الأخبار |
التصعيد سيد الموقف شرق الفرات وفي «خفض التصعيد» … أردوغان يراهن على اجتماعه ببوتين للخروج من «المأزق» السوري!  طهران ودمشق وبغداد.. بقلم: تحسين الحلبي  بعد حادثة الاعتداء الإرهابي عليه … خط الغاز العربي المغذي لـمحطتي دير علي وتشرين يعود للعمل  سوريون يفضلون شراء عقارات وتركها فارغة كنوع من المدخرات … الأقساط الشهرية في الجمعيات السكنية فلكية  قمة أميركية مرتقبة لـ"مواجهة العالم" بشأن دحر كورونا  ارتفاع حالات الإصابة بكورونا في السويداء … مدير الصحة: ارتفاع في عدد الحالات المثبتة إصابتها بفيروس كورونا والتي راجعت المشفى الوطني الشهر الحالي  عمر السومة يكشف سر إصابته المتكررة بشكل غريب  «كورونا»: الإصابات تتجاوز الـ227 مليون... فكم بلغ إجمالي الوفيات؟  القوات الإسرائيلية تعتقل آخر أسيرين فلسطينيين من بين الـ6 الفارين من سجن جلبوع  التنمر آفة صحية وعاطفية واجتماعية.. بقلم: د. محمد أحمد عبد الرحمن  فرنسا تتهم الولايات المتحدة وأستراليا بالكذب وتعلن عن "أزمة خطيرة"  العلاقات السعودية الأميركية: نحو انعطاف استراتيجي؟  أكثر من 10 آلاف مهاجر هايتي يحتشدون جنوب الولايات المتحدة طلبا للجوء  خيار “التحول الرقمي” يواجه كوادر غير مهيأة وضعف تمويل وبيئة قانونية معطلة  مشاورات أمريكية لرفع جزء من عقوبات قيصر عن سورية  وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة  رئيس تركمانستان يبحث مع نظيره الإيراني قضايا التعاون الثنائي  البنتاغون: روسيا تمتلك قوات مسلحة قوية للغاية  رحلة التميز.. بقلم: د. ولاء الشحي  حديقة حيوانات واشنطن.. أسود ونمور أصيبت بفيروس كورونا تتعافى     

تحليل وآراء

2021-07-30 22:36:17  |  الأرشيف

رومانسية توطين الرغيف..!.. بقلم: وائل علي

البعث
لعمري أن “توطين الرغيف” يبدو أشبه ببدعة أو ربما اختراع سوري غير مسبوق يستحق عليه منظّرو وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك براءة اختراع!!.
ربما الحرب ومفرزاتها أوصلتنا لتلك الحلول “الطوباوية”، وربما أيضاً -وهو ما نميل إليه- عجز السلطات التموينية الواضح عن ضبط الفوضى والتلاعب والمتاجرة التي تتقاذف هذه “النعمة” التي ظلّت لعقود طويلة -خطاً أحمر- تصنيعاً وإنتاجاً وتوزيعاً ووزناً وجودة وسعراً، وصولاً للتوطين.. توطين الرغيف!!.
من الممكن أن نفهم توطين الراتب أو الحساب البنكي لمن لديه أرصدة وحسابات لتسهيل عمليات التسديد والتحويلات المصرفية التي تحتاجها الأعمال التجارية والصناعية أو الادخار، لكن أن يصل التوطين إلى ربطة الخبز؟!!.
نعلم حجم الضغوط والمعاناة والصعوبات التي تتعرّض لها لقمة الخبز من استلاب، والخسائر التي تتكبدها المؤسسات والأفراد جراء سرقة محاصيل أقماحنا وأقطاننا وشعيرنا التي تنتجها حقولنا، ولاسيما في خزان سورية الزراعي في الجزيرة السورية المنهكة اليوم بالاحتلالات الأمريكية والتركية والعصابات القسدية المجرمة. فبعد أن كنّا نصدّر القمح تراجع إنتاجنا القمحي بعد الحرب إلى البحث عن أسواق تبيعنا قمحاً!!، تارة عبر الخط الائتماني وأخرى بالتبادل السلعي والمقايضة، أو بانتظار هبات الأصدقاء والحلفاء أو بالشراء المباشر أحياناً.
ورغم الحماس الذي أبدته وزارة الزراعة لموسم قمح وفير وشعار “عام القمح” إلا أننا لم نتمكّن من تحقيق ربع ما كنا نحلم ونروّج له، كما أننا لم نتمكن من شراء ربع الكميات من المزارعين لأسباب عديدة لسنا بواردها الآن!.
لكن مهما كانت الظروف التي وصلنا إليها، فلا نجد مبرراً للتخبّط الذي يحكم عملية إيصال ربطة الخبز وفق معادلة (رغيف ناضج+ وزن محقق+ التزام بالسعر)، والتي كان آخرها تأجيل موعد الانطلاق بالتوطين رغم تأكيد وزير التجارة من محافظة حماة أن محافظات حماة وطرطوس واللاذقية باتت جاهزة.
ونعتقد أن المسوغات التي تساق تحت عناوين منع الهدر والاتجار بالدقيق والخبز العلفي وإيصال الدعم لمستحقيه ليست مبرراً أبداً للتجريب بلقمة خبز المواطن، وكان حرياً اللجوء إلى التركيز على ملاحقة العابثين والمتاجرين وضرب عروشهم بدل الدخول في متاهة تسبّبت بزيادة أفواج الطوابير والأعباء والضغوط على الناس.
ولعلّ ترك خيار شراء الخبز بين المعتمد والفرن للمواطن عبر البطاقة الذكية سيخفّف الكثير من الاحتقان والامتعاض. ويبدو أن الإسراع بإنجاز ملفات أتمتة العمل الجمركي والضريبي والفوترة والرقمنة أمر على غاية من الأهمية وأكثر ذي جدوى.. أما أتمتة وتوطين بيع الخبز ففيه ما فيه من الرومانسية التي ليست في محلها ولا في مكانها ولا في وقتها.
 
عدد القراءات : 3684

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021