الأخبار |
خروج محطات مائية في الرقة عن الخدمة بسبب انخفاض منسوب الفرات  «شتاء السّخط»: طوابير الوقود تغزو بريطانيا  أرمينيا - أذربيجان بعد عام: لملمة التداعيات مستمرّة  قرى حوض اليرموك تلتحق تباعاً بالتسوية … الجيش يدخل «الشجرة» ويبدأ بتسوية الأوضاع واستلام السلاح  أوساط سياسية تحدثت عن تفاهمات معمقة وموسعة بين دمشق وعمان … وزير الخارجية المصري: ضرورة استعادة سورية موقعها كطرف فاعل في الإطار العربي  تحولات أميركية قد تطوي أزمات المنطقة برمتها.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  الشهابي: تهويل كبير في أرقام هجرة الصناعيين واستغلال سيئ ومشبوه لما يحدث  نادين الجيار.. طالبة طب أسنان تتوج بلقب ملكة جمال مصر 2021  "الغارديان": الأسد بات مطلوبا  إيران تمنع المفتّشين من الدخول إلى ورشة لتصنيع أجهزة الطرد  قيمك الحياتية تمنحك القوة.. بقلم: شيماء المرزوقي  نتائج استطلاع المقترعين تشير إلى تعادل الأصوات بين "الديمقراطي الاشتراكي" وتحالف ميركل المحافظ  سرقة 3.5 كغ ذهب من منزل فنانة سورية  سورية تحصد برونزية الملاكمة في بطولة العالم العسكرية  عملية نوعية نادرة لإمرأة سورية في مشفى تشرين  باحث اقتصادي: أسعار المنازل والآجارات خارج المعقول.. وهناك تخمة قوانين بلا فائدة  الفايروس يفتك برئيس شعبة التوجيه للتعليم المهني والتقني بتربية حماة  الألمان يصوتون في انتخابات محتدمة لاختيار خليفة ميركل  إصابات كورونا في العالم تتجاوز الـ230 مليونا ووفياته تقترب من الـ5 ملايين  مع تزايد العنصرية في صفوفه.. أي مستقبل للجيش الأميركي؟     

تحليل وآراء

2021-07-05 03:27:52  |  الأرشيف

أزمات تذوق القراءة.. بقلم: باسمة يونس

الخليج
قال الروائي جورج أورويل عندما كان يعمل ناقداً أدبياً لإحدى المجلات، إن المراجعة المطولة والعشوائية للكتب هي عمل غير مشكور ومزعج ومرهق بشكل استثنائي، ولكن كان من الممكن أن يكون شيئاً أسوأ، فكل شخص في هذا العالم لديه شخص آخر يمكن أن ينظر إليه بازدراء. واعتبرت فترة روايته «مزرعة الحيوانات» التي كتبها أثناء عمله ناقداً، هي الفترة الأكثر غزارة في حياته المهنية، فالأحكام على عينات من الأدب أو الفن مقابل المال لا تفعل أكثر من دفع النقاد لأن يكرهوا أنفسهم.
إذاً ما هو الهدف من النقد؟، وماذا يفعل لنا النقاد اليوم بينما تزداد الهوة الشاسعة التي تفصل ما بين الجمهور والنقاد في ما يفضلونه من أعمال؟، وما الفائدة من النقد في عصر يمكن فيه للجميع كتابة رأي، أو مراجعة لكتاب، أو فيلم، أو مسرحية وتجاهل آراء النقاد حولها؟
وقد تظهر لدينا مشكلة عندما نحاول التفكير في النقد نظرياً كدراسات متخصصة في تحليل ودراسة النصوص والأعمال أو كدراسة فلسفية لتفسير النص والعمل المطروح. ثم يأتي السؤال الذي يثيره البعض عن سبب عدم القيام بتحليل النص ببساطة وبدون تحميله ما يرهقه، أو: لماذا لا يكون جل عمل الناقد هو إظهار كيف يمكن للمرء أن يجد في العمل الأدبي أو الفني قيمة بدلاً من الثناء عليه أو إدانته؟.
وربما تكون الإجابة عن كل ذلك بأن عمل الناقد هو تسليط الضوء على مميزات محددة للعمل الذي يقوم بمراجعته أو نقده، مع تقليل جوانب أخرى فيه، ويتركز الدفاع عن النقد وأهميته في احتوائه على أهم ثلاث صفات: الخبرة، والبلاغة، والانتباه. فالنقاد يمتلكون مهارات أساسية لا يمتلكها المدوِّنون أو جمهور المراجعات، والنقاد يعرفون أكثر ولديهم القدرة على تقديم ملخص للعمل وتفصيل ردودهم بشرح وافٍ ومهم؛ لأن وظيفتهم هي دراسة وشرح العمل والانتباه بشكل خاص إلى الفروق الدقيقة التي لا تُلقي لها الجماهير بالاً، على الرغم من أهميتها في موضوع التذوق والتدرب على استساغة المحتوى الأدبي والاندماج معه.
ويجب ألا ننسى أن لكل ناقد تجربة مختلفة واقتراب من جهة قد لا يرغب غيره في تسليط الضوء عليها. أما الأسوأ من ذلك فهو توحيد وجهات النظر أو إجبار الجمهور على تقييم العمل تقييماً موحداً، بناء على ما يراه الناقد جيداً أو العكس؟، ألن يعني هذا أنه من المحتمل أن يهبط المستوى الفعلي للفن، وأن تنهار معايير الإبداع التي تدفع تجاه تقديم منتج يثير الجدل؟
 
عدد القراءات : 3406

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021