الأخبار |
قتلى وجرحى في هجوم على حافلة للمستوطنين في القدس المحتلة  عن وثائق دونالد ترامب.. "يوم آخر في الجنة" قد يودي إلى حرب أهلية  كيسنجر: الولايات المتحدة على شفا حرب مع موسكو وبكين  بسبب صوته القبيح .. الشرطة تقبض على مغن وتطلب منه اعتذاراً رسمياً  مصرع 4 أشقاء صعقا بالكهرباء في مصر  10 % من سكان العالم يستخدمونها.. اليد اليسرى مهارات تطول كل شيء  هل تحارب الصين في تايوان؟.. بقلم: عماد الحطبة  آخر الأنباء عن حالة رشدي: لم يعد على جهاز التنفس الاصطناعي وقادر على الكلام  بعد تصريحات جاويش أوغلو حول التقارب مع دمشق.. النظام التركي ومرتزقته يتخبطون  العراق يتسلم 50 داعشياً أغلبهم متزعمون خطرون  في حادثة غريبة.. إطلاق جامعة أوروبية للتعليم الافتراضي في دمشق لكن من دون ترخيص!  في حالة نادرة اللحم الأحمر أرخص من الأبيض … أسعار الفروج تحقق ارتفاعات قياسية ورئيس لجنة المربين متفاجئ!  أول رحلة خارجية للرئيس الصيني منذ بداية «كوفيد»: هل يلتقي بايدن؟  واشنطن: سنواصل التحليق والإبحار في مضيق تايوان بشكل اعتيادي  الدفاع الروسية: قوات كييف تتحصن في المباني السكنية بخاروكوف ونيكولاييف  ليبيا.. هزة أرضية بقوة 5.9 درجة تضرب مدينة بنغازي  النفوذ الأميركي في العالم يهتز.. ماذا بقي من عالم القطب الأوحد؟  بكين: صراع الولايات المتحدة ضد الصين لن ينتهي على خير  رسميا.. تغيير موعد انطلاق مونديال قطر  ما هو أدنى مبلغ يحتاجه المواطن السوري لشراء عقار في منطقة متواضعة؟     

تحليل وآراء

2021-11-03 02:20:18  |  الأرشيف

صوته صافٍ يرنّ كالذهب.. بقلم: هالة نهرا

صباح فخري منارةٌ لسفن التراث الموسيقي السوري والعربي، واءم بين ماضٍ زاخر بالكنوز النغمية والطربية الهائلة المسجّاة بالأصالة، وبين الحاضر المتنوّع المشرّع على الغد. بسطوته الطربية والإبداعية ونتاجه ومساره الفني، يمثّل مدرسةً غنائية عابقة بالتلألؤات في سوريا والعالم العربي. لم يكن أداؤه بخلاصته ميكانيكياً جامداً أو تقليدياً بحتاً يقتصر على النقل غير الحيويّ عن الأسلاف، بل حوى تجديداً بيّناً لا يلاحظه كثيرون في ثنايا الإطراب والتطريب المؤسلَبَين اللّذين مسَّا جزئياً ذائقة العصر، آتيَين من أمسٍ ذي خصوصيات دامغة. لا نبالغ إذا قلنا إنّ هذه الخصوصيات تستبطن مجداً موسيقياً يمتدّ أفقياً ولا يموت، ولو خفت وهجه ظرفياً في ظل الانهيار المتمادي عربياً على المستويَين الثقافي والفني خصوصاً.
لصباح فخري الفضل في تعريف العالم في زمنه بالمدرسة الحلبية والسورية، وفي إضفاء بهجة ومتعة تتلففان بـ«السلطنة» على الخشبة والأفضية التي حلّ بها. صوته صافٍ لا غيم فيه، قويّ من دون أن يكون لاذعاً أو نافراً، حنون وحسّاس، عريض، يرنّ كالذهب من عيار 21، متمايز، رحب، وشجيّ. صاحب «خمرة الحب» متمكّن إلى أقصى الحدود من الطرب على اعتباره «حالةً» يمكن بلوغها وإحداثها، ومن مستلزماته. على الرغم من أنّ بعضهم يقول إنه لا ينتمي إلى مدرسة الارتجال في الغناء وإنه لا يتقن أو يمتلك هذه المهارة، فإنّ صباح فخري يُجيد الارتجال ببراعة واللعب في هذا المدار، غير أنه ـــ بعكس ما يُخيَّل إليهم ــــ يفضّل غالباً أن يقدّم المادة الغنائية والموسيقية المهيّأة والمُعَدّة سلفاً بتفاصيلها الدقيقة، وهذا خياره.
في التلقّي، لا يمكن للمستمع أن يستقبل صوته ببرودة لأنّ صباح فخري يجرف المسامع نحو دفء ألوان ومروحة تعبيرات صوته والمحتوى الذي يؤدّيه، نحو شطآنه وزبد موجه، وصولاً إلى الأعماق. مع حنجرته وريبرتواره تطفو وتسبح عن طيب خاطرٍ بتلذُّذٍ يلامس النشوة في ذروته. إنه أيضاً ملحّنٌ متمرّسٌ في التنغيم على نول المقامات العربية التي يتجرّعها كشربة ماء. تجدر الإشارة إلى أنّ حنجرته الطيّعة تترقرق في «العُرَب» والزخارف بسلاسة لامتناهية وتكون دائماً وفق المقتضيات بالضبط، لا أكثر ولا أقل، فيما قد يبالغ آخرون في عصرنا في اجتراح الزخارف الزائدة وغير النافعة.
أمينٌ على الذاكرة والتراث وقد نجح في جعلهما محبّبَين إلى الأجيال الجديدة وستدرسه الأجيال الآتية حتماً. في تواريه يزداد ثبات المغوار العريق في الطرب والحياة. هذا الشاهق كجبلٍ زرع الفرح في النفوس عموماً، وأنشد الحب والحنين والجوى والعشق والشجو كحمامةٍ شجنت. طربُه ملازمٌ لحب الحياة وألقها وقيمها الجميلة، لانتصار الإنسان بهذه القيم وبالقيمة الإبداعية والحضارية التي أمازتْهُ ونسجت رفعته، وصيّرته حاضراً بالمعنى الوجودي، مُرسّخةً ملامح هويته.
فوق صهوة غيابه يصدح صباح فخري ببهاءِ أثره مزيّناً أيامنا بأغانٍ وموشّحات وقدود وقصائد ومواويل... وبهذا المجد الفنّي الذي يزوّدنا بجرعة تفاؤلٍ في زمنٍ عصفت به ريح الانحدار.
 
عدد القراءات : 4281

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022