الأخبار |
زلزال يضرب سواحل اليونان  مقتل فلسطيني وإصابة 8 آخرين برصاص الجيش الإسرائيلي في شمال الخليل  هل سنبقى نتفرج على فرح الآخرين.. بقلم: صفوان الهندي  رفض متكرّر للعرْض الروسي: مقامرة قاتلة جديدة  64% فقراء و51% عاطلون عن العمل: غزة... عامٌ جديد تحت الحصار  ألمانيا تعتزم إنفاق 20 مليار يورو لتجديد مخزون أسلحة الجيش  تصريحات مسؤولي أنقرة تتواصل حول عدوان بري وشيك: ننتظر الأوامر!  الغنوشي أمام القضاء مجدداً للتحقيق معه بإرسال إرهابيين إلى سورية  «المازوت والبنزين» بأكثر من 7 آلاف للتر الواحد وجرة الغاز «حدث بلا حرج»! … شح المحروقات «المدعوم» ينعش السوق السوداء  «الصناعة» تحدد مجلس إدارة اتحاد غرف الصناعة السورية وغداً انتخاب رئيس الاتحاد  الموز اللبناني المستورد وصل إلى «الزبلطاني» و 15 براد حمضيات إلى الخليج والعراق يومياً  سياسيون فرنسيون يصفون زيلينسكي بـ "الشخص الخطير" ويطالبون بلادهم بالكف عن دعمه  انتخابات تايوان: خطاب معاداة الصين لا يحشد  الكاميرون.. مصرع 11 شخصا بانهيار أرضي خلال تجمع تكريما لأناس متوفين  حرب «الغرب الجماعي» على الجبهة الأيديولوجية: إيران لا تتنازل  فرنسا: الوضع المالي لباريس خطير وقد توضع تحت الوصاية  ضحايا جراء حادث تصادم شاحنة بحافلة إستونية تقل جنودا أوكرانيين في لاتفيا  البنتاغون يدرس تزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومتراً  تحطّم طائرة صغيرة يقطع الكهرباء قرب واشنطن العاصمة     

تحليل وآراء

2021-08-06 21:50:40  |  الأرشيف

ماركيز والشيخوخة.. بقلم: حسن مدن

ليس جابرييل ماركيز هو الوحيد الذي تناول الشيخوخة في أدبه، لكنه يعدّ النموذج الأفضل لمقاربة الموضوع. وهنا تحضر واحدة من رواياته الأخيرة، أو لعلها الأخيرة «ذاكرة غانياتي الحزينات»، وهي كما يعلم من اطلع عليها، رواية قصيرة لا يتجاوز عدد صفحاتها مئة وعشرين صفحة.
قارب ماركيز الموضوع من زاوية علاقة الشيخوخة بالحب، أو فلنقل: الحب في الشيخوخة، حتى إن هذه الرواية تبدأ بالجملة التالية: «في العام الذي بلغتُ فيه التسعين، أردت أن أعطي نفسي هدية ليلة حب عاصف».
لم يُخف ماركيز أنه تأثر في كتابته ل«ذاكرة غانياتي الحزينات» برواية «الجميلات النائمات» للكاتب الياباني كاواباتا، الحائز، هو الآخر، مثل ماركيز، جائزة «نوبل» للآداب، حتى إن ماركيز قال مرة إن الرواية الوحيدة التي تمنى لو أنه كان كاتبها هي هذه الرواية بالذات، التي تتناول أيضاً الشيخوخة من منظور الحب.
ليست «ذاكرة غانياتي الحزينات» هي رواية ماركيز الوحيدة عن الموضوع، فهناك روايته الشهيرة «الحب في زمن الكوليرا» التي أنجزها بعد نيله «نوبل» للآداب، لكن فكرتها في ذهنه تعود إلى ما قبل ذلك، حتى إنه كتب يومها الفصل الأول منها، وهي تحكي قصة حب بين امرأة ورجل بدأت وهما شابان لكنها لم تكتمل، حين أخذت الحياة كلاً منهما إلى مسار مختلف عن الآخر، لكنهما يلتقيان ثانية في الشيخوخة ليكملا قصة الحب الذي انقطع، أو توارى بالأحرى.
حين سئل ماركيز عما إذا كان قد قرأ دراسات علمية أو روايات حول الشيخوخة، قبل أن يشرع في كتابة «الحب في زمن الكوليرا»، أجاب بأنه قرأ كتاب سيمون دو بوفوار «الشيخوخة»، ومع أنه أشار إلى أنه كتاب «جيد مملوء بالإحصاءات والتأملات العميقة»، وحوى  فيما حوى  فصلاً عن الحياة العاطفية للمسنين، لكنه يفضل حين يكتب أن يدع الحرية للتكهنات حول سرّ الشيخوخة لخياله الشخصي، حتى إنه يظن أن بعض المسنين لو قرأوا الرواية سيقولون: «الشيخوخة ليست هكذا»، لكن هذا لا يُقلقه، فليس مهماً أن تكون الشيخوخة في كتابه مطابقة للواقع.
وفي استدراك مهم يضيف أنه اطلع على فقرات من دراسة حول الشيخوخة في أدبه لباحث كولومبي، رأى فيها أن الكاتب درس الموضوع جيداً قبل كتابته الرواية، لكن ماركيز يرى أنه فيما لو وجدت مطابقة بين الرواية والواقع، فإن ذلك عائد إلى حدسه لا إلى دراسته، خاصة أن عمره عند كتابة الرواية لم يكن قد تجاوز الخامسة والأربعين؛ أي أنه لم يعش الشيخوخة بعد، كي يرصد ما أحدثته في نفسه من تغيّرات.
 
عدد القراءات : 5345

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022