الأخبار |
سيناتور شكك بقدرة واشنطن على مواجهته … أميركا تواصل عرقلة التقارب بين سورية والمحيط العربي  ترامب يجدد وعده بحل النزاع في أوكرانيا خلال 24 ساعة  الصين تعلن إقامة علاقات دبلوماسية مع هندوراس بعد قطعها العلاقات مع تايوان  مصادر تكشف عن الموعد المقرر لزيارة وزير الخارجية السعودي لدمشق  “سكبة رمضان” تحاول الصمود.. كيف تأثرت العادات الرمضانية بغلاء المعيشة؟  وفاة جود سكر تدق ناقوس الخطر على أزمة أطباء التخدير في سورية  وزير الخارجية الصيني: العلاقات بين بكين وموسكو هي القوة التي ستجلب السلام والاستقرار العالميين  تخوف من الانتشار العشوائي للسلاح في مناطق سيطرتها … مسلحو فصائل أنقرة يواصلون سرقة مساعدات مخصصة للمتضررين من الزلزال  كوريا الجنوبية.. الشرطة تقبض على مواطن كازاخي بعد فراره من المطار  حركة «خفيفة» في الأسواق وأقل طبخة تكلف 100 ألف ليرة … 100 مخالفة صحية و250 ضبط تمويني و50 إغلاقاً في أسواق دمشق منذ بداية رمضان  "أحلك أمسية في تاريخ إسرائيل".. و"الجيش" يرفع حالة التأهب  اتفاق شرعي قانوني على حقوق مجهولي النسب.. والرعاية للأسر البديلة أو لبيوت “لحن الحياة”  المغرب تُطرب من جديد وفلسطين الفرح.. بقلم: صالح الراشد  نتنياهو يعتزم تعليق التعديلات القضائية... والإضرابات تشلّ الكيان  وزيرا خارجية السعودية وإيران يتفقان على الاجتماع خلال شهر رمضان  الكويت ترحل ألفي أستاذ وافد من 24 جنسية  ضابط أمريكي متقاعد يعطي الأوكرانيين وصفة مضمونة للتخلص من زيلينسكي ونيل حريتهم!  زلزال جديد يضرب تركيا  سيناتور أميركي يطالب بانسحاب قوات بلاده من سورية  بسبب استغلال التجار.. أكثر من 20% انخفاض الطلب على التمور بأنواعها     

فن ومشاهير

2023-01-05 10:30:08  |  الأرشيف

ذبحتني بيروت... رسائل حب إلى رجل مجهول الإقامة.. مستوحى من الحرب الاهلية سنة 1975- بقلم أيقونة السينما السورية إغراء...

أعلنت للعشق ولائي

الحلقة الثامنة عشرة

أقطع بيروت من بوابة المتحف ... من غرب بيروت إلى شرقها ..

أم من شرق بيروت إلى غربها ؟؟؟ لست أدري ؟!!

أطرق باب بيروت من البحر ... أم من أرزة على كتف عاليه ؟؟ أم سلة فاكهة هاربة من الجنوب .. أم من قذيفة هاربة من حيث لا أدري – حيث لم يعد هنالك من أضلاع بشرية تخترقها ؟؟!! لست أدري ..

لقد حيرتني بيروت يا حبيبي !!

حيرتني تماماً كما تحيرني أنت ، حين تقفل جهاتك كلها في وجهي .. ويستحيل عليّ أن أدخل شوارعك بكل مفاتيح الأرض !!

حيرتني بيروت ....

تلك التي كنت أعبر عتباتها بكل طرق الجنون التي أشتهيها ... وبكل معجزات العقل التي أخترعها .. وفي كُمّ أية ريح تغافل توزان الكون .. وتتسلل غلى بيروت !!!

تعال معي أيها الحبيب لنخترع مرة أخرى بيروتنا التي نحب، بيروتنا قبل العطش، وقبل الكفر وقبل الاحتراق، وقبل الجنون ، وقبل القيامة !!

نخترع بيروتاً بألف باب . وبألف عاشق وعاشقة .. وبألف طير سماوي لا يحط على الأرض ، إلا لكي ينقل أسرار السماء إليها .

بيروت الروشة التي لا ينتحر على صخورها إلا العشاق .. ولا يتسكع على أرصفة حمرائها إلا نسل الآلهة من المحبين ولا يدخل أو يخرج من ثكناتها إلا حراس الجنة!!

تعال معي

نسرق بيروت من قنابل الشياح الموقوتة ومن رشقات الرصاص المجنونة في الفاكهاني ومن دخان الحرائق والانفجارات التي تغطي سماءها .. ثم نغوص بها إلى عمق البحر .. فنبدل لون الماء فيه ، ونعكس حركة المد والجزر كما نشاء!!

***

في عمق البحر قد ألقاك كما حلمت بك آخر مرة !!

وتلقاني كما تحب أن أرتمي بين يديك ..

نغفو في صدفة لا تخرج إلى رمل الشاطئ إلا وهي في لحظة المخاض .. من أجل أن تلد بيروتنا الجديدة !!

أمس أدرت قرص الهاتف ، وسألت عنك

لا أدري من سألت .. ولا أدري من أجابني ... فمن قرص الهاتف ، كانت الطلقات تتوالى وكان الرعب يتوالى، وكان الموت يتوالى ..

خفت أن تكون قد ضعت مني ، بين خطوة لم تكملها نحوي وطلقة طائشة ..

وخفت أن أكون قد سهوت عنك ، فعبرت الخط الأخضر في بيروت وتركتك في الجانب الآخر ، حيث أصبحُ على مرمى رصاصة تقبل من فوق كتفيك وتحوم حول رأسي ؟؟!!

من يقتل من في بيروتهم ؟؟!!

ومن يحمل وزر من ؟؟؟!!

ومن يدفن رفات من ؟؟!!

كل شيء صار على وشك القتل .. وكل شيء صار جاهزاً للسباق الأخير ، وفي ميدان يحتله القتلة من جهاته الأربع !!

أستمع إلى نداء قلبي وأخرج من هذه اللعبة المجنونة ..

فعندي لك فرس خبأت كل صهيلها من أجل أن تمتطي صهوتها، وتطير بك إلى فردوس لا يطاله الرصاص .. ولا تطاله وجوه القتلة الذين يغتصبون كل شيء .. الحلم واليقظة .. الحكمة والطيش العصافير – النخوة  والازدهار والقيم ، الرجال والنساء .. وبراءة الأطفال ؟؟!

فرسك على منعطف لا تخطئه العين .. بين بيروتهم وبيروتنا .. خبأت كل صهيلها  إلى يوم تطير بك خارج النار ، وخارج الخراب ، وخارج دائرة الموت والجنون والاحزان والاوجاع والفجيعة .. ثم تكشف لك كل أسرار رحلتها !!

صدقني لا مكان لك في هذه اللعبة المجنونة !!

ولا مكان لك في هذا السباق المجنون المدمر !!

ولا مكان لي على الأرض من دونك !!

فهل نبقى بين أسنان اللعبة .. أم نخرج إلى الهواء الطلق شاهدين أثنين على كمية العافية التي يستطيع بها ، لبنان أن يستبدل كل دمائه الفاسدة ، بدم جديد خضابه أنقى من أمطار السماء السابعة .. وأدفأ من صدرك وأنا أختبئ به كطفلة رضيع!!

****

أعلنت للعشق ولائي .. وانتميت إليه

اشتعلت في لهيب الوحدة والانتظار والانكسار واللوعة والأنين والبكاء .

اصطفيتك في حضرة الجمر

أنت المبرأ من كل أخطاء التاريخ

حبك يستنزف عمري ودمائي

فلا تغب عني في غفلة العمر

وفي وهم السراب

أستمع إلى نداء قلبي

وأخرج من هذه اللعبة المجنونة اللعينة

احترقت في لهيب الوحدة والانتظار والامل المشلول والحلم المستحيل والكوابيس المفزعة والكبرياء النازف ..

أعلنت للعشق ولائي

وانتميت إليك

اصطفيتك في حضرة الجمر 

اصطفيتك

حبيباً بريئاً طاهراً رحيماً مؤمناً

مبرئاً من كل أخطاء التاريخ

بقلم : إغراء

 

عدد القراءات : 3729



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023