الأخبار |
تركيا تعتزم إنشاء قواعد عسكرية دائمة مع أمريكا في المنطقة الآمنة في سورية  إيران: أجهزة التجسس والرادارات الأمريكية في السعودية فشلت في رصد الصواريخ اليمنية  ليبرمان: دعوة نتنياهو لتشكيل حكومة وحدة حيلة سياسية  أنباء عن تدمير طائرة مسيرة في ريف دمشق  السفارة الأمريكية لدى سورية: الولايات المتحدة لا تشجع على المشاركة في معرض إعادة إعمار سورية  السعودية.. : الهجمات على أرامكو إجرامية وتستهدف أمن المنطقة وإمدادات الطاقة العالمية  ماكرون يعلن أن احتجاجات "السترات الصفراء" أفادته  بينس: لم نحدد بعد مصدر إطلاق الضربة على "أرامكو"  بومبيو من أبو ظبي: سأبلغ الرئيس ترامب بمعلومات هامة حول هجوم "أرامكو"  تركيا تهدد الولايات المتحدة بتنفيذ "خطط بديلة" في سورية  غريب آبادي: الكيان الصهيوني عقبة أمام إنشاء منطقة خالية من السلاح النووي  ميليشيا قسد يشكل "منظمات أممية وهمية" تحتال على فلاحي الحسكة بمليار ليرة  "داعش" يعلن مسؤوليته عن مقتل 24 جنديا في بوركينا فاسو  نيبينزيا: لم يتم تنفيذ أي عمليات عسكرية واسعة النطاق في إدلب ولا تنفذ الآن  نتنياهو لغانتس: لا داعي لإجراء انتخابات جديدة  OnePlus تكشف عن واحد من أفضل الهواتف في العالم  الاستخبارات الروسية: نجمع المعطيات حول هجوم "أرامكو" ومن السابق لأوانه اتهام إيران  شباب آرسنال يفترسون فرانكفورت في عقر داره  العلامات المبكرة لمرض السكري من النوع الثاني يمكن ملاحظتها منذ سن الثامنة  نقص في عنصر أساسي لدى الحوامل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد     

أخبار عربية ودولية

2019-05-23 05:43:57  |  الأرشيف

رسائل «بحرية» جديدة من طهران: البنتاغون يدرس إرسال 5 آلاف جندي

أعادت معلومات نشرتها وسائل الإعلام الأميركية حول خطة لدى البنتاغون، طلبها مجلس الأمن القومي، لتعزيز القوات الأميركية في المنطقة، التوترَ إلى مستويات مرتفعة، في وقت لم تغب فيه رسائل الجهوزية المقابلة الصادرة من إيران
في مؤشر جديد على نية واشنطن إبقاء التصعيد مع إيران عند مستويات مرتفعة، نقلت وسائل إعلام أميركية على نحو شبه متزامن معلومات عن نية البيت الأبيض دراسة خطة يعكف عليها البنتاغون لإرسال تعزيزات كبيرة إلى المنطقة. ونقلت شبكة «سي أن أن» الأميركية عن ثلاثة مسؤولين أن وزارة الدفاع بصدد «إعداد خطة عاجلة لإرسال آلاف الجنود الإضافيين إلى منطقة الشرق الأوسط»، سيطلع عليها اليوم (الخميس) مسؤولون رفيعو المستوى في مجلس الأمن القومي، من دون تحديد هل سيحضر الرئيس دونالد ترامب الاجتماع. وقالت المصادر إن واشنطن قد ترسل عدداً من الجنود «كإجراء رادع (لإيران)، ثم تعزز وجودها العسكري في المنطقة بباقي القوات، في حال اقتراب الضربة العسكرية»، مضيفة أن الخطة تشمل «إرسال صواريخ باليستية، ومنظومات دفاعية، وصواريخ توماهوك على غواصات وسفن، إضافة إلى القدرات العسكرية الأرضية من أجل ضرب أهداف بعيدة المدى، ولم يتم تحديد هذه الأسلحة بعد». كذلك، أعادت وكالة «رويترز» تأكيد هذه الأنباء، ناقلة عن مسؤولين أميركيين أن العدد الذي يدرس البنتاغون إرساله هو خمسة آلاف جندي.
بموازاة ذلك، تتزايد الأصوات في الولايات المتحدة المحذرة من استغلال التوتر القائم مع إيران من جناح في الإدارة «يسعى إلى إشعال الحرب». وفي هذا الصدد، عقد العضوان في مجلس النواب، الديمقراطية باربرا لي، والجمهوري توماس ماسي، مع أعضاء آخرين، مؤتمراً صحافياً داخل الكونغرس دعوا فيه إلى إلغاء قانون التفويض باستخدام القوة العسكرية المقر في 2001 عقب هجمات 11 أيلول، الذي يستخدمه الرؤساء كمبرر للهجمات العسكرية منذ 18 عاماً. وعبّر المشرعون عن مخاوف لديهم من أن يصدر ترامب أمراً بمهاجمة طهران. يأتي ذلك بعد أن أقرت لجنة فرعية في مجلس النواب أول من أمس تعديلاً على مشروع قانون الإنفاق الدفاعي، ما من شأنه إلغاء قانون التفويض باستخدام القوة.
وفي وقت رُصدت فيه زيارة للقائم بأعمال السفير الأميركي لدى بغداد جوي هود، إلى مستشار الأمن الوطني العراقي، فالح الفياض، أمس، عقب مبادرة رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، للوساطة بين طهران وواشنطن، أوضح مكتب الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أن «وساطة عدد من الدول لا تعني التفاوض مع واشنطن».
في المقابل، نقلت وسائل الإعلام الإيرانية أن «الجيش أرسل قطعاً من الأسطول البحري رقم 62، مكون من المدمرة بايندر والبارجة بوشهر والبارجة لاوان»، على أن تقوم بعد انتشارها في المياه الدولية خلال الأيام المقبلة بـ«مهمات بحرية ودوريات تفقد أمنية والتصدي للقرصنة فضلاً عن المشاركة في تدريبات على الإغاثة مع البحرية العمانية». رغم ذلك، يوحي هذا الإعلان برسائل جهوزية عالية تحسباً للتطورات، فقد ترافق مع تصريحات لنائب قائد الحرس الثوري، علي فدوي، أكد فيها أن «كل شيء في شمال مضيق هرمز تحت سيطرتنا»، لافتاً إلى أن تحركات «السفن الحربية الأميركية في المنطقة تحت السيطرة الكاملة للجيش الإيراني والحرس الثوري».
وفي السياق نفسه، عقد المرشد الإيراني، علي خامنئي، لقاء بطلاب جامعيين لمناقشة الأوضاع العامة في البلاد. خامنئي جدد انتقاده للاتفاق النووي قائلاً إنه «لم يكن مقتنعاً كثیراً بالصورة التي تم فیها تحقیق الاتفاق... قلت هذا الأمر لرئیس الجمهوریة ووزیر الخارجیة مراراً ونبهتهم إلى الكثیر من الحالات». وفي ما بدت رسالة رمزية في ظل التوتر القائم، ظهر أثناء اللقاء إهداء طالب صورة لنادر مهدوي رفعت إلى جانب خامنئي، ومهدوي هو أحد الذين قضوا في الثمانينيات أثناء مهاجمة بارجة أميركية في الخليج.
 

عدد القراءات : 3805
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019