الأخبار |
نسبة الرفع تراوحت ما بين 70 إلى 100 بالمئة … نشرة أسعار جديدة للأدوية تشمل كل الأصناف  بيسكوف: روسيا لا تزال مستعدة للمفاوضات بشأن أوكرانيا  معارضو نتنياهو يتكاثرون: شقاؤنا في بقائه  اليهود مشكلة العالم  الميليشيات واصلت زج القاصرين قسراً للقتال في صفوفها … تظاهرات وإضرابات في دير الزور ومنبج احتجاجاً على ممارسات «قسد»  معظم ضحاياها من الإناث.. عقود توظيف وهمية من منظمات دولية.. وإحالة عدد من مشغلي هذه الصفحات إلى القضاء حسب قانون جرائم المعلوماتية  سيارات كهربائية في شوارع دمشق.. والمجمّعة محلياً قريباً  احتسابها وفق سعر الصرف الحالي … الغرامات الجمركية تقفز لأكثر من 200 ضعف بقانون جديد وافقت عليه اللجنة الاقتصادية  الأنفاق تبهت العدوّ: حربنا «خيال علمي»!  أفكار أميركية للحلّ: إعادة تدوير المُدوَّر  CNN: مسؤولون أمريكيون يحددون سقفا زمنيا لمسار العملية الإسرائيلية في غزة  روسيا تجري مناورات عسكرية مع الجزائر في غرب البحر الأبيض المتوسط  جنود الاحتياط يُطلقون الصرخة: الـحرب أفرغت جيوبنا  توتّر متصاعد في البحر الأحمر .. صنعاء لواشنطن: مياهنا تحت حمايتنا  الاحتلال يستأنف حرب المشافي ويوسع اجتياحه البري وشهداء الإبادة يلامسون الـ16 ألف شهيد  «الأغذية العالمي» أعلن وقف مساعداته «العامة» في سورية باستثناء حالات محددة … الأمم المتحدة: المساعدة الفورية ضرورية ومسؤولية جماعية تقع على عاتقنا  تصاعد الفوضى بمناطق انتشار فصائل أنقرة في الشمال … قتلى وجرحى مدنيون ومسلحون في اقتتالات بأرياف حلب والرقة والحسكة  حكاية مريرة في كل موسم لتسويق الحمضيات.. الفلاح يزرع ويتعب والسمسار والتاجر يكسبان “ع المرتاح”!!  تفاوت واسع في أجور أطبّاء الأسنان.. والنقابة: الأسباب كثيرة!!     

تحليل وآراء

2022-11-25 07:04:33  |  الأرشيف

أجراس السلام تدق في أوكرانيا.. بقلم: د. أيمن سمير

البيان
تشكل دعوة الجنرال مارك ميلي رئيس هيئة أركان الجيش الأمريكي، للقيادة والجيش الأوكراني للتفكير في السلام ووقف الحرب «بارقة أمل» لإنهاء الحرب الروسية الأوكرانية التي تدخل شهرها العاشر، ليس لأنها تصدر عن شخصية عسكرية أمريكية رفيعة، بل لأنها تكررت أكثر من مرة، وهو ما يؤكد أن البيت الأبيض وحتى أعضاء في الكونغرس يدعمون هذه الدعوة، رغم تأكيد البيت الأبيض أن المفاوضات قرار تتخذه كييف وليس واشنطن.
هذه الدعوة لوقف الحرب تكررت في أوروبا التي بات مواطنوها على قناعة كاملة بأنهم سيدفعون ثمن هذه الحرب لسنوات طويلة مقبلة، فهل حان وقت السلام؟ وهل تكون نهاية هذا الشتاء بداية النهاية لهذه الحرب التي لا معنى لها حتى الآن؟ وهل بات هناك عقلاء في واشنطن وموسكو والعواصم الأوروبية للاكتفاء بما حل بالبشرية نتيجة هذه الحرب من تضخم، وخراب للبيوت، وضياع للمدخرات، ومعاناة لن تنتهي تداعياتها المخيفة حتى بنهاية هذه الحرب؟
الواضح أن الجميع دفع ثمناً لهذه الحرب، ولعل أبرز ما قيل عن تلك الخسائر هو تقييم الجنرال ميلي نفسه، الذي عبر عنه بأن كلاً من روسيا وأوكرانيا خسرت نحو 50 ألف جندي لكل طرف، ناهيك عن تقديرات أخرى بمقتل 40 ألف مدني، ونزوح 10 ملايين أوكراني من بيوتهم ومناطقهم، وأن أوكرانيا تحتاج 300 مليار دولار لإعادة إعمار ما دمرته الحرب حتى الآن، وأن استمرار موجات الهجمات الجوية الروسية على البنية التحتية الأوكرانية قد يضاعف تكلفة إعادة إعمار البنية التحتية الأوكرانية.
حقائق
ورغم مأساوية الخسائر لدى الطرفين فإن الجميع بات اليوم «يدرك الحقائق»، وفي مقدمة تلك الحقائق أن «النصر العسكري الكامل» لا يمكن أن يتحقق لطرف دون آخر، ولا يمكن لأحد أطراف الحرب أن يلحق بالآخر «ضربة قاضية»، وأن استمرار الحرب يعني «نزيف نقاط» للجميع، فالرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي خسر الأغلبية في مجلس النواب «سوف يعاني حال رغبته في تمرير مزيد من المساعدات العسكرية لأوكرانيا بعد الحزمة الحالية التي تتجاوز 40 مليار دولار، كما أن قانون «الإيجار والاستعارة»، الذي أقره الكونغرس لمساعدة أوكرانيا سوف يتوقف دوره فقط على «تسريع الإجراءات البيروقراطية» لوصول المساعدات التي سبق أن أقرها بالفعل الكونغرس، وهو أمر يجب على القيادة الأوكرانية أن تأخذه في الحسبان، لأن الجميع يدرك أن الفارق الوحيد بين السيطرة الروسية «الخاطفة» على شبه جزيرة القرم عام 2014، والوضع الحالي، يعود حصرياً للأسلحة الأمريكية والدعم الغربي، وأن وقف أو بطء وصول هذه الأسلحة لن يكون في صالح الأوكرانيين.
معاناة
كل هذه التحديات التي تواجهها سواء الأطراف المتحاربة أم تلك البعيدة عن ساحة الحرب تقول إن «أجراس السلام لا بد أن تعمل الآن»، خصوصاً أن الشهور المقبلة لن تكون مثالية للطرفين في ظل معاناة الأوروبيين جراء مشكلات الطاقة والتضخم، وضعف حماس الأمريكيين للحرب، وبدء مراجعة كبيرة وعميقة لدى المواطنين الروس والأوكرانيين حول هذه الحرب، التي يعترف كثير من الروس والأوكرانيين أنهم عائلة واحدة وشعب واحد، وأن أكثر خطوة شجاعة يمكن أن يتخذها القادة في الكرملين والبيت الأبيض هي التخطيط لوقف الحرب مع حفظ ماء وجه الجميع.
 
عدد القراءات : 4279

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023