الأخبار |
الدَّولة والرأي العام!.. بقلم: زياد غصن  إرجاء حلّ «العسكري» أولى العثرات: «فرح السودان» لا يكتمل  ميليشيات كردية تخطف مدنيين وتقتلهم بهدف سرقة أعضائهم!  أنباء عن قمة لرؤساء الدول الضامنة لـ«أستانا» في 11 أيلول القادم  الناقلة الإيرانية "المفرج عنها" تغير وجهتها إلى جزيرة كالاماتا اليونانية  إسرائيل.. عوامل ضغطها وأزماتها.. بقلم: تحسين الحلبي  بريطانيا.. النواب يطالبون جونسون بدعوة البرلمان للانعقاد  أرسلان: انتصار تموز أصبح رمزا للكرامة والشرف والعزة في لبنان  تصاعد العمليات على حدود غزة: المقاومة تبارك والعدو يجدّد تهديداته  رئيسة وزراء الدنمارك تتحدى ترامب: لن نبيع  الرئيس العراقي: الانتصارات تحققت بفضل تضحيات كل صنوف مؤسساتنا الأمنية  بعد وصف الأكراد بـ«الحشرات» و«الحيوانات» … «الائتلاف» وأحزاب كردية: الزعبي معتوه ومنبوذ وجاهل  بوريس جونسون: سنغادر الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر المقبل  ميركل: مستعدون لتبعات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي  بولتون: واشنطن تدين هجوم "داعش" البربري في كابول  «البيت الايزيدي» في الحسكة تسلم امرأتين من «مخيم الهول» … برلين تبدأ بدراسة ملفات دواعشها.. وخلاف بريطاني كندي بسبب الإرهابي «جاك»  سورية تشارك بالمنتدى الثاني للدول العريقة (الاي) في روسيا  تواصل المعارك على تخوم خان شيخون: الجيش يقترب من طريق حماه ــ حلب الدولي  الجيش اليمني يقضي على عشرات المرتزقة في نجران وجيزان وعسير     

فن ومشاهير

2019-08-01 09:02:06  |  الأرشيف

هيام منور ضي القناديل لـ الأزمنة:

 هناك علاقة عشق بيني وبين ضي القناديل

اصطدمت بمعوقات كثيرة داخل دهاليز التلفزيون.

العمل التلفزيوني فن وثقافة وإبداع .

ضيفة موقع مجلة الأزمنة هي سيدة الحرف والمعنى .. كاتبةٌ وشاعرةٌ وإعلامية وهي صاحبة أهم برنامج تلفزيوني بثه التلفزيون العربي السوري .. لها مؤلفات عديدة وأخرها ( يا سيد الضوء ) الذي أقيم له حفلٌ كبير في دار الأوبرا وسط العاصمة السورية دمشق .. حضره كبار الشخصيات السياسية والفنية والأدبية .. إنها الإعلامية والكاتبة الفلسطينية السورية هيام منور التي تعبر عن نفسها بأنها فلسطينية الجذور سورية الماء والهواء ، خصت موقع مجلة الأزمنة بالحوار الآتي:

  • لماذا غابت هيام منور عن الشاشة السورية ؟

في قمة نجاح برنامجي ( ضي القناديل ) وفي آخر لقاء مع الفنان اللبناني ( راغب علامة ) وما حصده من متابعات كبيرة بكافة أنحاء العالم للأسف حدثت الأزمة السورية وتداعيتها .. اضطررت حينها إلى إيقاف البرنامج نظراً لأنه برنامج منوعات . 

  • يقال أن ضي القناديل من أهم البرامج الفنية التي بثها التلفزيون السوري ؟

حاز ضي القناديل من خلال استفتاءات عديدة أجرتها عدة جهات رسمية منها اتحاد شبيبة الثورة وكرمت منهم بدرع .. واستفتاء خاص أجرته وزارة الإعلام حول أهم برنامج مشاهد عبر الشاشة السورية فكانت نتيجة الاستفتاء برنامج ضي القناديل الأكثر مشاهدة في التلفزيون السوري.. مع الإشارة إلى اهتمام الصحف والمواقع الالكترونية والمجلات الأسبوعية بنشر أخبار عن البرنامج من خلال المقالات والتعليقات والإشادة به .. ومن أهم ما نشر في إحدى الصحف العربية مقالاً تحت عنوان ( ضي القناديل البرنامج القصيدة ) وإلى الآن وبعد غياب ثماني سنوات مازال الناس في الشارع يسألونني ض القناديل وكذلك أيضاً تصلني الكثير من رسائل الإعجاب عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالبرنامج.

  • كيف استطاعتِ استقطاب كل هؤلاء النجوم في ضي القناديل ؟

لا تستطيع أن تجلب النجم إلا بالمصداقية وبرصيدك من النجاح .. وبصراحة معظم الضيوف الذين كانوا ضيوفي بالبرنامج استقطبتهم من خلال علاقتي الشخصية معهم كوني أعمل في الصحافة والإعلام منذ سنوات طويلة ولدي علاقات شخصية مع معظمهم كوني كنت أحضر المهرجانات الفنية والسينمائية العربية أهمها مهرجان القاهرة السينمائي ومهرجان دمشق السينمائي ومهرجان الفجيرة للمونودراما ومهرجانات ثقافية منها مربد الشعري ببغداد ومهرجان القيروان وقابس في تونس وحزت من خلالها على عدة تكريمات أيضاً .

  • لنذكر لمتابعين موقع الأزمنة بعضاً من هؤلاء النجوم ؟

من خلال مشواري الإعلامي وفي أكثر من برنامج فني وثقافي منوع كنت محظوظة باستضافة والتعرف على عدد كبير من كبار النجوم العرب ، منهم فاروق الفيشاوي –عمر الشريف-مصطفى العقاد - أحمد ذكي- محمود عبد العزيز-نور الشريف – محمد صبحي – حسن يوسف – أحمد راتب – سميحة أيوب- محمود ياسين – يسرا – المخرج يوسف شاهين –صفية العمري – لطيفة التونسية –لطفي بوشناق – سعدون جابر – أحمد الزين – إلياس الرحباني – راغب علامة – الكاتبة الكبيرة نوال السعداوي والكاتبة السورية الكبيرة كوليت خوري... ومن نجوم سورية ... عباس النوري – جمانة مراد- سوزان نجم الدين – أيمن رضا – سليم كلاس – مها المصري – سلمى المصري - ميادة الحناوي- باسل خياط  ... بالإضافة إلى الكبير الراحل وديع الصافي حيث صورت معه ثلاث حلقات متتالية .

  • ماذا تخبرينا عن أصداء حلقة الراحل وديع الصافي ؟

وردتني عدة اتصالات من شخصيات مهمة من لبنان كان منهم الشاعر الكبير ( ميشيل حجا ) حيث قال أبكيتِ بلقائك الحنون والعاطفي الكثير من اللبنانيين .. أنتم في سورية كرمتم وديع الصافي بضي القناديل حيث لم يكرمونه في لبنان- وتناولت الصحافة حينها السورية والعربية الحلقات بعدد من المقالات المهمة .

  • ما هو سر نجاح ضي القناديل ؟

العمل التلفزيوني فن وثقافة وإبداع .... الإعلام رسالة وهدف ولا يمكن للإعلامي أن يمسك القلم أو يحمل الميكروفون دون أن يدرك بقرارة نفسه ما هي الرسالة أو( المسج) التي يجب أنو يوصلها للأخرين حتى أضحاك الأخرين أو تسليتهم له هدف، هناك علاقة عشق بيني وبين برنامج ضي القناديل وإذا أراد أي إنسان النجاح في مهنة ما فإن مفتاح النجاح هو الحب النجاح لا يأتي من فراغ وأول عوامل النجاح أن تحب عملك وتعشقه مثل طفل صغير .. أما عن عشقي لـ ضي القناديل سيكفي أن أقول لك أنني عندما أسمع شارة البرنامج بصوت العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ ضي القناديل (والشارع الطويل ) يخفق قلبي بحب وسعادة لا توصف . النجاح هو التعب حتى الثمالة ... التعب اللذيذ ... النجاح هو جزء من شخصيتك وثقافتك أناقتك ورشاقة الحوار  إضافة إلى البساطة والعفوية... سر النجاح لأي حوار تلفزيوني أن تنسى أنك أمام الكاميرا ويكون الضيف كأنه في بيتك تمنحه الثقة والأمان والحب والاحترام وعدم الاستفزاز لتدخل بأعماقه بسلاسة وتنبش ما فيها بكل هدوء.. لكن من الصعوبة أن تصل لكل هذا دون التحضير المضنى واللهاث وراء كل التفاصيل لمعرفة كل أسرار وخبايا الضيف كي تكون له الند للند.. الحوار وحده لا يكفي لنجاح برنامج منوع ... لذلك كنت ألعب لعبة المونتاج التي تضفي على البرنامج لقطات رومانسية مع الموسيقا والأغاني التي تتناسب مع كل حالة ولا أبالغ أن قلت لك أن دقيقة مونتاج بالبرنامج كانت تأخذ مني أكثر من ثلاث ساعات عمل متواصل وغالباً ما كنت أدخل غرفة المونتاج مساء وأخرج منها مع إشراقة الشمس في الصباح والغريب في الأمر أنني كنت لا أشعر بالتعب ولا الإرهاق على الإطلاق بل على العكس منت أخرج بطاقة إيجابية وحيوية. هناك علاقة حب وعشق لا تنتهي بيني وبين ضي القناديل .

  • بعد كل هذا الرصيد الجماهيري الكبير لنجاح ضي القناديل لماذا لم تفكري بإطلاق موسم جديد منه ؟

عندما بدأت سورية تتعافى من أزمتها وجراحها... التقيت مع السيد وزير الإعلام عماد سارة الذي كان في وقتها يشغل منصب المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون واستشرته لإعادة إطلاق موسم جديد من برنامجي ( ضي القناديل ) وقبل أن أحدثه عما حصده البرنامج من مزايا ومتابعات عبر بلدان العالم قال لي حرفياً ( لا تحدثيني عن ضي القناديل لأنني كنت شخصياً من متابعيه ) ودون أن أكمل كلامي وقع لي مشكوراً على إعادة تصوير البرنامج بموسه الجديد .. لكن للأسف عندما باشرت بالعمل والتحضيرات الكبيرة للبرنامج اصطدمت بمعوقات كثيرة داخل دهاليز التلفزيون لا داعي لذكرها الآن فأصبت بالإحباط وتوقفت عن تصوير البرنامج بعد أن صورت حلقة واحدة مع المخرجة الرائعة رشا شربتجي التي أعتذر منها من كل قلبي . 

  • لماذا لا تعاد حلقات ضي القناديل على القنوات السورية ؟

لا تعليق .. والجواب ليس من صلاحيتي .....

  • بعد إطلاق ديوان يا سيد الضوء عن دار الشرق للطباعة وقبله وردة هزت الذاكرة لماذا توقفتِ عن الكتابة ؟

لم أتوقف أبداً عن الكتابة أنا أتنفس الشعر بحياتي اليومية ولدي أكثر من ديوان للطباعة لكنني ربما /مهملة / بالنشر، وقريباً سيصدر لي ديوان جديد إن شاء الله ... كما أنني مهتمة هذه الفترة بكتابة الأغاني، ولدي قصائد غنائية ملحنة أنتظر إطلاقها .. وكان لي أخر أمسية شعرية في العام الماضي أقمتها في بلغراد صربيا كانت بدعوة من السفارة الفلسطينية هناك وحزت أيضاً على تكريم وتمت ترجمة أشاعري إلى اللغة الصربية وقبلها بسنوات أقمت أمسية في فلندا وتم ترجمة شعري أيضاً إلى اللغة الفنلندية وتم اقتناء مجموعة من كتبي في المكتبة الوطنية الفنلندية .. كما أنني قمت بترجمة ديواني يا سيد الضوء إلى اللغة الانكليزية وسيكون جاهز للطبع قريباً .وأنا دائما على تواصل مع الشعر والكلمة والأدب لكن بصمت بعيداً عن الضجيج الإعلامي أنا أكتب لأنني أحب أن أعبر عن نفسي بالكتابة والشعر الذي هو نداء الروح وطبيب نفسي والشعر هو التماهي بيني وبين ذاتي ... والتعبير بالكلمة هو الحالة العليا من الاحساس بالوجود والتصالح والتناغم مع الذات .بالشعر أعبر عن نفسي وبالشعر أعبر عن جراح الوطن في فلسطين وسورية وما تعانيه أمتنا العربية من انقسامات ومؤامرات ومن أسوء عصور الانحطاط تخذلنا الحياة فنرتقي بالشعر . 

  • لفت انتباهي في مقدمة كتابك يا سيد الضوء ما كتبه الدكتور نبيل طعمة ( هيام امرأة مغزولة من ياسمين الشام وزعتر فلسطين ) ماذا يعني لكِ هذا الوصف ؟

ما كتبه الصديق الدكتور نبيل طعمة له وقعُ كبير في نفسي .وهو يلخص قصيدتي التي أقول فيها :

أنا فلسطينيةٌ سوريةٌ بنتُ البلد

حبيبتي القدس لها قلبي وفى بما وعد

تفاحتي شاميةٌ وبرتقالي من صفد

والقدس تبقى قدسنا عاصمة إلى الأبد .

  • ما هو هدفك في الحياة ؟

أنا أؤمن بأن الإنسان يجب أن يكون كالغيمة التي تهطل بالخير أينما حلت .علينا أن نزرع بذور الخير والمحبة أينما كنا وليس بالضرورة أن يكون حصادنا في نفس المكان .... ربما ينتظرنا الحصاد في مكان آخر .... فما علينا إلا أن نزرع الخير .. والحب والفرح والابتسامة أينما كنا ونمضي ...ما أجمل الإنسان عندما يكون مصدر نور وعطاء للآخرين . فأنا أحاول قدر الإمكان أن أكون مصدر الفرح لمن حولي .سعادتي تكمن في إسعاد الناس الذين حولي ورسم الابتسامة على وجهوهم قدر المستطاع . وبعد الأزمة الرهيبة التي مرت بها سورية علينا أن ننشر ثقافة المحبة والتسامح والأمل لأن الحب هو أكبر طاقة كونية جاذبة للخير وللوفرة . ولا يكفي إعادة إعمار سورية بالبناء والحجر بل لا بد من إعادة ترميم النفوس والبشر وزرع بذور الأمل والمحبة والتسامح .

  • هل حاولتِ ترجمة هذه المفاهيم والقيم الجمالية في برنامج ما ؟

نعم .... عملت برنامج اجتماعي خيري أسمه ( أهل الخير ) وصورت أكثر من مئة حلقة حاولت من خلاله وبالتعاون مع الجمعيات الخيرية مساعدة المحتاجين والفقراء ومد يد العون لهم وأنا أعتبر العمل الخيري ( كـ شعار حفظ النعمة ) هو خدمة للغني ورحمة للفقير . هذا النوع من الأعمال الخيرية الإنسانية يستهويني ولا أروع من مسح دمعة على خد يتيم أو رسم ضحكة على وجه فقير .

  • دراستك للأدب الانكليزي ما أضاف لشخصيتك ؟

الأدب الإنكليزي فتح أمامي نافذة واسعة للإطلالة على العالم وعلى كنور الأدب العالمي .

  • عملك الإعلامي في كبرى الصحف والمجلات العربية ماذا أضاف لكِ؟

لا شك أن عملي الإعلامي في الصحافة المكتوبة ثقل شخصيتي ومنحني القوة والثقة بالنفس وفتح أمامي أبواب التعرف على كبار وعمالقة المشاهير من أدباء ومثقفين وسياسيين وفنانين ورجال الاقتصاد  .. لذلك عندما وقفت أمام كاميرا التلفزيون كنت أتسلح بمخزون كبير مما قرأت وممن قابلت وما زلتُ أتوق للمزيد من المعرفة التي لا تنضب .

 

دمشق _ موقع مجلة الأزمنة _ محمد أنور المصري

عدد القراءات : 4722



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019