الأخبار |
طرد بولتون لن يغطي على خيبات السياسة الأميركية  مهذبون ولكن! الاحترام لا يطلب بل يكسب.. بقلم:أمينة العطوة  الميدان السوري والرهان على مساحات المناورة  النمسا.. حزب "الحرية" اليميني يختار زعيمه الجديد  الحرس الثوري: إيران أعدت نفسها لحرب شاملة  قتيل و5 جرحى بإطلاق نار جنوب شرقي كندا  واشنطن مستعدة لتعويض أي نقص في سوق النفط نتيجة هجمات "أرامكو"  المعلّم بين الترهيب والترغيب..بقلم: سامر يحيى  نحو 400 ألف عادوا من الخارج خلال عام … تزايد التضييق والممارسات العنصرية ضد المهجرين السوريين في ألمانيا  تنظيم حليف لـ«النصرة» أقر به … أميركا تواصل محاولات التغطية على دعمها للإرهاب في سورية  ارتفاع أسعار الذهب يصيب الأسواق بحالة شلل.. والأسباب كثيرة.. «الأونصـة» لم تصـل إلى هذا السعر عالمياً منـذ عشر سنـوات  بانتظار شهر عسل أميركي إيراني: نتنياهو وأردوغان والمصير المرتبك  بريطانيا: الهجوم على المنشآت النفطية السعودية "غير مقبول بالمرة"  لمصلحة أصحاب شركات السيارات … دراسة لخفض سعر المتر المربع في مدينة السيارات للنصف  صحيفة: طائرة مسيرة تخترق أجواء الكويت وتحلق فوق قصر الأمير  تركيا تلاحق 223 عسكريا للاشتباه بعلاقتهم بغولن  عاصفة تجتاح جزر الباهاما قبالة ولاية فلوريدا الأمريكية  اجتماعات للدول المعادية لسورية واتصالات مكثفة لـ«المعارضات»  هيئة الانتخابات التونسية: أي انسحاب من سباق الرئاسة بعد 31 أغسطس ليس له أثر قانوني     

أخبار عربية ودولية

2019-09-11 12:42:53  |  الأرشيف

الغارديان تكشف الدور البريطاني في المذبحة اليمنية: لندن وراء عمليات القتل في اليمن

 قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية في مقال بقلم الكاتب البارز ديفيد وارينغ إن الدور البريطاني في مساعدة التحالف السعودي ساهم في قتل الشعب اليمني، وفي القصف الذي يقوم به سلاح الجو السعودي، والذي يُنفذه التحالف عادةً بشكل همجي. فبريطانيا مسؤولة عن معظم الضحايا المدنيين في اليمن، حيث إن السعودية تعتمد اعتماداً كلياً على دعم أمريكا وبريطانيا، اللتين تقومان بتزويد السعودية بالقنابل والطائرات، وتدريب الطيارين، وتوفير قطع الغيار وخدمات الصيانة.
 
وتابعت الصحيفة البريطانية بالقول: في الحقيقة يمكن لواشنطن ولندن إيقاف الحرب السعودية على اليمن في أي وقت، إلا أنّ الوضع المؤسف في اليمن مستمر منذ فترة طويلة، ويعزى ذلك جزئياً إلى أنه لم يتلقَ الاهتمام السياسي المناسب لحجم الكارثة التي يمرّ بها الشعب اليمني.
 
ويبين المقال الذي نشرته الغارديان: أن لا شيء يمكن أن يقضي على التهديدات التي تشكلها الانتخابات غير المنضبطة، أو يقلل من أهمية الإجراء الذي قام به رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مؤخراً والمناهض للديمقراطية في تعليق البرلمان، وليس من المستغرب أن تصبح هذه القضايا أهم الأخبار، لكن عندما تقدّم حكومتنا الدعم الحيوي لحملة المجزرة اليمنية - التي أدّت إلى مقتل الآلاف - وتتجاهلها في الساحة السياسية بدلاً من أن تصبح فضيحة وطنية، فذلك يُظهر بوضوح أن مسار العمل فيه خلل كبير.
 
وتابع الكاتب: حذّر خبراء الأمم المتحدة في تقرير خلال وقت سابق من هذا الأسبوع من أن بريطانيا قد تكون مذنبة بارتكاب جرائم حرب من خلال تسليح تحالف بقيادة السعودية لتتدخل في اليمن، التقرير هو الأحدث في سلسلة طويلة من تقارير الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الأكثر مصداقية في العالم التي توثّق نمطًا ثابتاً من الانتهاكات، وأشار الخبراء إلى أن الموردين الرئيسيين للأسلحة مثل بريطانيا لهم "تأثير خاص" على المسلحين "وقد يتحمّلون مسؤولية تقديم المساعدة أو ارتكاب انتهاكات للقانون الدولي".
 
وقالت الغارديان: إنه ومنذ مارس 2008، قُتل حوالي 6000 شخص في أعمال عنف في اليمن، والحصار الذي فرضه التحالف السعودي الإماراتي هو السبب الرئيس لأسوأ أزمة إنسانية في العالم تضع الملايين على شفا المجاعة، وقدّرت مجموعة لدعم الطفل تسمى منظمة إنقاذ الطفولة أن 5000 طفل في اليمن قد ماتوا بسبب الجوع أو الأمراض التي يمكن الوقاية منها، وتكهن خبراء الأمم المتحدة بأن المجاعة في اليمن تستخدم كتكتيك حرب، ومن الأفضل عدم التفكير في تورّط بريطانيا في هذه الجرائم.
 
وأضاف الكاتب: إن تفجيرات سلاح الجو السعودي - التي تتم عادة على نحو أعمى - هي المسؤولة عن معظم الإصابات بين المدنيين في اليمن، وهذه التفجيرات تعتمد اعتماداً كبيراً على الدعم البريطاني والأمريكي، وتقوم أمريكا وبريطانيا بتزويد هذه القنابل والطائرات، وتدريب الطيارين، وتوفير قطع الغيار وخدمات الصيانة.
 
متابعاً: إن الرأي القائل بأن أنظمة الأسلحة المتطورة هذه يمكن استبدالها بسهولة بأنظمة روسية أو صينية إذا رفضت بريطانيا تقديم مثل هذا الدعم هو مجرد رأي أسطوري، فالحقيقة هي أنه يمكن لواشنطن ولندن إيقاف الحرب السعودية في أي وقت.
 
وقالت الغارديان: هذه الظروف التي لا يمكن تحمّلها مستمرة منذ فترة طويلة، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن الوضع لم يتلقَ الاهتمام السياسي بما يتناسب مع حجم الكارثة، ويجب أن تكون حكومتنا مسؤولة عن سياساتها، لكن الأمر بالنسبة للبقية منّا هو أن الحكومة ليست تحت الضغط الكافي لإنهاء تلك السياسات، فالسياسيون المعتدلون، على سبيل المثال، لا يتخلّون عن إنجازاتهم الدولية في التفاخر، وهم بالضبط الذين أيدوا بيع الأسلحة البريطانية إلى السعودية أو لم يعلقوا، في الواقع، تم بيع معظم الطائرات البريطانية الصنع التي تقصف اليمن الآن إلى السعودية خلال حزب العمال الجديد، ومن خلال قيادته، اتخذ جيريمي كوربين الموقف الصحيح وعارض دور بريطانيا الحالي، لكن من الصعب تصديق أن المعارضة الرسمية لهذه الإجراءات لم يكن من الممكن أن تؤدي إلى إنهاء المشكلة، بالنظر إلى أن البريطانيين يعترضون على معاناة الشعب اليمني.
 
واختتمت الغارديان بالقول: إنه يتعيّن على وسائل الإعلام الإجابة على بعض الأسئلة، حيث يدين المراقبون الأكاديميون، والصحفيون مثل لونا كريج ، وبيل ترو ، ونافال ماف ، وأورلا غورين ، الذين كانت تقاريرهم عن اليمن ذات قيمة كبيرة في بحثنا، لكن بشكل عام، إذا أردنا مساءلة الحكومة، يجب أن نعلن أن هذه الإجراءات لا تُعطى فائدة كبيرة، فالعديد من التعليقات غير قادرة على فهم الموقف البريطاني الداعم للسعودية الذي بمساعدته ترتكب الأخيرة أفعالاً فظيعة.
عدد القراءات : 3552

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019