الأخبار |
عريقات: أمريكا تستعيض عن القانون الدولي بـ"قانون الغاب"  مصر تؤكد التزامها بقرارات الشرعية الدولية في مسألة المستوطنات  الكويت تتحدث عن "مؤشر نحو التقدم في حل الأزمة الخليجية" واتصالات "لبلورة نهايتها سريعا"  قوة السومة سلاح سورية أمام الفلبين  الخارجية الفلسطينية: الاحتلال يواصل جرائمه بدعم من أمريكا  الاتحاد الأوروبي يدعو السلطات الإيرانية إلى ضبط النفس ويحث المتظاهرين على التزام السلمية  الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهريا "يطيل" عمر مرضى القلب!  نجما نابولي وتشيلسي ينتظران إشارة برشلونة  الحرس الثوري الإيراني يعلن مقتل 3 من قوات "الباسيج" خلال الاحتجاجات في إيران  "حماس" تعلق على اعتبار المستوطنات الإسرائيلية غير مخالفة للقانون الدولي  الرئيس الأسد: ما ينقص مجتمعاتنا هو تفعيل الحوار بين مختلف الشرائح وعلى كل المستويات  الجعفري: الولايات المتحدة و”إسرائيل” تضربان عرض الحائط بالإرادة الدولية لإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية  كيم جونغ أون: تحسين الاستعداد القتالي للجيش الكوري الديمقراطي  لاهاي..التحقيق في جرائم حرب بريطانية بالعراق وأفغانستان  مصرع فتاة وإصابة آخرين إثر انهيار جسر جنوب غرب فرنسا  ظريف يهنأ هنية بـ"النصر" ويشيد بـ"غرفة العمليات المشتركة"  أمريكا تعلن فرض عقوبات على 5 مؤسسات و4 أفراد في تركيا وسورية  ظريف: دعم أمريكا للشعب الإيراني "كذبة مخزية"  بحضور رسمي وإعلامي غير مسبوق.. الإعلان عن أسماء الفائزين بالقلم الذهبي لعام 2019     

أخبار سورية

2019-11-08 16:29:54  |  الأرشيف

لافروف: دول الغرب تستخدم مزاعم استخدام أسلحة كيميائية في سورية لتحقيق أهداف جيوسياسية

 
أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الدول الغربية تستخدم مزاعم استخدام أسلحة كيميائية في سورية لتحقيق أهداف جيوسياسية وأن بعض الدول تدفع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لاتخاذ إجراءات تخالف القرارات الأممية.
 
وقال لافروف في كلمة اليوم خلال مؤتمر حظر الانتشار النووي بموسكو”إن الدول الغربية خلال التحقيق في مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية عملت على الضغط على المجتمع الدولي بدلا من استخدام الآليات التي تعتمد على المعاهدات والقرارات والمواثيق الدولية لتحقيق أهداف جيوسياسية”.
 
وأوضح لافروف أن بعض الدول تدفع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لاتخاذ إجراءات تخالف القرارات الأممية وقال: “صلاحيات المجلس التنفيذي للمنظمة كانت محددة في معرفة ما إذا تم استخدام الأسلحة الكيميائية أم لا ولكن بعض الدول وخلافا لميثاق المنظمة تحاول أن تفرض عليها تحديد من هو المذنب في استخدامها وهذا مخالف لقرارات مجلس الأمن”.
 
وأكد وزير الخارجية الروسي ضرورة التعاون في تنفيذ القرار الأممي رقم 540 المتعلق بضمان عدم وصول أسلحة الدمار الشامل إلى أيدي الإرهابيين.
 
ولفت لافروف إلى أن تهديدات انتشار الأسلحة يمكن أن تكون مادة للألعاب السياسية وتستخدم للمساومة لتنفيذ أجندات ضيقة لذا من الضروري اتباع نظام منهجي لمنع انتشار الأسلحة الكيميائية وأسلحة الدمار الشامل مشددا على أن روسيا مستعدة للتعاون مع كل من يرغب بالوصول لعالم آمن ومستقر متوازن المصالح.
 
وبين لافروف أنه لا يمكن تحقيق الإزالة الكاملة للأسلحة النووية إلا في سياق النزع العام والكامل في ظروف ضمان أمن متساو وغير قابل للتجزئة للجميع بما في ذلك بالنسبة لمالكي هذه الأسلحة وفقا لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.
 
وأشار لافروف إلى أن تصرفات الولايات المتحدة تؤدي إلى هدم هيكلية الأمن في العالم حيث تعمل على استخدام القوة المباشرة وتنشر قواتها في مناطق متعددة من العالم.
 
ولفت لافروف إلى أن واشنطن لم تنفذ التزاماتها بشأن معاهدة الصواريخ كما أنها لم تظهر أي إشارات إيجابية لتمديد معاهدة ستارت 3 ورفضت الحوار بشأن موضوعات خلافية حول الأسلحة الصاروخية مبينا أن روسيا بدأت تطوير صواريخ متوسطة وقصيرة المدى ردا على إجراءات واشنطن.
 
وجدد لافروف دعوة بلاده إلى إخلاء منطقة الشرق الاوسط من أسلحة الدمار الشامل.
 
وبخصوص الاتفاق النووي الإيراني لفت لافروف إلى أن الاتفاق لم يفقد أهميته بالرغم من تصرفات واشنطن غير المقبولة وأنه من مصلحة جميع البلدان الحفاظ عليه وتهيئة الظروف المواتية لتنفيذه.
 
وفي تصريحات على هامش المؤتمر جدد لافروف التأكيد على وجوب التحقيق في أي حالات لاستخدام الأسلحة الكيميائية بشكل مستقل مشيرا إلى أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لم تضمن هذا الأمر حتى اللحظة.
 
وقال لافروف إن “القواعد الأساسية للمنظمة تقضي بإرسال الخبراء إلى المكان والحصول على عينات من الهواء والتربة وغيرها ونقلها تحت مراقبتهم إلى المنظمة وهذا لم يطبق يوما ..ففي التحقيق بمزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في خان شيخون رفض الخبراء الذهاب إلى المكان في خرق واضح للقانون الدولي وبالصدفة وصلت العينات إلى لندن وباريس وتقاسموها مع المنظمة وعندما طلبنا منهم التعاون لإرسال خبراء المنظمة وتأمينهم رفضوا كما رفضوا الإجابة عن طريقة حصولهم على العينات وبعد ذلك قدموا تقريرا مصطنعا مسيسا غير مهني ولا يمكننا القبول باستمرار هذه الآلية المنحازة”.
 
المصدر: وكالات
عدد القراءات : 3304

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3504
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019