الأخبار |
رسالة احتجاز السفن الثلاث: البحر الأحمر ملعب يمني!  حركة السترات الصفراء...كيف فقدت باريس توازنها؟.. بقلم: خيام الزعبي  ماذا تعرفون عن الفاتيكان.. أصغر دولة في العالم؟  الاتحاد الأوروبي يدعو السلطات الإيرانية إلى ضبط النفس ويحث المتظاهرين على التزام السلمية  الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهريا "يطيل" عمر مرضى القلب!  بومبيو: المستوطنات الإسرائيلية لا تخالف القانون الدولي  تركيا وظفت ملفهم لتخفيف ضغوط أوروبية حيال عدوانها على شرق الفرات … تواصل عودة المهجرين من دول الجوار  تواصل المعارك حول تلّ تمر: ضغوط تركية لتحسين الاتفاق؟  موراليس يحذّر من حرب أهلية  محمد بن سلمان يراقب 30 اميرا  بومبيو الناطق الرسمي بإسم الفوضى الأمريكية.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  الحراك اللبناني في خطر.. والسعودية تسعى لسرقته عبر أدواتها  الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية جنوب البلاد وإسرائيل تطلق صافرات الإنذار  الحرس الثوري الإيراني يعلن مقتل 3 من قوات "الباسيج" خلال الاحتجاجات في إيران  "حماس" تعلق على اعتبار المستوطنات الإسرائيلية غير مخالفة للقانون الدولي  ظريف يهنأ هنية بـ"النصر" ويشيد بـ"غرفة العمليات المشتركة"  أمريكا تعلن فرض عقوبات على 5 مؤسسات و4 أفراد في تركيا وسورية  ظريف: دعم أمريكا للشعب الإيراني "كذبة مخزية"  عريقات: أمريكا تستعيض عن القانون الدولي بـ"قانون الغاب"  كازاخستان: جولة «أستانا» القادمة قد تعقد أوائل الشهر القادم … بوتين وماكرون يؤكدان أهمية انطلاق أعمال «الدستورية»     

الأزمنة

2016-02-14 02:54:14  |  الأرشيف

من الألف إلى الآن.. تفتيق وترقيع.. صفحة نقدية ساخرة..إعداد: نضال خليل

مصلحة
فيما لو سألت أحداً على امتداد المعمورة عن الغاية أو الهدف من عملك إلا ويقول لك مصلحة المواطن، وهاتان الكلمتان لاشك أنها تحملان في مضمونهما هامشاً واسعاً للتفكير في نوعية تلك المصلحة، بحيث تحولتا لمصطلح المطاط، لم يستطع أحد إيجاد مواصفات له أو تحديد هويته، لكون ارتفاع أسعار السعار والبطالة والروتين والبيروقراطية والتي نثني على من يقوم للحد منها ونشد على يديه البيضاوين تتناقض أساساً مع مبدأ مصلحة المواطن وكثرة الحديث عنه من دون تحقيق مصلحته تذكرني بالجواب الذكي للكاتب بيكيت عندما سأله النقاد عن (جودو) الذي يتكرر ذكره كثيراً من دون أن يظهر على خشبة المسرح بتاتاً من يكون..؟ فقال: لو كنت أعرف لكتبت هذا في المسرحية و(بستو من بين عيونو )تضامناً مع مصلحته.

 دوِّر عليه
 فشلت جهود المدير في ضبط أمور موظفيه وأعيته الحيلة في الاهتداء إلى (ابن الحرام) الذي لا يكف عن (نقش) تقارير دورية إلى الرقابة والتفتيش.. ونظراً لأن ذلك المدير كان (موسوساً) بمعرفة الكبيرة والصغيرة داخل إدارته ومن معه ومن عليه فقد اضطر لطلب النجدة والمشورة من أحد زملائه السابقين في الإدارة والذي يقضي أغلب أوقاته في المقاهي مع أشخاص تمت إقالتهم أو إعفاؤهم على شاكلته.. الزميل السابق حدّق في طاولة الزهر وقبض على حجري النرد بثبات وهو مضغ هموم صاحبه ومعاناته قبل أن يعبق نفس التنباك بشغف، التمعت عيناه ببريق خبيث ومع رمي الزهر في فضاء الطاولة قال بثقة: بدك شي واحد ابن حرام..... دوّر عليه!!

لا تطلب الدين يا غالي
مسألة الدين والاستدانة لا يكاد يخلو منه مجتمع حتى في أصغر وحداته، حتى بات شكلاً من أشكال الإدمان وخاصة للموظفين وصغار الكسبة الذين يتفننون في ابتكار أساليب وتصرفات لاستمالة قلب الدائن وخاصة أصحاب المحلات (بقالية- سمانة..) الذين بدورهم وبعد أن مل قلبهم من المطالبة ودق أبواب المستدينين بدؤوا يلجؤون بدورهم لابتكار أساليب إرشاد ومناهج توعية لإفهام المستدين أنهم (بطّلوا) عادة الدين وأن سياستهم الجديدة هي (الكاش) وبعبارات في منتهى العذوبة والرقة كما في هذه الصورة... واحتياطاً لاحتمال أن يكون المشتري بالدين لا يعرف القراءة والكتابة فقد طوروا موهبة الرسم والتلوين لديهم لإبداع لوحة توضح البعد الاستراتيجي لسياستهم، على اعتبار أن العين أقدر على الفهم والاستيعاب، وربما يستحي المشتري ويحل عنه إذا كانت نية المشتري القول للبائع: (سجل ع الدفتر).


عدد القراءات : 8359

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3504
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019