الأخبار |
الرئيس الأسد لـ لافرنتييف: الضغوط الغربية على روسيا رد فعل على دورها المهم والفاعل  واشنطن: لن نستأنف مساعداتنا للسودان دون وقف العنف وعودة حكومة مدنية  أيمن زيدان: "ما عدتُ أطيق الحياة"  الاتحاد الأوروبي يقرر إعادة بعثته الدبلوماسية الى أفغانستان  أزمة السجون تنفجر بوجه «قسد»: غزوة «داعشية» في الحسكة  واشنطن تستعجل اتفاقاً مع طهران: الزمن لا يعمل لصالحنا  حربُ تهويلٍ أميركية - روسية: فُرص التسوية الأوكرانية غير معدومة  بعد جلسة برلمانية .. وفاة نائب سوري بأزمة قلبية  ما هي نقاط ضعفك؟ هذه إجابة السؤال المكرر في المقابلات  ما واقع تصدير الحمضيات عقب التوجه الحكومي؟  هاژا عدنان: أحب الأضواء والشهرة ولن أعتمد على سلاح الشكل وحده..!  يا ثلج.. هيَّجت أسئلتنا.. فمن يجيب!؟ .. بقلم: قسيم دحدل  هل تنجح محافظة دمشق في تنظيم موضوع الأكشاك مع مراعاة خصوصية ذوي الشهداء والجرحى …؟  حروب الحدائق الخلفية.. بقلم: د. أيمن سمير  الإدارة الأميركية ستعلق 44 رحلة لشركات طيران صينية  طهران تطالب واشنطن برفع العقوبات وقبول "مسار منطقي" إن كانت جادة في التفاوض  نظرة إلى الواقع الاقتصادي الحالي … غصن: لا تزال أمام الحكومة مساحة للتخفيف من تدهور الأوضاع المعيشية .. مرعي: نحتاج إلى مؤتمر وطني وبدون حل سياسي لن نستطيع الخروج من الأزمة  لا إحصائيات دقيقة حول أضرار الصقيع.. وتخوّف من ارتفاع أسعار الخضار  أسلحة ومدرّبون وقوّات إلى أوكرانيا: بريطانيا خلْف أميركا... بوجْه روسيا  عروس غاضبة.. تركها خطيبها فانتقمت بطريقة لا تخطر على بال     

تحليل وآراء

2021-10-04 11:14:13  |  الأرشيف

لا نريد كتابة تاريخ مستورد

قرار المسعود

ها هو السيد ماكرون يريد أن يساعدنا في كتابة تاريخنا و يمجد مَنْ وقفوا مع بلاده إبان الحقبة الاستعمارية كما كان يفعل الذين سبقوه عندما يحتاجون الأصوات في كل الانتخابات الرئاسية الفرنسية و يغازلون السلطة الجزائرية آنذاك و يساومونها تارة على ما هو مسجل لديهم في المتحف من أسرار الحرب الجزائرية الفرنسية و ما هو خفي على المجتمع  الجزائري كورقة ضغط.

أذا كانت هذه الخطة جادة فيما سبق ربما الظرف لم يسحفها في هذه المرة و أيضا في المستقبل لان المعطيات الحالية قد تغيرت و لم تعد المساومات بأسرار الثورة فعالة في الرأي العام الجزائري بالإضافة أنها أصبحت بدون مدلول تاريخي بدليل أن مَنْ يكتب حقائق و أسرار الحرب.  يكتبها إلا من وجهة رأيته و خاصة و هو المستعمر، إذا لا من جانب صحتها و لا من جانب مصدقتيها و حتى من الشطر العلمي لكتابة التاريخ.

أما من جانب التعاطف على أبناء مَنْ ساعدوا الدولة الفرنسية فهم يعيشون مع المجتمع الفرنسي و ينظرون مقدار وجودهم مقارنتا بغيرهم  وكيف هم و أبائهم  ينظر إليهم المجتمع الفرنسي و نمط معيشتهم معه منذ وجودهم هناك. إنهم يدركون جيدا مَنْ هم و ما هي إلا مغازلة عابرة تابعة لما سبقها و يعرفون أنها تصرفات من أجل هدف معين و ليس من أجل تحسين ظروف معيشتهم و أبائهم من قبل.

إن دولتكم المتعودة على التدخل في شؤون إفريقيا قد مضى و مضى معه وقت العتاب، إنها إفريقيا الجديدة بجيل حفظ الدرس مسبقا و قادر على أن يعطي الدروس لأي كان لا من جانب الذاكرة لأن أصل الأحداث وأبطالها و مَنْ عاش فيها هم في الجزائر و لهذا هي راسخة في أذهان الجزائريين و الأفارقة عموما من الإبادة الجماعية، ضد الإنسانية و لا من جانب النضال المستمر. فهذه الجرائم، التي لا تسقط بالتقادم، فهي من مقدسات الضمير الجماعي للأمة.

ليعلم السيد ماكرون، إن نزعة أصحاب الحنين إلى الجزائر الفرنسية، والأوساط التي تعترف، بصعوبة الاستقلال الكامل، الذي حققه الجزائريون، بنضال كبير، لا تجدهم في أرض الجزائر و في المستقبل القريب حتى في صلب المجتمع الإفريقي قاطبة. بل هو أضغاث أحلام تراودكم حين ما يقرب وقت الانتخابات و تصريحاتكم هذه بشأن سيادة الدولة ما تزيدكم إلا بعدا في العلاقات بيننا. إن مبادئ الأمة الجزائرية لا تتبدل عبر الزمان و لا تتغير و لا تنسى لأنها نابعة من طينة ذات أصالة نقية.  أما ما يوهم الرأي السياسي الفرنسي قد زال من الجزائر و يجب على هؤلاء أن يعيد النظر في الجزائر الجديدة.

عدد القراءات : 3470

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022