الأخبار |
لافرنتييف: كنا وسنبقى إلى جانب الشعب السوري ونعمل ما بوسعنا للتخفيف من معاناته  حصل على أغلبية أصوات مجلس النواب … ميقاتي مكلفاً للمرة الثالثة بتشكيل الحكومة اللبنانية  إيجارات طرطوس تحلق عالياً.. وكلف البناء والإكساء المتهم الأول … أجرة المنزل تتجاوز 350 ألف ليرة بالشهر وأجرة محال تصل إلى مليون ليرة  وزير المالية: السوق العقارية كانت واجهة لغسل الأموال..والفترة القادمة ستحمل مشهداً عقارياً مختلف  أمل كلوني تشيد بمحكمة ألمانية لإدانتها عضوة سابقة في تنظيم "داعش"  شبكات الجيل الخامس تسهم في خفض الانبعاثات الكربونية  زاخاروفا تقترح على واشنطن "إزالة آثارها" من العراق وليبيا وأفغانستان وسوريا  أهالي حلب ينفقون حوالى 24 مليار ليرة ثمن “أمبيرات” شهرياً رغماً عنهم..!  كوبا تندّد بمناقشة شؤونها في اجتماع «الدول الأميركية»: أداةٌ استعمارية  رقم مخيف.. العراق يسجل أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا  في اللقاح حياة..بقلم: أمينة خيري  بمشاركة واسعة من فرسان سورية.. اليوم البطولة السادسة بالفروسية (قفز الحواجز)  صقور التطبيع يُتوّجون إرث نتنياهو: إسرائيل تتمدّد أفريقياً  تونس: قيس سعيّد يربح الجولة الأولى... و«النهضة» تمدّ يدها للشراكة  «اللجوء الأفغانيّ» يشغل الغرب: تركيا تفتح ذراعيها... مجدّداً؟  ضلوع إسرائيلي.. كاد المريب أن يقول خذوني.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  اعتباراً من اليوم الشاحنات والبرادات السورية تدخل الأردن باتجاه دول الخليج من دون المبادلة مع سيارات أردنية … اتصال بين وزيري الداخلية يفتح الحدود بشكل أوسع بين دمشق و عمّان  الوعي القومي  الرئيس الأسد لـ قاليباف: إيران شريك أساسي لسورية والتنسيق القائم بين البلدين في مكافحة الإرهاب أثمر نتائج إيجابية على الأرض     

تحليل وآراء

2021-06-23 02:51:03  |  الأرشيف

أربعـة ألوان للاقتصاد!.. بقلم: د. سعـد بساطـة

الوطن
خلق الإله الكون ملوّناً؛ ويبدو أنه للاقتصاد كذلك ألوان عـدة..! لن نستعـرض ألوان قوس قزح؛ بل سنركز عـلى أربعة ألوان.
الاقتصاد الأزرق: تخصص جديد، وهو «النمو الأزرق المستدام»؛ مرتبط بتخصصات علوم البحار، وتدريباته بالجامعات؛ فيدرس مستوى التلوث في رسوبيات تم أخذها من بحيرات بالمحيطات؛ لربط الدراسات بالنمو المستدام، إنه المستوى العلمي الرفيع لربط علوم البحار والنمو المستدام بالبيئة، وإعادة تدوير النفايات، والتغير المناخي والاستدامة والنمو المستدام.
وهناك تخصصات مكملة للتخصص الأصلي ودراستها ستعود بالفائدة على المجتمع، هي تجربة ثرية جداً ومهمة، أحد المعـاهد البارزة هنا هو الوطني لعلوم البحار بإيطاليا الذي يشتغل على أبحاث مرتبطة بالنمو المستدام. ويمثل روعة العمل في بيئة واحدة مع طلبة وأساتذة ومهندسين من مختلف الأعمار والجنسيات وفي مختلف التخصصات في علوم البحار، والبيولوجيا، والجيولوجيا وغيرها.
الاقتصاد البرتقالي! هو مصطلح صاغه «فيليبى ريستريبو» و«إيفان ماركيز»، مؤلفا كتاب «الاقتصاد البرتقالي: فرصة لا حصر لها»، وقد تم إطلاق لفظ «برتقالي» على هذا النوع من الاقتصاد؛ نظراً إلى أن هذا اللون رمز للثقافة والإبداع عند المصريين القدماء هدفه مد ذراع من كل النوافذ الرقمية بالمعلومات والبيانات والبحوث المتقدمة، وهي فضيلة نتمنى أن تكتسبها كل المؤسسات البحثية. العام الحالي ٢٠٢١ مخصص من الأمم المتحدة عاماً للاقتصاد الإبداعي (البرتقالي) الذي يعرف بأنه مجموعة الأنشطة الاقتصادية التي تجمع بين الموهبة والإبداع والتكنولوجيا والثقافة، ويتم فيها تحويل الأفكار إلى سلع ؛ ومن الثابت أيضاً أن الاقتصاد البرتقالي تعرض حالياً نتيجة أزمة كورونا لضربات متتابعة. نعود مرة أخرى إلى الفنون التي تقدم دفعة جديدة للاقتصاد البرتقالي تضاف للموسيقا والعروض الأخاذة المبهرة التي تعـتبر قوة كبيرة في السباق الإنساني.
الاقتصاد الأخضر هو «اقتصاد يهدف إلى الحدّ من المخاطر البيئية وإلى تحقيق التنمية المستدامة من دون أن تؤدي إلى حالة من التدهور البيئي. وهو يرتبط بشكل وثيق بالاقتصاد الإيكولوجي، لكنه يتمتع بتركيز أقوى من الناحية السياسية لضمان التحول العادل إلى اقتصاد منخفض الكربون يتّسم بالكفاءة بالنسبة لاستخدام الموارد والشمولية الاجتماعية».
ومن السمات التي تميّزه عن النُّظم الاقتصادية السابقة، وضعه تقييماً مباشراً لرأس المال الطبيعي وخدمات النظام البيئي، باعتباره ذا قيمة اقتصادية.
برزت الممارسات المتعلقة بالملصقات الخضراء كمعايير ملائمة لمستهلكي البيئة والتنمية المستدامة، إذ بدأ العديد من الصناعات في اعتماد هذه المعايير كطرق قابلة للتطبيق بهدف تعزيز ممارساتها في مجال تخضير البيئة.
يُقاس الناتج الاقتصادي من خلال استخدام فهرس المؤشرات الاقتصادية، وقد نشأت المؤشرات الخضراء عن الحاجة إلى قياس تأثير الإنسان على البيئة. ونقول «كلما طال انتظارنا، أصبح التصدي للتحديات البيئية التي نواجهها صعباً وأكثر تكلفة».
يشكل الطريق نحو الاقتصاد الأخضر تحدياً خصوصاً للبلدان النامية.
مصطلح الاقتصاد الرمادي إلى الاقتصاد غير الرسمي، وهو ليس بالضرورة اقتصاداً غير مشروع، ولكنه يعمل خارج أطر الضريبة وقوانين العمل، سواء بعلم الحكومة أم من دون علمها، وتعتبر هذه القطاعات رماديةً، فلا هي سوداء ولا هي بيضاء. وفي معظم الدول العربية، يشكل الاقتصاد الرمادي نحو 30-50 بالمئة الاقتصاد الكلي، كما يشكل ما بين 30-60 بالمئة في معظم الدول النامية لأن معظمها تعاني من اضطرابات سياسية تصعّب ضبط حركة الاقتصاد ونشاطه من الحكومات.
 
عدد القراءات : 3422

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3551
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021