الأخبار |
القادم ليس سهلاً  ثلاثون أسيراً فلسطينياً يواصلون الإضراب عن الطعام لليوم الرابع على التوالي  الإعصار «إيان» يقطع الكهرباء عن كوبا بأسرها ويتّجه نحو فلوريدا  هاريس من اليابان: إجراءات الصين مقلقة... وسنواصل عملنا في المنطقة «بشجاعة»  المشهد الرياضي في زمن التضخم الإداري والمالي…رياضتنا مهددة بالمزيد من التراجع فهل نبادر إلى الحل قبل أن فوات الآوان؟  توتر كبير في العراق.. قذائف على الخضراء ومحتجون يسيطرون على مباني محافظات  في اليوم العالمي للسياحة.. 3 دول هي الأكثر زيارة في 2022  انفجار يستهدف «السيل الشمالي 1 و2».. أسعار الغاز في أوروبا للارتفاع.. وواشنطن: ليس في مصلحة أحد! … بوتين: الغرب يمارس سياسة الخداع والجشع ويثير أزمة غذاء عالمية  ألمانيا تعيد لاجئين سوريين إلى التشيك  الصومال… مقصد الأطباء السوريين!! … مدير الصحة: الوزارة لا توافق على الاستقالة إلا لمن تجاوزت خدمته 32 سنة … مدير التربية: المستقيلون من كبار السن ولدواعٍ صحية  روما تحت حُكم الفاشيين: لا قطيعة مع بروكسل  استطلاع: 57% من الأمريكيين سئموا استمرار دعم أوكرانيا  توقعات بإنتاج أكثر من 210 ألف طن زيتون في اللاذقية وتحذيرات من خطورة النفايات السامة  هل يتحول العالم عن القطب الواحد؟.. بقلم: د. أيمن سمير  مأساة في عمّان.. طفل أردني يقتل نفسه بالخطأ!  ارتفاع عدد ضحايا غرق السفينة في بنغلاديش إلى 50  محافظة دمشق لم تبرّ بوعدها.. واقع النقل من سيء إلى أسوأ!!  30 أسيراً فلسطينياً يواصلون إضرابهم عن الطعام  النظام التركي يحذر «الائتلاف»: إذا كنتم لا تريدون أن تتوقفوا عن اللعب سنتحدث مع غيركم!     

تحليل وآراء

2021-06-07 06:04:40  |  الأرشيف

نتنياهو يرفع شعار "أنا أو لا أحد"..!!.. بقلم: صالح الراشد

"أنا أو لا أحد " شعار يرفعه رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو، الذي يطبق الشعار "فعلاً لا قولاً" بشن الحرب على جميع منافسيه في رئاسة حكومة الكيان الغاصب لأرض فلسطين، فالعنصري الذي وصل إلى حد الجنون بالتمسك بالمنصب كونه يدرك ما ينتظره عقب مغادرته، حيث سيتوجه مباشرة إلى السجن لقضاء فترة النقاهة بتهمة الفساد، لذا فهو يتمسك بالشعرة الأخيرة التي تقربه من الكرسي، وذلك بمهاجمة منافسية وإظهارهم بشكل ضعيف، وأنهم غير قادرين على مهاجمة إيران قبل أن تمتلك السلاح النووي، وغزة التي تصبح أقوى يوماً بعد يوم، متهماً منافسية بأنهم أقل شئناً من حماية الكيان، وقد يسعى جاهداً لصناعة الظروف لإجراء انتخابات للمرة الخامسة خلال ثلاثين شهراً.
نتنياهو العنصري الأبرز على صعيد العالم حالياً، والمجرم الأكبر لو طبق العالم المعايير الدولية على جرائمه والتي يطبقها على جرائم الآخرين، هذا الصهيوني يحظى بحماية أمريكية أوروبية وبدرجة أقل عربية، وإلا  لكان هذا الصهيوني اليوم في سجون المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، لكن العالم ويضغط أمريكي يغض الطرف عن جرائمة لذا بقي في منصبة يثير الفوضى في منطقة الشرق الأوسط، وهذا هو السيناريو الذي تحبذه الولات المتحدة الأمريكية لكن بشرط أن يكون حسب طلبها، وهو ما يقم بها نتنياهو حيث ذهب لأكثر من المطلوب وخرج عن النص لذا فقد ساهمت واشنطن بعملية تغييره وصناعة تحالف غير طبيعي في الكنيست.
نتنياهو وضع العديد من العراقيل أمام أي حكومة قادمة بداية من قصف مقرات القنوات الإعلامية في غزة، واعتقال الإعلامية غيفارا البديري وإصابة الإعلامية نجوان سمري في ساقها كونهما تنقلان الحقيقية من القدس، كما قام بزيادة المواجهة باعتقال الناشطين منى ومحمد الكرد من سكان حي الشيخ جراح، وهذه أمور أساء لصورة الكيان الصهيوني أمام العالم، وزاد من سوء الأمر الإسراف في قتل المدنيين من أطفال ونساء في غزة وهو ما وثقته القنوات الفضائية، كما رتب مع المتطرفين الزحف يوم الخميس القادم صوب المسجد الأقصى، وهو ما استفز حركة فتح الفلسطينية والتي وضعت أفرادها في قمة الجهوزية لمواجهة المستوطنين، وهذا يعني أن صواريخ حماس قد تعود لتقصف المُدن الفلسطينية المحتلة.
الصهيوني نتنياهو يبحث عن إشعال حرب جديدة تساعده في وقف أي إجراءات لإبعاده عن المنصب، وهو يسعى جاهداً لإشعال حرب مع غزة أو حزب الله، ويفضل حرباً مع الأخير كون صواريخ غزة تسببت في تراجع شعبيته وخسارته لعدد من مناصريه في الكنيست الصهيوني، فيما سيجد في حربه مع حزب الله الدعم من عديد دول العالم، وفي مقدمتها أعداء إيران وهم كثر وبالذات الولايات المتحدة وبعض الدول العربية، لكن حربة مع غزة أثبتت فشلها كون المدن المحتلة جميعاً أصبحت تحت رحمة صواريخ المقاومة، لذا يتوقع أن يقوم بإستفزاز المقاومة الفلسطينية وحزب الله، وحسب معرقتنا بالأمور فإن حزب الله لن تتم إثارته، كونه لم يقم بأي رد فعل خلال الهجوم الصهيوني الأخير على المسجد الأقصى على عكس المقاومة، وبالتي قد ينجح نتنياهو في إشعال الحرب التي يُريد مع غزة، ولكنه سيدفع ثمناً باهظاً في اي مواجهة جديدة، حيث اكتشف العالم ألاعيبه وأكاذيبه للبقاء في منصبة، وأنه يريد للدماء الفلسطينية أن تكون طريقة للبقاء قائداً للكيان، لكننا نرى بأن الرجل البائس سينتهي سياسياً وعسكرياً وسيختتم أيامه في السجن، وربما يقود الكيان إلى ربيع دموي يساهم في تسريع عملية تحرير الأراضي الفلسطينية المحتلة وإنهاء آخر إحتلال إجرامي في العالم، نقول ربما ولكننا نأمل الأسوء للكيان.
عدد القراءات : 4186

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022