الأخبار |
عين الرقيب.. بقلم: بشار محمد  مدفيديف: وزيرة الخارجية الألمانية حمقاء مفيدة  الناتو يؤكد استعداده لمواجهة روسيا  عشرات الآلاف يتظاهرون ضد نتنياهو في "تل أبيب" ومدن أخرى  ردّ على هجمات مسلحي أنقرة في تادف.. ومخاوف عين العرب من غزو تركي تتصاعد … الجيش يحد من خروقات «النصرة» في «خفض التصعيد»  لاجئ سوري في بريطانيا: لم أحصل على أموال منذ أشهر لتأمين الطعام!  فساد بـ 8 مليارات ليرة في وزارة الكهرباء.. والوزير يحيل الموضوع إلى التفتيش … فروقات أسعار لبعض المقاولين وحجز احتياطي ومنع سفر لأكثر من 14 مديراً وعضو لجنة ومديراً عاماً سابقين  التموين: دورياتنا بالمرصاد! … مصنعو ألبان وأجبان يحتالون على الأسعار بغش المادة  وصول باخرة محملة بمليون برميل من النفط الخام … مسؤول في «محروقات» لـ«الوطن»: تحسُّن في زمن استلام رسالة البنزين حتى 12 يوماً  ترامب يطلق حملته الانتخابية ويقول إن بايدن "وضع البلاد على طريق التدمير"  الجولاني للفصائل: مصيركم إلى أوكرانيا.. أنقرة - دمشق: استماتة أميركية لعرقلة التفاهم  موسكو: أي محاولة لاستبعادنا من الرياضة الدولية «ستفشل»  جنرال أمريكي: سندخل في حرب مع الصين خلال عامين  موسكو تدعو واشنطن إلى الكف عن التدخل في شؤونها  قناة: مكتب التحقيقات الفيدرالي يصادر مفكرات بايدن بعد تفتيش منزله  وفاة الأديب والشاعر السوري نذير العظمة عن عمر ناهز 93 عاما  الميتافيرس والعالم الافتراضي.. بقلم: نادية عبد الرزاق  بنك يغرّم موظفيه مليون دولار عند استعمال «واتساب»  أدوية قتلت 300 طفل في عام... تحذير من منظّمة الصحة العالمية  بعد تحرير الأسعار التجار للحكومة: دعونا نعمل .. دعونا ننفلت .. حرّرونا من الربط الالكتروني ومن “المنصة” !     

تحليل وآراء

2022-02-13 06:13:38  |  الأرشيف

الحمض النووي لماكرون.. بقلم:حسن مدن

الخليج
اهتمت وسائل الإعلام بمشهد الطاولة الكبيرة التي جلس عليها الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون، والروسي فلاديمير بوتين، كل واحد منهما على طرف منها، فبدت المسافة بينهما كبيرة جداً، لا تلائم محادثات شديدة الجدية بين رئيسي دولتين مهمتين وفي ظرف دقيق.
كون ماكرون هو الضيف، وبوتين هو المضيف، انصرف المحللون إلى تقديم قراءة سياسية دبلوماسية لاختيار الروس هذه الطاولة بالذات لتجمع بين الرئيسين، وعزوا الأمر إلى رغبة بوتين في إيصال رسالة بليغة لمن يهمهم الأمر بأن الشقة كبيرة بين بلاده والغرب الذي أتى ماكرون موسكو ليمثله، بالنظر لما عرف عن بوتين من اهتمام بالتفاصيل المحيطة بلقاءاته السياسية وحتى الإعلامية.
على سبيل المثال، تداولت وسائل الإعلام، قبل فترة، فيديو له وهو يصطحب كلبه ضخم الحجم، إلى القاعة التي ينتظره فيها وفد إعلامي ياباني، حيث راح يلقم الكلب بالشوكولاتة أو ما شابه، قبل أن يصافح من كانوا ينتظرونه وسط دهشتهم التي عبروا عنها، بقولهم ووسط ابتسامة مرتبكة ومبهمة: «لم نتوقع هذه البداية للقائنا».
توضيحات فرنسية لحكاية الطاولة الكبيرة التي جلس عليها ماكرون وبوتين، تفيد بأن السبب هو أن الرئيس الفرنسي رفض إجراء فحص «كورونا» في موسكو قبل لقائه بوتين، كإجراء يدخل في البروتوكول الصحي الصارم المتبع حالياً في لقاءات الزعماء، لكن اللافت أكثر هو السبب الذي جعل ماكرون يرفض إجراء الفحص المطلوب.
مطلعون على البروتوكول الصحي للرئيس الفرنسي قالوا إن ماكرون وجد نفسه أمام خيارين، إما قبول اختبار «بي سي آر» تجريه السلطات الروسية للسماح له بالاقتراب من بوتين، أو الرفض الذي يعني ضرورة، التزامه بقواعد تباعد اجتماعي شديدة الصرامة، وهو ما فضله ماكرون ومساعدوه مخافة أن يضع الروس أيديهم على الحمض النووي للرئيس، في حال خضوعه للفحص على أيدي أطباء روس.
كل ما يخصّ الرؤساء يصبح شأناً أمنياً وسياسياً لا يحدده الرئيس وحده، بالضرورة، وإنما يخضع لضوابط وتقديرات يحددها الفريق المسؤول عن تلك التفاصيل في دواوين الرئاسة، وهذا ما قالته جهات فرنسية مختصة، وهي توضح ما جرى في موسكو: «للرئيس أطباء يحددون معه القواعد المقبولة وغير المقبولة في ما يتعلق بالبروتوكول الصحي الخاص به».
 
عدد القراءات : 4803

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3572
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023