الأخبار |
The Possibilities are Endless  الاحتمالات بلا سقف  فصائل أنقرة تستثمر في موضوع الترحيل وتفرض الإتاوات على المواطنين ضمن مناطق سيطرتها  مشاكل المربين غلاء الأسعار والأدوية البيطرية … الحالة الصحية لقطعان الثروة الحيوانية جيدة  الأسعار مستمرة بالارتفاع والقوة الشرائية تحت الضغط.. و”الوعود” لم تعد مقنعة  ديونه قاربت الـ15 مليار ليرة.. نادي الوحدة يقرع جرس الإنذار  البرهان يؤكد أنه إذا لم تنته الحرب في السودان فلن تكون هناك عملية سياسية  أميركا بمواجهة اليمن: أكبر معركة بحرية منذ الأربعينيات  شهادات بالجملة أمام «العدل الدولية»: إسرائيل دولة «فصل عنصري»  البنتاغون: أوكرانيا ستضطر لاختيار المدن التي ستتمكن من الحفاظ على السيطرة عليها  وصفة واشنطن لإنهاء الحرب: أعطونا «انتصاراً»!  قواعد اشتباك جديدة في البحر الأحمر: صنعاء تبدأ مرحلة «الإغراق»  ارتفاع أسعار الجوالات والكمبيوترات يضع العصي بطريق طلابنا وشبابنا غير القادرين على امتلاك أجهزة التقانة الحديثة  عيد الرياضة.. بأي حال عدت يا عيد؟.. بقلم: مؤيد البش  بعد التهديد عاد "الغموض النووي" إلى مكانه!  هل تنخفض أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء؟ … بعد توقف لمدة عام.. مؤسسة الأعلاف تفتتح دورة علفية لمربي الدواجن  4 أشخاص بينهم سيدة يغادرون «الركبان» باتجاه مناطق سلطة الدولة     

تحليل وآراء

2023-03-02 07:21:47  |  الأرشيف

هل يتغير البشر؟.. بقلم: نور المحمود

الخليج
الأرض تتغير، هكذا يقولون بعد كل كارثة وكل زلزال وفيضان و«تسونامي».. الأرض تتنفس وتخرج ما في جوفها من ألم وغيظ وكبت، تصمت طويلاً وحين تنطق نرتجف لصوت رعدها، ونرتعش خوفاً من غضبها.. فهل يتغير البشر؟ 
باطنها يتقلب وكأنه على جمر، والعالم من فوقها يتقلب على جمر الغلاء، وارتفاع الأسعار وانهيار الاقتصاد وتبدّل الأحوال.. زلازل باطنية وزلازل ظاهرة والصدمات تتوالى.. فهل يتغير البشر؟
دول كثيرة تلاشت فيها الفروق بين الطبقات الاجتماعية وكأنه زلزال تصدّع على أثره المجتمع، فاختفت الطبقة المتوسطة، تاركاً مكانها شرخاً كبيراً يفصل بين من هم «فوق» ومن هم «تحت». تغير لا شك زاد من أوجاع المتعثّرين وعرقل مشاريع، وقضى على أحلام المنتظرين في أن يأتي الفرج على صهوة الأيام والمستقبل.. لكن هل فعلياً يتغير البشر؟. 
يبدو أننا كائنات تتمسك بالقشور كثيراً، فتتفاجأ مثلاً بفئة تئن وتعبّر عن انزعاجها من ضيق سبل العيش ليلاً ونهاراً، تكتب وتكتب بلا توقف على كل وسائل التواصل الاجتماعي شاكية باكية من الأزمة الاقتصادية، ومن ارتفاع الأسعار بشكل جنوني، لكنها في المقابل لا تتخلى عن عادات توارثتها عن الأولين، وتحرص على تطبيقها أياً كانت الظروف.
نتحدث عن تلك الفئة المصرّة على إتمام زواج ابنها أو ابنتها بكامل التجهيزات واضعين الغلاء والاقتصاد جانباً، وكأنه لا علاقة لهم به، هؤلاء الذين يصل بهم الحال إلى الاستدانة من أجل تجهيز العروس أو العريس، ألا يتغيرون؟ ألا يمكن لأي هزة أرضية أو اجتماعية واقتصادية أن تترك علامة طيبة في عقولهم ونفوسهم، فيتخلون عن المغالاة لتستمر الحياة بشكل أفضل؟
نتحدث أيضاً عن هؤلاء الذين يتشبثون بفكرة «الموائد الرمضانية» العامرة بكل أشكال الطعام، سواء كانت اللمة محصورة في أهل البيت فقط، أم تشمل ضيوفاً وأقارب، وها قد اقترب رمضان والعالم ليس في أفضل حال، فهل سيتخلون عن تلك العادات ويكتفون بلمّة البيت والموائد الاقتصادية «الرشيدة؟» ألا يكتمل رمضان وتكتمل العبادة بدونها؟. 
نتحدث عن هؤلاء الذين يعيشون حياتهم برخاء وتجدهم الأكثر شتماً للأوضاع والمعيشة، صوتهم الأعلى في كل مكان، بينما المعدم المقهور الساعي ليلاً ونهاراً خلف رزقه، لا يجد وقتاً للكلام، يصمت.. يعمل.. يعود بما رزقه الله به، وينام بعد الصلاة والدعاء، فهل يتغير البشر؟
 
عدد القراءات : 1906

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024