الأخبار |
The Possibilities are Endless  الاحتمالات بلا سقف  فصائل أنقرة تستثمر في موضوع الترحيل وتفرض الإتاوات على المواطنين ضمن مناطق سيطرتها  مشاكل المربين غلاء الأسعار والأدوية البيطرية … الحالة الصحية لقطعان الثروة الحيوانية جيدة  الأسعار مستمرة بالارتفاع والقوة الشرائية تحت الضغط.. و”الوعود” لم تعد مقنعة  ديونه قاربت الـ15 مليار ليرة.. نادي الوحدة يقرع جرس الإنذار  البرهان يؤكد أنه إذا لم تنته الحرب في السودان فلن تكون هناك عملية سياسية  أميركا بمواجهة اليمن: أكبر معركة بحرية منذ الأربعينيات  شهادات بالجملة أمام «العدل الدولية»: إسرائيل دولة «فصل عنصري»  البنتاغون: أوكرانيا ستضطر لاختيار المدن التي ستتمكن من الحفاظ على السيطرة عليها  وصفة واشنطن لإنهاء الحرب: أعطونا «انتصاراً»!  قواعد اشتباك جديدة في البحر الأحمر: صنعاء تبدأ مرحلة «الإغراق»  ارتفاع أسعار الجوالات والكمبيوترات يضع العصي بطريق طلابنا وشبابنا غير القادرين على امتلاك أجهزة التقانة الحديثة  عيد الرياضة.. بأي حال عدت يا عيد؟.. بقلم: مؤيد البش  بعد التهديد عاد "الغموض النووي" إلى مكانه!  هل تنخفض أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء؟ … بعد توقف لمدة عام.. مؤسسة الأعلاف تفتتح دورة علفية لمربي الدواجن  4 أشخاص بينهم سيدة يغادرون «الركبان» باتجاه مناطق سلطة الدولة     

تحليل وآراء

2021-11-23 05:44:16  |  الأرشيف

أي «كمال»؟.. بقلم: مارلين سلوم

الخليج
«الكمال»، كيفما التفت تجد من يغريك بمنتج له «مفعول السحر»، يضمن لك الحلول لكل مشاكلك وبفضله تحصل على «الكمال» سواء في الجسم أو الوزن أو الجمال… تلك المعايير النموذجية في الشكل من وضعها؟ وما الهدف منها غير التجارة واللعب بعقول الناس بهدف التسويق والبيع وكسب الأموال؟ كل المنتجات «صحية» و«من مواد عضوية» وطبيعية.. هكذا يقولون، وهكذا يكثر الإقبال على الشراء خصوصاً أونلاين لأي شيء يجمّل الإنسان فيرضى عن شكله و«يُعجب الآخرين». 
نعلم جيداً أن مواصفات ومعايير الجمال صارت مختلة، فللأزياء معايير القد النحيل جداً إلى حدود المرض، ولحسناوات السوشيال ميديا ميزان آخر وتضاريس يجب أن تكون بارزة ومكتنزة، حتى الابتسامة أصبحت بمواصفات هوليوودية والأسنان مرصوصة بالمسطرة. و«الكمال» هذا لم يعد هوساً أنثوياً بل ينافس فيه الذكور بعضهم بعضاً بقوة، ويلهث الشباب خلف كمال الأجسام بمكملات غذائية ومنشطات وكل ما يمدهم بالطاقة والعضلات من جهة والتخسيس من جهة أخرى. 
قبل وجود كورونا كانت عمليات التجميل في عز مجدها، ثم تراجعت دون أن يتراجع معها الإقبال الشديد على شراء الأدوية والمكملات الغذائية المتوفرة في كل مكان، بل ربما زاد الإقبال عليها مع اعتماد الناس أكثر على الاستشارات «الطبية» أو بالأحرى التجميلية والرياضية على صفحات السوشيال ميديا، ومن أي كان دون الحرص على أن يكون من أهل الاختصاص وأهل العلم. 
المشكلة والخطورة في استخدام الناس لأي منتج بلا استشارة طبية وصحية، وهو ما يسهم أكثر في ترويج البعض لأدوية فاسدة أو مغشوشة وبيعها بعيداً عن عيون الرقابة. إذا كانت دائرة الصحة في أبوظبي، قد رصدت 88 منتجاً دوائياً ومكملاً غذائياً مغشوشاً، منذ بداية العام الجاري، فكيف يكون الحال في البلاد التي لا رقابة صحية فيها؟ 
نعيش في عالم استهلاكي بامتياز، فقد نشرت دائرة الصحة قائمة بالمنتجات المغشوشة بهدف التوعية، والمذهل أنها ضمت 2265 منتجاً منها ما يعتبر مكملاً لكمال الأجسام ومنها للتجميل وأخرى للتخسيس ومقويات ومنشطات. 
الخطورة في هذه المنتجات ليس فقط سوء استخدامها دون أي استشارة طبية، وهي لا تناسب كل الأعمار ولا كل الأجسام ولا مرضى الضغط والسكر والقلب.. إنما الخطورة الأكبر في أنها غير مصنعة ومعبأة وفق الاشتراطات الصحية المناسبة.
الكثير من الناس يبحثون عن «الأوفر» عند شراء أي منتج، وهو ما يراهن عليه هؤلاء التجار فيُغرون الزبائن بالعروض المتواصلة والتي تطاردهم كل لحظة وعلى كل صفحات التواصل الاجتماعي وكلما نظروا إلى هواتفهم.
 
عدد القراءات : 6334

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024