الأخبار |
صنعاء لا تريح حلفاء إسرائيل: البحر الأحمر مسرحاً لـ «حرب يومية»  زيلينسكي يرفض فكرة ترامب بشأن حل الصراع خلال 24 ساعة  مدفيديف: "ساعة يوم القيامة" تقترب  الرئيس الأسد يلتقي مجموعة من المفكرين والأكاديميين والكتاب البعثيين  أصحاب الأكشاك في طرطوس يتهمون التجار وأصحاب المحلات بالوقوف خلف قرار إزالة أكشاكهم  المقاومة في معركة التفاوض: لا غفلة عن الغدر الإسرائيلي  لولا دا سيلفا لا يتراجع: ماضون في مقارعة إسرائيل  الرئيس الأسد يهنئ نظيره الروسي بمناسبة عيد “حماة الوطن” الروسي  The Possibilities are Endless  بوغدانوف والجعفري يبحثان الوضع في سورية والتحضير للاحتفال بالذكرى 80 لإقامة العلاقات الدبلوماسية  جمارك حلب تضبط 1.4 مليون حبة مخدرات في سيارة سياحية متجهة إلى المنطقة الشرقية  عودة مفاوضات القاهرة: الأولوية هدنة قبل «رمضان»  عودة إسرائيلية إلى جنين: مهمّة جــديدة فاشلة  الطيران المُسيّر يغطي الحديدة: صنعاء توسّع «قائمة الحظر»  الأسعار مستمرة بالارتفاع والقوة الشرائية تحت الضغط.. و”الوعود” لم تعد مقنعة  ديونه قاربت الـ15 مليار ليرة.. نادي الوحدة يقرع جرس الإنذار  البرهان يؤكد أنه إذا لم تنته الحرب في السودان فلن تكون هناك عملية سياسية  أميركا بمواجهة اليمن: أكبر معركة بحرية منذ الأربعينيات  البنتاغون: أوكرانيا ستضطر لاختيار المدن التي ستتمكن من الحفاظ على السيطرة عليها     

تحليل وآراء

2021-07-28 22:37:51  |  الأرشيف

الطلاق والأمن الأسري.. بقلم: د. فاطمة عبدالله الدربي

البيان
تعتبر العلاقة بين الزوجين من أوثق العلاقات، وينبغي على الزوجين المحافظة على هذا الكيان الجديد. فالأصل في الزواج الاستمرار والاستقرار في العلاقة بين الشريكين، ودوام المودة والرحمة والتعاطف بينهما، حتى يستقيم المعنى الحقيقي له، ويتحقق الأمن الأسري، ويتواصل العطاء لإمداد المجتمع بالنسل الصالح، وهذا ما يجب أن يكون في قلب وعقل كل شخص مقبل على الزواج، لأنه بالتأكيد لا يمكن أن يفكر في زواج وطلاق في الوقت عينه. لو وضع الزوجان الخلافات الأسرية في كفة وآثار الطلاق في كفة أخرى، لبان لهما الأمر بوضوحٍ أكثر.
تظل قضية الطلاق واحدة من القضايا التي طرحت نفسها بقوة خلال الفترة الماضية، ويبدو أنها تزداد انتشاراً في مجتمعاتنا العربية، والطلاق هو أبغض الحلال عند الله سبحانه وتعالى لما يترتب عليه من آثار سلبية في تفكك الأسرة والآثار السلبية التي تنعكس على الأطفال.
هناك ما يسمى بالطلاق الآمن الخالي من المشاحنة والذي يضمن السلامة المجتمعية ومحاولة لإعادة صياغة الحياة بشكل آخر لتتحقق المصلحة لكافة الأطراف، فالطلاق ذاته ليس مشكلة وإنما هو حل لمشكلة تفاقمت حتى أصبح من الأصلح للزوجين الانفصال حفاظاً على نفسية الأسرة واستقرارها. معظم حالات الطلاق اليوم يمكن تداركها والقليل منها فقط يستوجب الفرقة. وإذا لم يتمكن الزوجان من الحفاظ على رباط الزوجية، واستحالت حياتهما والمعاشرة بالمعروف، فإن الحد الأدنى من الاتفاق بينهما النظر إلى أولادهما الذين ليس لهم ذنب ولا جريرة مما حدث بين والديهما من اختلاف، ويجب أن يتفقا على ما يصلح شأنهم، بحيث يرسمان سوياً صورة حياة أبنائهما، وإرسال رسالة واضحة لهم، مفادها أن كلا الأبوين فيهما من الصفات الحسنة حتى وإن لم يواصلا معيشتهما سوياً.
 
عدد القراءات : 6341

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024