الأخبار |
ظريف: ما فعلته بريطانيا قرصنة بحرية  روسيا مستعدة للتطبيع مع جورجيا ومحادثات قمة معها إذا رغبت بذلك  مقتل 6 مسلحين في غارة لما يسمى التحالف الدولي قرب الحدود العراقية مع سورية  مصدر عسكري تركي: أردوغان سيدرس فكرة شراء مقاتلات "سو 35" من روسيا  بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تعرب عن قلقها تجاه اختفاء عضوة مجلس النواب  الجيش المصري يحبط هجوما انتحاريا على أحد المراكز الأمنية في شمال سيناء  البرلمان الأوروبي: يجب سن عقوبات إضافية ضد مسؤولين في فنزويلا  "إنستغرام" تختبر إلغاء خاصية أساسية في منصتها  نتائج امتحانات شهادة التعليم الأساسي غدا الساعة ١٢ ظهرا  المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني يجدد دعم بلاده للمقاومة في لبنان وفلسطين  رئيس حزب جيل جديد: الانتخابات الرئاسية وسيلة مشروعة لبدء تغيير النظام في الجزائر  تلوث الهواء يزيد من خطر الموت بأمراض القلب  6 أشياء مفاجئة قد تؤثر على بشرتك دون أن تدركها  "روستيخ" الروسية: مستعدون للعمل على توريد "سو - 35" إلى تركيا  ألمانيا: لا يمكن تحقيق سلام دائم في أوروبا إلا بالتعاون مع روسيا  بوتين وماكرون يبحثان هاتفيا تطورات الأوضاع حول الملف النووي الإيراني  بري: القرار بشأن العمال الفلسطينيين انتهى  الدفاع الروسية تؤكد أنه لا وجود لقوات برية روسية في سورية  التجارة الداخلية تصدر قرار بالزام المستوردين الممولين من المصارف بتسليم 15 % من مستورداتهم بسعر التكلفة  غرينبلات: إسرائيل "ضحية للنزاع" مع الفلسطينيين     

أخبار عربية ودولية

2019-06-26 03:21:54  |  الأرشيف

«العدالة والتنمية» دخل مرحلة تراجع كبرى وانطلاق بداية النهاية لرئيسه .. عبد الفتاح: شرعية أردوغان وحزبه باتت على المحك

اعتبر الإعلامي والخبير في الشأن التركي، دانيال عبد الفتاح، أن «حزب العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا دخل بمرحلة «تراجع كبرى»، وأن بداية النهاية قد انطلقت لرئيسه رجب طيب أردوغان، بعد الهزيمة التي لحقت بـالحزب في انتخابات الإعادة لرئاسة بلدية إسطنبول، التي أكدت رفض الشارع التركي لهم، ووضعت مشروعيتهم على المحك، وأصبحت سياساتهم غير شرعية.
وفي تصريح لـ«الوطن» قال عبد الفتاح، سوري الجنسية والمقيم في تركيا منذ أكثر من 25 سنة: إن نتائج الإعادة للانتخابات البلدية في إسطنبول، أكدت بأن تركيا دخلت في مرحلة جديدة هي مرحلة وجود من ينافس أردوغان على السلطة.
واعتبر عبد الفتاح، أن نتائج الانتخابات كانت «صفعة حقيقية قوية جداً وجهها الناخب التركي لحزب «العدالة والتنمية» الذي أراد أن يعيد الانتخابات رغماً عن إرادة الشعب».
وأوضح، أنه في عام 2016 وعندما تمت إعادة الانتخابات في تركيا، كانت تركيا حينها تحت سيطرة أردوغان لأنه كان يمتلك القدرة على إخافة الشارع بأن الإرهاب سينتشر وأن الأكراد سيقومون بعمليات إرهابية.
ولفت إلى أنه حينها وقعت عمليات إرهابية كبيرة جداً، دفعت الناخب التركي لأن يقبل بإعادة الانتخابات ومنح صوته للحزب الحاكم ولأردوغان في الإعادة، إلا أنه هذه المرة لم يوافق الناخب التركي على اللعبة ولم ينصع لها بل على العكس ردها بوجه أردوغان.
ورأى عبد الفتاح، أن هذه النتائج سيكون لها انعكاس كبير جداً على الحزب الحاكم الذي سيعيد النظر في سياساته وفي الأخطاء التي ارتكبها، مؤكداً أن إعادة النظر ستتم على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتاريخية وبكل معاييرها.
ولفت إلى أن القيادات الكبرى الفاعلة في تركيا كلها كانت تقف ضد الإعادة وضد التسلط الذي أبداه أردوغان وحزبه، ولهذا السبب ستكون هناك ارتدادات وانعكاسات داخل الحزب.
كما لفت عبد الفتاح إلى أنه أيضاً سيكون هناك ارتدادات على مستوى «حزب الشعب الجمهوري» المعارض الذي فاز مرشحه أكرم إمام أوغلو في الانتخابات، وأشار إلى أنه الآن هناك أصوات فيه تنادي لتغيير قيادته ولجعل إمام أوغلو زعيماً للحزب، ليقوده في الانتخابات الرئاسية المقبلة.
وأوضح أن «من يكون طالباً لرئاسة بلدية إسطنبول، يريدها لكي يدخل من بوابتها إلى حكم تركيا وللحصول على كرسي الرئاسة، فلا يمكن لأي شخص أن يستلم رئاسة تركيا إلا من خلال بوابة كبيرة، والآن البوابة الكبرى والأهم رئاسة بلدية إسطنبول، فإسطنبول هي تركيا في الواقع».
واعتبر عبد الفتاح، أن أردوغان هو من وضع نفسه في هذا الموقف الحرج فهو لم يكن بحاجة أبداً ليذهب بالأمور إلى هذه النقطة بسبب تسلطه واعتقاده بأنه يستطيع فعل كل ما يريد.
ورأى، أن أردوغان منع نفسه من الصعود على شرفة مقر «العدالة والتنمية» في أنقرة، فهو عود الناخب التركي أنه المنتصر في كل انتخابات، وأن يصعد إلى تلك الشرفة ويؤدي من هنالك خطاباً شعبوياً يخاطب فيه شعوب العالم ومنظمات العالم «الإخوانية» وغزة وحلب والبوسنة ويتكلم مع بغداد وينادي وكأنه هو الخليفة الذي يتسلط على كل هذه البلاد التي كانت خاضعة للسلطنة العثمانية.
وأضاف: «بهذه الإيماءات كان يعبئ الشارع داخلياً وإقليمياً في الداخل لمصلحة مكاسبه الحزبية، وفي الإقليم كان يعبئ الشوارع والميادين ضد حكومات وأنظمة ودول ذات سيادة».
وتابع: «هذه المرة عدم ظهور أردوغان وعدم إدلائه بهذا الخطاب يعني أن هناك تغيراً قد حصل، وأننا دخلنا بمرحلة انحلال في «حزب العدالة والتنمية»، بمرحلة تراجع كبرى لأردوغان، وهذا يعني أن بداية النهاية قد انطلقت لأردوغان».
واعتبر عبد الفتاح، أن الإعادة كانت أهم من الفوز الأول لأنها أكدت مشروعية وشرعية المرشح إمام أوغلو و«حزب الشعب الجمهوري»، وأيضاً أكدت رفض الشارع التركي لـ«حزب العدالة والتنمية» ولزعيمه أردوغان في إسطنبول، وهذا يعني أن مشروعيتهم وشرعية القيادة التركية الحالية الآن أصبحت على المحك.
وأضاف: «كل السياسات التي يقودها هذا الحزب وهذه السلطة وزعيم هذا الحزب أصبحت سياسات غير شرعية لذلك فإن سياسة العدالة والتنمية وأردوغان لابد أن تتأثر وبشكل كبير».
وتابع: «هذا التأثر فيما إذا كان لمصلحة سورية أو ضدها ستحدده توجهات الحزب وكيف سيتعامل مع هذه الهزيمة في المرحلة المقبلة، فإذا ذهب الحزب إلى إصلاحات فهذا يعني أن هناك تغيرات حقيقية ستحصل على صعيد السياسة الخارجية التركية».
عدد القراءات : 3531
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019