الأخبار |
رسالة احتجاز السفن الثلاث: البحر الأحمر ملعب يمني!  حركة السترات الصفراء...كيف فقدت باريس توازنها؟.. بقلم: خيام الزعبي  ماذا تعرفون عن الفاتيكان.. أصغر دولة في العالم؟  الاتحاد الأوروبي يدعو السلطات الإيرانية إلى ضبط النفس ويحث المتظاهرين على التزام السلمية  الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهريا "يطيل" عمر مرضى القلب!  بومبيو: المستوطنات الإسرائيلية لا تخالف القانون الدولي  تركيا وظفت ملفهم لتخفيف ضغوط أوروبية حيال عدوانها على شرق الفرات … تواصل عودة المهجرين من دول الجوار  تواصل المعارك حول تلّ تمر: ضغوط تركية لتحسين الاتفاق؟  موراليس يحذّر من حرب أهلية  محمد بن سلمان يراقب 30 اميرا  بومبيو الناطق الرسمي بإسم الفوضى الأمريكية.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  الحراك اللبناني في خطر.. والسعودية تسعى لسرقته عبر أدواتها  الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية جنوب البلاد وإسرائيل تطلق صافرات الإنذار  الحرس الثوري الإيراني يعلن مقتل 3 من قوات "الباسيج" خلال الاحتجاجات في إيران  "حماس" تعلق على اعتبار المستوطنات الإسرائيلية غير مخالفة للقانون الدولي  ظريف يهنأ هنية بـ"النصر" ويشيد بـ"غرفة العمليات المشتركة"  أمريكا تعلن فرض عقوبات على 5 مؤسسات و4 أفراد في تركيا وسورية  ظريف: دعم أمريكا للشعب الإيراني "كذبة مخزية"  عريقات: أمريكا تستعيض عن القانون الدولي بـ"قانون الغاب"  كازاخستان: جولة «أستانا» القادمة قد تعقد أوائل الشهر القادم … بوتين وماكرون يؤكدان أهمية انطلاق أعمال «الدستورية»     

فن ومشاهير

2019-11-09 10:15:35  |  الأرشيف

شرارة لـ الأزمنة : تلفزيون لبنان هو حاجة وطنية مهمة ولا يمكن الاستغناء عنه.

أنا ضد التظاهرات التي تدعو إلى السب والشتيمة والتسيس.

من لا يمر في الشام لا يستطيع المرور في عواصم العالم .

بالاعتماد على اجتهادها الشخصي, وبإمكانيات تقنية محدودة استطاعت الشاعرة والإعلامية الدكتورة عبير شرارة عبر برنامجها/خوابي الكلام/ الوصول إلى  الصفوف الأولى في البرامج الثقافية من خلال حضورها المميز وثقافتها واطلاعها على تاريخ ضيوفها من كبار المبدعين في الوطن العربي في شتى صنوف الإبداع, موقع مجلة الأزمنة التقى الإعلامية اللبنانية الدكتورة عبير شرارة فكان لنا معها الحوار الآتي :

مرحباً بك عبر موقع مجلة الأزمنة وفي دمشق ؟

أهلاً بك /محمد/ وبكل أسرة موقع مجلة الأزمنة ... شكراً لكم على هذه اللفتة ودائما بكل فرصة تتوفر لدي استغلها لزيارة ( الشام ) لأنني في كل زيارة أشعر بأنني أزور بلدي .

كيف وجدتِ العاصمة السوية دمشق اليوم ؟

خلال سنوات الحرب التي مرت على سورية لم تنقطع زيارتي لها دائما أشاهد الشام شامخة صامدة مدينة مقاومة بحد ذاتها .. حتى حجارة الشام تقاوم وكل شيء فيها يقاوم ، دمشق مدينة عريقة متأصلة بالتاريخ العريق لا يمكن أي شيء أن يهزمها .. فهي مدينة تنبض بالحياة الثقافية ومن خلال متابعتي ورغم الأزمة في كل أسبوع تقام الأمسيات الشعرية والأدبية والمسرحية وحتى الدراما لم تتوقف عن الإنتاج والناس لم تنقطع عن الشارع والشعب السوري حارب وواجه أزمته بالحياة الاجتماعية .  

أطلقتِ في دمشق مؤخراً كتابك فلفل أسود ماذا يعني لك ذلك رغم مقاطعة التي شهدتها عاصمتنا؟

أنا شخصيا لا أفكر في هذا المنحى ، من لا يمر في الشام لا يستطيع المرور في عواصم العالم . مدينة دمشق مدينة ثقافية بامتياز هي التي خرجت كبار المبدعين ( نزار قباني – حنا مينا – المتنبي ) كل هذه الشخصيات ، فدمشق محطة رئيسية في حياتي ولا شيء يمنعني من القدوم إليها .. بالنسبة لتوقيع كتابي ( فلفل أسود ) كنت سعيدة عندما أطلقته في دمشق بحضور المحبين والأصدقاء والمتابعين وانا على علم بأن هناك متابعين كثر لبرنامجي الأسبوعي ( خوابي الكلام ) الذي يبث عبر شاشة تلفزيون لبنان حيث استضفت فيه العديد من المبدعين السوريين .

يعيش لبنان اليوم أزمة _ برأيك إلى أي المرحل سيصل إليها لبنان ؟

الجميع يترقب ( ما بعرف ) إذا الموضوع دخل بمرحلة الربيع العربي، هناك أشخاص خرجوا للمطالبة بمواضيع تمس الحياة اليومية .. الأزمة بحد ذاتها أصبحت أبعد ربما من أمور الحياة اليومية التي يطالب بها المتظاهرين ، أنا ضد التظاهرات والشغب وأنا ضد التظاهرات التي تدعو إلى السب والشتيمة والتسيس ، من حق الشعوب أن تتظاهر ولكن بشرط أن تكون مظاهرات سلمية فـ لبنان بحاجة إلى انتعاش وتأمين مطالب المواطنين أتمنى أن يجدو الحلول المناسبة لهذه المطالب المحقة .. وأتمنى أن لا يدخل الحراك اللبناني أي سياسة دولية وعلينا أن ( نتعظ ) من الأزمة السورية ونتعلم ما حصل لديكم وأتمنى أن يكون للبنانيين وعي حتى لا ينجر بلدنا وراء الفتنة.

كيف وجدت تغطية الاعلام اللبناني للحراك اللبناني ؟

من واجب الإعلام نقل رسالة الشارع وهذه وظيفته بحد ذاتها هناك بعض وسائل الإعلام اتبعت سياسة ( التحريض ) من خلال الأسئلة التي يتم طرحها على المتظاهرين ، دور الإعلام بتوجيه التوعية وأن يكون إعلام حيادي .. من القلائل أن نجد إعلاميين يملكون خط واضح ويصب في مصلحة الوطن وأنا أدعو ملائي الإعلاميين ليس فقط في لبنان وإنما في جميع أنحاء الوطن العربي بأن يكونوا مع مصلحة شعبهم وأن يبتعدوا عن التسيس والفتنة .

ظهر العديد من المراسلين أثناء تغطية الحراك اللبناني من لفت نظرك منهم ؟

لن أدخل في أسماء – حتى لا أحد يظن أنني مع محطة تلفزيونية ضد أخرى هناك زملاء إعلاميين كانوا ينقلون بأمانة والبعض كانوا يبحثون عن الغضب ويحاولون نقل التشويه ونقل الصورة المشوهة عن لبنان للخارج مع نقل ( الشتائم ) ضد السياسيين اللبنانيين وأنا ضد هذا الشيء .

بدأ تلفزيون لبنان بتغطية هذا الحراك /متأخرا / بعد مطالبات شعبية حتى يكون حاضرا وكان هناك اقتحام لمبنى التلفزيون من قبل نخب الفنانين لديكم ؟

تلفزيون لبنان هو تلفزيون للوطن وليس تلفزيون لفئة معينة بحد ذاتها .. وهو تلفزيون يتبع للدولة اللبنانية وعندما ارتأت الدولة أن يكون موجود في الشارع اللبناني لنقل ما يحدث نزل ونقل وواكب، أما الفنانين الذين اقتحموا مبنى التلفزيون فهذا ليس من حقهم الدخول إليه بهذه الطريقة والمطالبة بأن يكون التلفزيون مع الحراك اللبناني لأن بعض هؤلاء الفنانين في ( عز ) تلفزيون لبنان كانوا يرفضون الظهور على شاشته وأنا صرحت بهذا الشيء، والبعض منهم كانوا يطلبون أجور مالية لقاء الظهور على هذه الشاشة وكذلك لا يوجد لهذا التلفزيون ( ريتنغ ) ، من يحب وطنه ومؤسساته عليه أن يدعمه بكل مراحله ، تلفزيون لنان كان ينقل الواقع من خلال نشرات الإخبار وحالياً أصبح في الشارع ويعد التقارير الإخبارية بكل موضوعية لأنه ينقل لكل لبنان وليس لطرف على حساب أخر ، وظيفة تلفزيون لبنان /موضوعية /وهذا هو الإعلام الصحيح والغير مسيس.

بعد ولادة الحكومة هل سيبقى الغاء وزارة الاعلام قائما ؟

بصراحة ليس لدي أي علم .. القرار صدر من خلال ورقة الإصلاحات التي قرأها رئيس الحكومة ومن المفترض إلغاء الوزارة بشهر (11 ) الشهر الحالي لا أعلم إذا كانت الفكرة ستبقى قائمة وليس هناك أخباراً متداولة حول الموضوع كان هناك حديث سابق لوزير الإعلام اللبناني ( رياشي ) عن نية الحكومة إلغاء الوزارة والإبقاء على المجلس الوطني للإعلام .. وكما تعلم البلد متوقف حالياً والحكومة الحالية هي حكومة تصريف أعمال ولا نعلم إذا سيكون لوزارة الإعلام دوراً في المرحلة المقبلة .

ما الذي سيؤثر على تلفزيون لبنان ؟

نحن في تلفزيون لبنان ( بلى ) مدير عام ، قبل الحراك كان من المفترض أن يتم انتخاب مدير عام ورئيس مجلس غدارة ولكن للأسف الشديد تقدمت الحكومة باستقالتها وأصبح هناك حراك في الشارع اللبناني .. تلفزيون لبنان هو حاجة وطنية مهمة ولا يمكن الاستغناء عنه .

برأيك هل ظلم التلفزيون بكل العهود التي مرت على لبنان ؟

شخصيا كان انضمامي لشاشة تلفزيون لبنان في عام 2012 .. تلفزيون لبنان يملك كفاءات وخبرات ولا ينقصنا شيء التلفزيون ظلم ضمن الخلافات السياسية ودفع ثمنها التلفزيون والعاملين فيه لدي أمل باستمرارية تلفزيون لبنان لأنه حاجة كما ذكرت لك .  

كيف وجدت خطاب فخامة الرئيس عون الاخير هل وضع خارطة جديدة  للبنان ؟

الخطاب الذي توجه فيه فخامة الرئيس كان خطاباً عقلانياً وفيه مسؤولية ،وكان خطاب موجه لكل اللبنانيين وأبدى فخامته محبته لكل أبناء لبنان ومن المعيب أن نشاهد تلك الرسائل التي توجه من البعض، هناك أشخاص في الحكم دفعوا ضريبة من خلال فقدان أحد من عائلتهم ولكن للأسف ليس هناك أي ( وعي ) الخطابات في الشارع والتي تدعو لإسقاط الرؤساء الثلاث تؤدي إلى الخراب .. علينا الاستفادة من الحرب السورية .. وأوجه دعوة للإعلام اللبناني أن يكون طرف خير وليس طرف محرض وأنا أدعو الجميع لفتح الطرقات وعودة الناس إلى أعمالهم .

 كيف تقرئين دخول الإعلاميين اللبنانيين مجال التقديم التلفزيوني عبر الاعلام السوري؟

من الجميل أن يكون هناك تجانس في الإعلام العربي .. سورية ولبنان بلد واحد وهذه الحدود لا أدري من رسمها أنا بنظري لبنان هو امتداد لسورية وهم في خط واحد .. خطوة مهمة إشراك الإعلامي في الإعلام السوري والعكس صحيح وهذا يشجع على التعايش ويخلق نوع من تبادل الثقافات بين البلدين .

هل ترى شرارة نفسها كمقدمة عبر الاعلام السوري ؟

بالتأكيد .. أنا أحترم الإعلام السوري وهو إعلام مناضل يملك ثقافة عالية وبالتأكيد أملك الكثير من الأمور التي أقدمها في الإعلام السوري واللبناني والعربي بشكل عام وهناك مواضيع مشتركة تهم العرب بكل المجالات الثقافية والأدبية والشعرية .

هل أنتِ راضية لما وصل إليه خوابي الكلام ؟

طبعاً راضية جداً عن برنامجي ( خوابي الكلام ) الذي دخل في السنة الخامسة من العمر حيث استقطب أكثر من (350 ) ضيف من كل النخب في المجتمع، استطاع البرنامج أن يقدم بصمة خاصة لأنه بث عبر الشاشة الوطنية اللبنانية والتي تمتلك رسالة وطنية تهم الأسرة، ومحطة لا يعني لها ( الريتنغ ) ، فبرنامج ( خوابي الكلام ) أخذ حجمه ووصل للعالم العربي وأصبح بوابة للمثقف العربي وأعطاني مسؤولية كبيرة وكذلك أعطاني جذور خصبة وهذا ما يعني لي .  

في /خوابي الكلام/ تقدمين للمشاهد العربي شخصيات أدبية وشخصيات مبدعة بشكل عام كان أحد ضيوفك الشاعر السوري أدونيس  برأيك نوعية هذه البرامج ما تزال مطلوبة؟

بكل تأكيد .. مطلوب التنوع نحن دائما بحاجة إلى برامج منوعة وفكاهية ومضحكة ضمن الحدود وأنا ضد ( الخلاعة ) ، المنابر الثقافية أصبحت قليلة فعلينا الحافظ على نوعية هذه البرامج حتى لا تنقرض فإلغاء هذه البرامج هو إلغاء دور المثقف .

هل تجدين صعوبة في اختيار الضيف المناسب له؟

أجد صعوبة لأن برنامجي ( نوعي ) ولا يمكن استضافة أي شخصية لتعبئة الفراغ ودائما أبحث عن ضيوف نوعيين للمحافظة على مضمون ( خوابي الكلام ) ودائما أحرص لأقدم الأفضل .

ماذا لديك من مشاريع قادمة ؟

هناك العديد من المشاريع منها الاستمرار بتصوير برنامجي _ خوابي الكلام _ وهناك مشاريع قيد التحضير لها سواء في سورية أو في بلدي لبنان .

دمشق _ موقع مجلة الأزمنة _ محمد أنور المصري

عدد القراءات : 3114

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3504
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019