الأخبار |
زلزال يضرب سواحل اليونان  مقتل فلسطيني وإصابة 8 آخرين برصاص الجيش الإسرائيلي في شمال الخليل  هل سنبقى نتفرج على فرح الآخرين.. بقلم: صفوان الهندي  سياسي لبناني: بقاء النازحين السوريين كارثة  قطر توافق على مدّ ألمانيا بالغاز 15 عاماً على الأقل  الاحتجاجات الصينية تُبهج الغرب: فلْتكن «انتفاضة» ضدّ شي أيضاً!  خلال مباراة أميركا ـــ إيران ... بايدن يقرّ صفقة عسكرية بمليار دولار لصالح قطر  كييف تتسلم منظومات صواريخ فرنسية بعيدة المدى  موسكو تحدد شروط الحوار مع واشنطن حول الاستقرار الاستراتيجي  أنقرة: لا موعد للقاء الرئيسين.. موسكو: يجب تهيئة الظروف.. ودعوة أممية لاحترام وحدة الأراضي السورية  فوارق أسعار واضحة بين دمشق وضواحيها … حجة أجور النقل لا تشكل زيادة أكثر من 150 ليرة للكيلو  رفض متكرّر للعرْض الروسي: مقامرة قاتلة جديدة  ألمانيا تعتزم إنفاق 20 مليار يورو لتجديد مخزون أسلحة الجيش  تصريحات مسؤولي أنقرة تتواصل حول عدوان بري وشيك: ننتظر الأوامر!  الغنوشي أمام القضاء مجدداً للتحقيق معه بإرسال إرهابيين إلى سورية  «الصناعة» تحدد مجلس إدارة اتحاد غرف الصناعة السورية وغداً انتخاب رئيس الاتحاد  الموز اللبناني المستورد وصل إلى «الزبلطاني» و 15 براد حمضيات إلى الخليج والعراق يومياً  البنتاغون يدرس تزويد أوكرانيا بأسلحة يصل مداها لأكثر من 150 كيلومتراً  تحطّم طائرة صغيرة يقطع الكهرباء قرب واشنطن العاصمة     

تحليل وآراء

2021-07-20 05:34:56  |  الأرشيف

كل عام وأنتم بخير.. بقلم: مارلين سلوم

الخليج
للعيد طعم آخر لا تشعر بمذاقه الحقيقي إلا حين تغمّس لقمتك ولو مرة واحدة في طبق من يقف على باب الحياة ينتظر راحة بال أو لقمة عيش أو أماناً أو دواء وصحة. 
للعيد بهجة لا تطال عمقها إلا حين يبتهج قلبك وتلمع عيناك بنفس بريق عيني أم رأت أبناءها بعد غياب، وجَدّ احتضن أحفاده فتضاعفت نبضات القلب وكأنه يعيش الأبوة مرتين، وعائلة امتدت لها يد العون دون أن تطرق باباً أو تصرخ علناً. 
كل عام وأنتم بخير.. تلك الكلمات لا تجسد حقيقة معناها إلا حين تخرج من صميم الإيمان ونقصد بها الدعاء لا التهنئة الشكلية، يشعر بأهميتها من يحتاج للصحة وللخير بكل أشكاله، ومن لا يتوق إلى الخير دائماً؟ كثر يرددونها لكنها تتحول غالباً إلى مجاملة أو مجرد عبارات لازمة في العيد تخرج من بين الشفتين بشكل تلقائي روتيني تقليدي، لا يتحرك لها قلب ولا تلمس وجعاً ولا تحلق بكل زخم حتى ترتفع لتصل إلى أبواب السماء. 
يكثر فعل الخير في هذه الأيام، فيصير للعيد أكثر من معنى وتترسخ في أذهان الأطفال كل تلك الصور والمشاهد التي يرونها اليوم وطوال أيام العيد؛ تتحول إلى ذكريات، والأهم أنها تتحول إلى أفعال يمارسها الأبناء حين يكبرون. 
كل المشاهد التي نراها في العيد هي صور نتوارثها وأفعال نكررها، فمن ترسخت في ذهنه مقرونة بالحب والعطاء والفرحة الحقيقية، سيمارسها بنفس فعل الإيمان والحب والعطاء والرغبة في إسعاد الآخرين، ومن ترسخت لديه كتقليد روتيني أقرب إلى العادات أكثر من قربه للإيمان ومعنى الخير والمشاركة ورمزية الطقوس وقدسيتها، قد يُسقط الموروث عمداً أو يتخلى عن كل تلك الصور والمشاهد ويتحرر منها فيستعيض عنها بالقشور والشكليات كمن يحفظ ماء الوجه أمام أهل وأقرباء ومعارف. 
ينشغل الكبار بالعيد ولا ينتبهون إلى أن كل ما يفعلونه سيبقى مطبوعاً في أذهان الصغار، يفوتهم وسط الزحام أن هذه الطقوس المقدسة هي جزء من الميراث الذي وصل إليهم من الآباء والأجداد وسيعبر منهم إلى الأبناء وأحفاد الأحفاد..
كل تلك المشاهد محفورة في الأذهان وتُحفر الآن في أذهان جيل جديد سيكرر المشهد بحذافيره يوماً ما، ويتحمل مسؤولية نقل هذه الطقوس برمزيتها وقدسيتها إلى أجيال وأجيال، ويكون الكل بخير في العيد هذا العام وكل عام.
 
عدد القراءات : 5133

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022