الأخبار |
هل تسلك الدول لا إرادياً نهج «التسلط الذكوري»؟.. بقلم: د. محمد عاكف جمال  بوتين: تحرير دونباس وتحقيق أمن روسيا هو الهدف النهائي وراء العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا  أسعار المدارس الخاصة فلكية … تربية القنيطرة: هناك قسط تعليمي وآخر بناءً على الخدمات والنقل!  وسطياً 31 حادثاً مرورياً كل يوم في سورية … مدير إدارة المرور: 44 بالمئة من الحوادث المرورية سببها السرعة الزائدة و23 بالمئة بسبب الموبايل  حمى الأسعار تجرّد المستهلك المفلس من أسلحته! الأجور بحاجة لعملية إنعاش سريعة ينتظرها الموظف على أحر من الجمر  لماذا يجب اطفاء محرك السيارة عند التزود بالوقود؟  سعر حذاء الجلد الرجالي ارتفع 40 ألف خلال أيام.. أسعار ملابس عيد الأضحى تسجل أرقام غير مسبوقة  «أكسيوس»: انتهاء جولة مفاوضات الدوحة النووية من دون تقدم  تيران وصنافير: إنجاز الاتفاق السعودي ـــ الإسرائيلي بات قريباً  في دورة المتوسط سقط القناع.. بعد لعنة الإصابات «معزوفة» التحكيم شماعة الفشل … الرياضة تحتاج إلى البناء من الجذور بالعلم والمال  الاقتصاد الأميركيّ ينكمش في الربع الأول  «التركي» يواصل التصعيد شمال حلب.. والقوات الروسية تكثف تحركاتها في الرقة والحسكة  مخطّط لتقييد أرباح روسيا من النفط: قادة «السبع» يستنفدون أوراقهم  «مفاوضات الدوحة» الإيرانية ــ الأميركية تنطلق  فنادق ومنتجعات “النجوم” تنتعش في طرطوس والسياحة الشعبية تنكمش!  يشحن في 9 دقائق فقط.. شركة صينية تنتج أسرع شاحن في العالم  الصين تحذر الناتو من التذرّع بأوكرانيا لإثارة مواجهة عالمية أو حرب باردة جديدة  موسكو: العملية العسكرية ستستمر حتى يتوقف تهديد دونباس من الأراضي الأوكرانية  ساعات حاسمة أمام «الكنيست»: هل يقلِب نتنياهو الطاولة؟     

تحليل وآراء

2021-08-22 03:25:31  |  الأرشيف

التغيير سمة الحياة.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
العالم يتغير من حولنا، بل إنه ينقلب رأساً على عقب، يتخلص من جلده الذي ضاق به أو ضاق عليه، أو ما عاد يتناسب مع متطلبات الحاضر والمستقبل، أو مع ما هو متوافر، فهل علينا أن نواجه هذا التغيير بالرفض والتهكم والتشبث بما كان، أم أن نقبله باعتباره واقعاً علينا أن نناقشه وننظر في أسباب حدوثه ومدى ضرورته وملاءمته لنا ولأجيالنا؟ في الحياة والتعليم ومكانة المرأة والسفر والاستهلاك و..
إن الماضي رهن بزمنه، وما كان صالحاً في الماضي ربما لم يعد كذلك اليوم، فما الفائدة من التمسك بأمور لا تفيد الناس في شيء؟
إن احتشاد البعض لمهاجمة توجه معين دون سبب منطقي أو عقلاني لمهاجمته أصبح مثل (الموضة)، فإذا أقرت دولة تغييراً في مناهجها التعليمية أو سياساتها مثلاً من باب المراجعة والتصحيح، ضج الكثيرون بالهجوم والنقد اللاذع، لماذا؟ لأن هذا لا يجوز ولأنه مؤامرة على الدين والعروبة والأسرة ولأنه.. إلخ، فلماذا إذن توجد حكومة ومؤسسات وعلماء ومجالس ولجان؟ إذا كان كل هؤلاء لا يفهمون ويتآمرون، فلننحِّ كل مؤسسات المجتمع، ولنمنح مناصري نظريات المؤامرة السلطة المطلقة!
لنتأمل كيف قلبت جائحة كورونا الاقتصادات والمفاهيم الراسخة لعقود من الزمن، لننظر كيف غيرت بوصلة الطب والسياسة والأسفار، كيف تنحَّت دول من مواقع الصدارة وكيف برزت دول ومناطق لم تكن يوماً خياراً أولياً، لماذا؟ لأن الكوارث والجوائح والأزمات الاقتصادية عوامل ضاغطة في التغيير!
إن المجتمعات الذكية والفرد الذكي هو الشخص المرن الذي يراقب التغيير ويرحب به ويتصالح معه، خاصة حين لا يكون هناك ضرر منه، فيجعل حركته مرنة وسلسة حسب رياح التغيير التي تلف العالم، أما العناد والرفض والهجوم وفق منطلقات غير موضوعية، فلن تضعك سوى في آخر القافلة وستضطر في النهاية للركض خلفها دون أن تدركها، والأرجح أنك ستظل تلهث في آخر الطابور بلا نتيجة!
 
عدد القراءات : 3985

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022