الأخبار |
قالين: أردوغان سيجري اتصالا هاتفيا مع بوتين لبحث الوضع في إدلب  سفير فنزويلا بدمشق يدعو إلى المساهمة في حملة كفى ترامب  كشف تفاصيل انتقال سانشيز لإنتر ميلان  رئيسا الأركان الروسية والأمريكية يناقشان العلاقات الثنائية للبلدين في المجال العسكري  تركيا تكشف عن تفاصيل جديدة حول المنطقة الآمنة شمالي سورية  البريطانيون يؤيدون تنظيم استفتاء على أي اتفاق للخروج من الاتحاد الأوروبي  عبد السلام:تحليق الطيران الأمريكي بأجواء اليمن مشاركةٌ في العدوان  مقتل جندي تركي وإصابة ثلاثة في اشتباكات مع مسلحين جنوب شرق تركيا  زعيم البوليساريو: الانفصال أو الحرب  الحرس الثوري الإيراني: الحفاظ على أمن منطقة الخليج مسؤولية دولها  فيورنتينا الإيطالي يعلن تعاقده مع فرانك ريبيري  بوتين: روسيا سترد على الإجراءات الأمريكية لاختبار الصاروخ الجديد  وزير الداخلية التركي: ترحيل السوريين أمر غير وارد.. والمهلة الممنوحة لتسوية أوضاعهم في اسطنبول مددت  رئيس وزراء السودان الجديد:الحرية والسلام والعدالة هي برنامجنا  مسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارنا  ميليشيا (قسد) تختطف عشرات النسوة والشباب في منطقة الجزيرة السورية  موسكو تؤكد رفضها العقوبات الأمريكية على الدول الأخرى  إحباط مخطط إرهابي بمحافظة صلاح الدين العراقية  ماكرون يلتقي مسؤولين إيرانيين لإنقاذ الاتفاق النووي  صفقة تبادلية تقرب ماندزوكيتش من برشلونة     

أخبار عربية ودولية

2019-05-23 05:42:33  |  الأرشيف

رفع الصوت في تل أبيب: استقرار الأردن في خطر

تتعالى الأصوات في إسرائيل بالتحذير من مؤشرات عدم استقرار في الأردن، ستكون لها انعكاساتها على كيان العدو، وخصوصاً إذا ما استمرّ سعي واشنطن وتل أبيب المحموم إلى فرض ما يسمّى «صفقة القرن»
لا يشبه حديث إسرائيل عن عدم استقرار الأردن حديثها عن أي بلد عربي آخر. يعود ذلك إلى ارتباط الأردن المباشر بالأمن القومي الإسرائيلي ومستقبل القضية الفلسطينية. تنبع خصوصية المملكة من مجموعة اعتبارات، على رأسها حدودها الطويلة مع فلسطين المحتلة (نحو 600 كيلومتر)، وكونها تُشكِّل منطقة عازلة عن المحيط المعادي لإسرائيل. في ضوء ذلك، يصبح مفهوماً ما كشفته صحيفة «هآرتس» من أن الحديث عن «مسألة استقرار النظام في الجارة من الشرق، الأردن، هو أمر محرّم لسنوات طويلة في أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية. لا يتحدثون عن ذلك علانية، ولا حتى في بيانات موجزة للصحافة»، ما يعني أن الصمت الرسمي، على المستويين السياسي والأمني في تل أبيب لا يشكل مؤشراً إلى اطمئنان إسرائيلي إزاء الواقعين السياسي والأمني الأردني.
هذه الخصوصية الجيوسياسية للأردن، النابعة من تموضعه بين أهم مصلحتين استراتيجيتين للغرب في المنطقة: النفط وإسرائيل، إضافة إلى احتضانه الجزء الأكبر من اللاجئين الفلسطينيين منذ 1948، كلها تفرض له دوراً مركزياً قهرياً في مستقبل القضية؛ فهو يشكل مدخلاً رئيساً لأي سيناريو يُرسم للمستقبل الفلسطيني، سواء لمصلحة خيار المقاومة، أو لاحتوائها وخنقها. كما أنه القناة الأهم لتدفق مفاعيل أيّ مسار إقليمي باتجاه فلسطين، الأمر الذي أجمله رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في كتابه «مكان بين الأمم»، عندما قال إن أي انهيار أو ضعف للنظام الأردني يمكن أن يؤدي إلى «تغيّر الوضع الاستراتيجي لإسرائيل بين عشية وضحاها». انطلاقاً من هذا المفهوم، كان الموقف الإسرائيلي الثابت بأن دخول قوات معادية إلى الأردن هو «إعلان حرب على إسرائيل».
في مقابل الصمت الاستخباري والسياسي، حاول المعلق العسكري في «هآرتس»، عاموس هرئيل، أن يرفع الصوت خارج إطار الطوق المفروض حول الواقع المُقلِق في الأردن، بإعلانه أنه «أحياناً مطلوب شخص من الخارج، خارج المؤسسة السياسية الأمنية ليقول ما لا تستطيع المؤسسة الإسرائيلية قوله بصوت عالٍ». وانطلاقاً من أن «الأردن هو الحلقة الأضعف»، وفق توصيف «هآرتس»، يُحتمل أن «تؤدي الأزمة بين السلطة الفلسطينية وواشنطن في شأن صفقة القرن إلى عدم استقرار في عمّان وزعزعة النظام».
في هذا السياق، حذّر السفير الإسرائيلي السابق في الأردن، عوديد عيران، من «إشارات مقلقة» لعدم الاستقرار في المملكة، ومن «التوتر مع إسرائيل بعد الصفقة»، الأمر الذي من شأنه أن ينعكس على المنطقة كلها، وعلى إسرائيل خاصة. ورأى عيران، وهو باحث في «معهد أبحاث الأمن القومي» في جامعة تل أبيب، أن «لإسرائيل مصلحة في الحفاظ على استقرار الأردن»، مشيراً إلى أن «التطورات في الشرق الأوسط في العقد الأخير عزّزت هذه المصلحة، وإضافة إلى ذلك يوجد لإسرائيل تأثير كبير في قدرة الأردن في مواجهة قسم من التحديات الماثلة أمامها».
عيران تناول جذور حالة اللااستقرار في الأردن: «منذ تأسيسه، واجه مشكلات اقتصادية حادة تنبع من عدم وجود موارد طبيعية ومصادر دخل محلية أخرى، وأيضاً بسبب استيعابه موجات لاجئين كبيرة، ما دفعه إلى الاعتماد على قروض بمبالغ كبيرة من دول ومؤسسات دولية». وشرح أن من المشكلات «الوضع الاقتصادي الصعب، ونسبة البطالة المرتفعة، حيث النسبة العامة 18%، بينما ترتفع بين الجيل الشاب إلى أكثر من 42%». ووفقاً لتقرير صادر عن صندوق النقد الدولي، الأسبوع الماضي، فإنه على رغم استقرار الوضع في سوريا، إلا أن الأردن لا يزال قابلاً للاشتعال والتأثر بتطورات غير متوقعة، إلى جانب الارتفاع في أسعار النفط وتقليص مصادر الاعتماد الدولي التي من شأنها المسّ باحتياطي العملة الأجنبية لدى المملكة ورفع نسبة التضخم فيها.
وسط ذلك، يأتي الصراع الإسرائيلي ــــ الفلسطيني الذي يعصف بالرأي العام الأردني ويشغل الملك، مضافاً إليه الأوضاع المتوترة في القدس. هنا ينبّه عيران إلى أن من شأن قرار بفرض القانون الإسرائيلي على أجزاء من الضفة المحتلة، مثل «ضمّ المنطقة C»، أن يجعل الأردن «يقف على رأس المعسكر العربي الذي سيدعو المجتمع الدولي إلى عدم الاعتراف بهذه الخطوات، والتنديد بإسرائيل، وربما فرض عقوبات عليها إذا لم تتراجع». أما عن «صفقة القرن»، فحذر السفير السابق في الأردن من أنها ستُعزِّز التقديرات المتشائمة حيال الوضع في المملكة، مشيراً إلى أن تكرار الملك عبد الله الثاني رفضه أي حل للصراع، باستثناء حل الدولتين على أساس «حدود 1967 والقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية»، يهدف إلى «إسكات أولئك الذين يهمسون في الغرف المغلقة في عمّان بأن مساعدة أميركية سخية ستليّن رد فعل الملك». وتناول عوديد عوامل توتر كثيرة خلال الأشهر المقبلة؛ فبالإضافة إلى جمود المفاوضات الإسرائيلية ــــ الفلسطينية، والتوتر في «جبل الهيكل» (الحرم القدسي)، ثمة تداعيات سيفرضها إعلان الأردن أن الترتيبات بين الدولتين حول منطقتَي الباقورة والغمر لن تُستأنف، وأخرى ستولّدها محاولات إسرائيل ضمّ مناطق في «يهودا والسامرة» (الضفة)، فضلاً عن عدم الاتفاق حول قناة البحرين بين البحر الأحمر والبحر الميت، والانتقادات الأردنية المتواصلة لصفقة الغاز مع إسرائيل، و«صفقة القرن» الأميركية طبعاً، و«هذه قائمة يهدد كل واحد من بنودها جوهر ومضمون العلاقات»، كما يقول.
وتعليقاً على تحليل عيران، رأى المعلق العسكري في «هآرتس»، عاموس هرئيل، أنه قريب من توقعات وزراء الحكومة وأعضاء «المجلس الوزاري المصغر» (الكابينت) الذين يستمعون على الدوام إلى تقديرات المؤسسة الأمنية، ويطلعون على المخاوف من آثار مبادرة دونالد ترامب، عبر علاقاتهم مع مسؤولين أردنيين. ويلفت هرئيل إلى أن الأجواء في عمّان تفيد بأن دول الخليج لا تفهم بعمق الفلسطينيين واعتباراتهم، ولذلك تنفخ لدى الأميركيين والإسرائيليين آمالاً عبثية، حول إمكانية التقدم في اتفاق من دون معالجة قضية القدس. ولمواجهة هذا التحدي، اعتبر عيران أن هذا الوضع «يستوجب تفكيراً استراتيجياً إسرائيلياً، إلى جانب استعداد أردني وإسرائيلي للامتناع عن خطوات استفزازية، على رغم الضغوط الداخلية في الدولتين. كذلك، يستوجب الوضع إجراء حوار شامل بينهما، وعلى مستوى رفيع، بهدف التوصل إلى تسوية كاملة للعلاقات».
 

عدد القراءات : 3810
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019