الأخبار |
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعرب عن تعازيه للسيد الرئيس بشار الأسد في ضحايا الزلزال  نتائج أولية لانتخابات قبرص: السباق الرئاسي يتّجه لجولة إعادة  الصحة: 248 وفاة و 700 إصابة في حلب وحماة واللاذقية جراء الزلزال  السيد الرئيس بشار الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللازمة  ميدفيديف: المزيد من الأسلحة الأميركية يعني «احتراق» أوكرانيا بأكملها  الأردن.. انتشار جديد للحمى القلاعية وإغلاق أسواق المواشي 14 يوما  المقداد يستذكر "أنبوبة باول التي يمكنها قتل عشرات الآلاف من البشر"  لافروف في العراق.. فما أهداف الزيارة؟  هولندا.. مقتل امرأة وإصابة شخصين في هجوم بسكين  عصي الدمع.. بقلم: حسن مدن  مقاطعة السلع تفرض نفسها “مجبر المستهلك لا بطل”.. دعوات لا صدى لها وآمال تصطدم بقلة الجدوى والنفعية!  بعد استبعاد مستلزمات صناعتها من التمويل عبر “منصّة المركزي”… ظاهرة تصنيع المنظفات منزلياً مرشّحة للانتشار.. وخبيرة كيميائية تحذر من المخاطر المحدقة  عشرات الآلاف من الإسرائيليين يحتجون ضد حكومة نتنياهو  اليونان تقترح على بيدرسون استضافة مناقشات بشأن سورية للسفراء المعتمدين  «الأغذية العالمي» يخفض المساعدات لسورية ويحدد آلية جديدة للتوزيع  هل تراجعت «التموين» عن تعميم تحرير الأسعار؟! … مصدر في «التموين»: ليس هناك تحرير للأسعار بل إلغاء للنشرات السعرية من قبل الوزارة  تداعيات الحرب في أوكرانيا.. بقلم: د. محمد عاكف جمال  سورية نحو انفراجات لم تعد بعيدة… ستكون إعادة فتح السفارة السعودية في دمشق أولى تجلياته  رانيا ناصر: الإذاعة رسمت طريقي وحددت أهدافي المستقبلية     

فن ومشاهير

2022-11-24 08:29:36  |  الأرشيف

ذبحتني بيروت... رسائل حب إلى رجل مجهول الإقامة.. مستوحى من الحرب الاهلية سنة 1975- بقلم أيقونة السينما السورية إغراء...

الحلقة الثالثة عشرة

فصل جميل من ديوان مملكة الحب !!

هذه المرة لن يموت الحب !!

حفظت أسماءه كلها .. وطوفت شوارعه الخلفية كلها ..

قرأت كل ما يكتب عنه .. واكتشفت أسراره !!

تحت مطر الشتاء كنت انتظره ..وحين يأتي كنت أبكي على صدره ..

ومن مدخنة بيني كنت أنتظره .. فيتعلق بذيل ثوبي .. فادفعه عن بقسوة .. ثم أهرب!!

جميلاً أتاني كآلهة الاغريق القدماء !!

وقبيحاً أتاني كوجوه عجائز الهند!!

تسرب إلى دمي دون أن أتميز ملامح صورته في بطاقته الشخصية .. وكان يلبس قميصاً مطرزاً بالحب والحنان حين استضفته أول مرة ... سرحت له شعره .. ورسمت بأصابعي كحل عينه ..

وحين شددت على خصره بذراعي .. وجدت جسمه بارداً .. كان ميتاً !!

هذه المرة لن يموت الحب !!

تعلمت كيف أحجر عليه من مصادفات الغيب !!

وأدفع عن صدره حراب القتل .. وأهربه .. في شرايين وخرائط جسدي .. فأصل به آخر جزر السلام ، في عصر الحرب والموت المفاجئ .

أنت اليوم خيمته وسريره ونبيذه الأرجواني أنت رحلته الشاردة كخيالات الشعراء بين موانئ لم تخطر يوماً ببال السفن ..

اتنبأ بمطر الطهارة في شتاء هذا العصر !!

اتنبأ بالشجر البري الطالع من بطن الأرض بريئاً كأحلام الأطفال ..

أجمع اليوم قبيلتي كلها .. وأدعوها لتتعلم الصلاة من جديد !!

أجمع اليوم قبيلتي كلها لأسمعها فصلاً جميلاً من ديوان مملكة الحب ..

هذه المرة لن يموت الحب

***

قف على رؤوس أصابع قدميك .. وأرفع ذراعيك أمام مملكة الحب ..

ثم اعترف لكل العشاق والملتاعين ..

أنك أحببت امرأة تحمل في دفاترها السرية وجه عالم جديد .. تكتب لزمن لم تتنفس سنواته الأولى بعد في رحاب الأرض تحكي عن الثورة والحب واغتيال الأطفال باللعب الموقوتة وتبكي دمعاً يتألق في العيون كمنارات دعوة سماوية لم تصل إلى سمع العالم بعد !!

اعترف لكل العاشقين أنك تفرش سريرك كل ليلة لزائرة تلتف بأحزانها وتأتي لتسرق من حول مدفأتك الصغيرة شيئاً من دفء الفرح .. تمرغ وجهها في صدرك وتحيطك بذراعين نحيلتين دمهما أنقى من ضياء النور ..

قل لهم أنك اصطفيت امرأة ووطناً وقبيلة تحكم بها الدنيا !!

لسنا كما أحبوا ..

ولن نكون كمن هاموا في الحب ولم يفيقوا !!

نحن فاتحة الحب .. وخاتمة الموت في مملكة المحبين !!

نحن فاتحة الحب .. وخاتمة الحب في مواعيدنا المسروقة بين حدود البلاد .. وحواجز قطاع الطرق ومفاجآت الشوارع ، المزروعة بالألغام والقنابل المؤقتة !!

نحن طعم جديد للحرية لم تعترف به شرائع القتلة الذين لم يعرفوا الحب بعد !!

ومن أجل ذلك فنحن أول توأم يتشكل في رحم هذا الزمن الصعب .. وفي خوفنا البريء الذي يستيقظ كلما ارتديت جسدك ..

واختبأت في جسدي .. هذا الخوف هو القلق المبدع الذي يحضر دوماً للولادة..

هذه المرة لن يموت الحب !!

***

سوف أحميه بكل كتائب الصبر والأمل والرجاء .

أيها الوثن الناطق بالحب !!

أيها النبيذ الأرجواني المعتق في صناديق ملوك الحب .... يا مطر الطهارة في شتاء هذا العصر ...

حزينة أنا ... وأسرق من حول مدفأتك الصغيرة شيئاً من الفرح ..

هذه المرة لم يموت الحب..

***

حفظن أسماءه كلها وطوفت شوارعه الخلفية كلها .. قرأت كل ما يكتب عنه .. واكتشفت أسراره ..

تشرب إلى دمي قبل أن أتميز ملامح صورته في بطاقته الشخصية .. كان يلبس قميصاً مطرزاً بالحب والحنان .... سرح لي شعري ورسم بأصابعه كحل عيني.. ضمني إلى صدره وهمس لي برقة :

أنني أحبك كثيراً ..

أنت مملكتي ...

أنت فصل جميل من ديوان مملكة الحب !!

إغراء

 

عدد القراءات : 786



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023