركيا في الشمال السوري  تركيا: سنبحث دخول الجيش السوري إلى بعض مناطق شمال شرق البلاد مع روسيا  مجلس سورية الديمقراطية: تجري حاليا بلورة رد مناسب على الإعلان التركي الأمريكي  الجيش الروسي: تم نقل ما لا يقل عن 500 إرهابي من إدلب إلى اللاذقية  سكرتير مجلس الأمن الروسي: سياسة واشنطن تهدد بعودة عصر "الحرب الباردة"  مؤرخ المحرقة.. نتانياهو هتلر إسرائيل.. بقلم: رشاد أبو داود  فرنسا تقول إنها أحبطت هجوما على غرار 11 سبتمبر  ترامب: تنظيم "داعش" تحت السيطرة  الصين تنتقد فرض واشنطن قيوداً على حركة دبلوماسييها  عقوبات ترامب لن تغيّر الموازين وأميركا تفقد الهيمنة على العالم...!  انهيارات في البيت الأبيض: ترامب وخصومه يفقدون أعصابهم  الديمقراطيون في الكونغرس: أردوغان لم يقدم أي تنازلات وترامب سلم له كل شيء  لبنان.. إصابة 60 عنصر أمن خلال مواجهات مع محتجين استمرت حتى ساعات الفجر  الاتحاد الأوروبي: "نبع السلام" تهدد أمننا  القائد العام لـ "قسد" يعلن قبول اتفاق الهدنة مع تركيا  تركيا والولايات المتحدة تصدران بيانا مشتركا حول شمال سورية     

أخبار عربية ودولية

2019-09-15 02:58:21  |  الأرشيف

اجتماعات للدول المعادية لسورية واتصالات مكثفة لـ«المعارضات»

مع الهزائم المدوية التي منيت بها أدواتها الإرهابية في الميدان، بدأت الدول المعادية لسورية اجتماعات في جنيف، بالترافق مع تكثيف «المعارضات» من اتصالاتها الدولية.
تأتي تلك الاجتماعات والاتصالات في وقت حقق الجيش العربي السوري وحلفاؤه تقدما استراتيجيا على الصعيد الميداني، تمثل بتحرير ريف حماة الشمالي وأجزاء من ريف إدلب الجنوبي من التنظيمات الإرهابية، الأمر الذي أثار امتعاض الدول الداعمة للإرهابيين و«المعارضات» ودفعها للمطالبة بوقف العملية.
وحسب مواقع الكترونية معارضة، التقى رئيس «الائتلاف» المعارض أنس العبدة، وزير خارجية دولة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين في مقر الخارجية في دولة الفاتيكان، مشيرة إلى أن زيارة وفد «الائتلاف» الذي تهمين عليه حركة «الإخوان المسلمين» إلى ايطاليا، تشمل لقاءات أخرى مع مسؤولين رفيعي المستوى في وزارة الخارجية الإيطالية ودائرة الشرق الأوسط في الخارجية الإيطالية، إضافة إلى المبعوث الإيطالي الخاص لسورية.
من جانبه، أشار عضو ما يسمى «الهيئة السياسية» في «الائتلاف» بدر جاموس، إلى ضرورة الإسراع في إطلاق عمل لجنة مناقشة الدستور، ورفع كل العوائق أمام تشكيلها، حسب المواقع.
وقبل ذلك بدأ في جنيف، الخميس الماضي، اجتماع ما تسمى «مجموعة الدول المصغرة» حول سورية، على مستوى الخبراء والمبعوثين الدوليين، تحضيراً للاجتماع الوزاري المجدول في 26 من أيلول الجاري في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة.
وتضم «مجموعة الدول المصغرة» عدداً من الدول اغلبها معادية لسورية وتدعم التنظيمات الإرهابية في سورية وهي: الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا ومصر والسعودية والأردن.
وجرى اجتماع «المجموعة» على مستوى المندوبين والسفراء لمناقشة الملف السوري.
ووفق المواقع، شارك في الاجتماع المبعوث الأممي الخاص إلى سورية غير بيدرسون، حيث أشار جاموس خلاله إلى ضرورة البدء بأعمال لجنة مناقشة الدستور قبل اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة.
وعاد جاموس إلى الحديث عن أضغاث أحلام «المعارضات» والدول الداعمة لها حول تشكيل «هيئة حكم انتقالي»، بينما ذكر المبعوث الأميركي الخاص جيمس جيفري، أن الاجتماع تضمن «حوارًا مثمرًا للغاية حول الوضع في سورية والمسار المستقبلي بموجب القرار 2254».
وجدد جيفري المطالبة بوقف عملية الجيش العربي السوري في إدلب، علماً أن تلك العملية تستهدف التنظيمات الإرهابية التي يعتبر «جبهة النصرة» أبرزها.
وأشارت المواقع إلى أن رئيس «هيئة التفاوض» نصر الحريري التقى المبعوث الأممي في مقر الأمم المتحدة في جنيف، وذكرت أنه تمت مناقشة الوضع الميداني والإنساني في إدلب وتطورات العملية السياسية وبشكل خاص إطلاق لجنة مناقشة الدستور وضرورة إيجاد آليات واضحة لعملها ومهامها، كما تم الحديث عن الوضع الميداني في شمال شرق سورية إضافة إلى ملف الموقوفين.
عدد القراءات : 3375
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019