الأخبار |
إيران: مفاوضات فيينا تواجه أوضاعا معقدة ونستبعد التوصل لاتفاق هذا الأسبوع  بوتين: سأناقش مع بايدن الوضع في سورية  الكنيست الإسرائيلي يصوت على حكومة جديدة  «التموين»: الألبان والأجبان الطبيعية بسعر مرتفع نسبياً وأشباهها بسعر مناسب للدخل المحدود  الصين لـ "مجموعة السبع": عدة دول لن تقرر مصير العالم  أقساط المدارس الخاصة.. خلبية على الورق وفلكية في الواقع  مواجهات بين الأمن التونسي ومحتجين ضد انتهاكات الشرطة  إصابة 14 إثر إطلاق نار في أوستن عاصمة ولاية تكساس الأمريكية  دراسة علمية هي الأولى حول معدل الأعمار في سورية … معدل الوفيات للذكور تضاعف عن معدل وفيات النساء خلال الحرب على سورية  مخاوف من حصول جمود أكبر في حركة سوق العقارات خلال الأيام القادمة  شركات الغذاء الحكومية بلا مواد أولية والحل بالتعاقد والتشبيك مع القطاع الزراعي  ترامب غاضب من "شعار بايدن".. ويقدم نصيحة قبل لقاء بوتن  لماذا ينتحرون؟.. بقلم: عائشة سلطان  بعد البطاطس.. ما حقيقة التخلص من محصول "الطماطم" في مصر؟  الدنمارك رفضت استئنافاً لزوجين سوريين تنوي ترحيلهما إلى سورية … منظمة تركية تقرّ بجرائم «الجندرما» ضد السوريين وتطالب بمعاقبة المسؤولين عنها  بوتن: العلاقات مع أميركا في أدنى مستوياتها منذ سنوات  البنتاغون: إصابة 30 فردا بمرض قلبي نادر بعد تلقيهم لقاحي "فايزر" و"مودرنا"  أمريكا تقدم أنظمة دفاعية جديدة لأوكرانيا وتتعهد بتزويدها بـ"أسلحة فتاكة"  البيت الأبيض: قادة السبع سيؤيدون مقترح الحد الأدنى العالمي للضرائب على الشركات     

تحليل وآراء

2021-05-14 04:12:55  |  الأرشيف

وصايا العيد والفرح.. بقلم: عائشة سلطان

وجاء عيد آخر، يوم وربما أيام مختلفة سنعيشها، وسنمارس فيها الوقت بشكل مختلف، أو يفترض أن يكون مختلفاً، شكل ينكسر فيه الزمن على حائط النهار، فلا النهار يشبه ما سبقه ولا نحن -كما يفترض- نشبه الذين كناهم قبل العيد.
العيد يوم فرح، هكذا يقول لنا الكبار في العائلة، فالجد يوصينا بلبس الجديد، والجدة برائحتها المحببة توصينا بالفرح، والأم برغم تعبها وضجرها توصينا بالفرح وبزيارة الأرحام، وحتى تلك الجارة العجوز التي لطالما احتملت إزعاجنا لها صغاراً وطرقنا على بابها طوال النهار دونما سبب، حتى هذه العجوز توصينا بأن نستقبل العيد بالفرح، تقول: العيد فرحة، والفرحة تليق بكم، افرحوا فالله يحب أن يراكم فرحين.
يفرح الناس على قدر ما يملكون، أو على قدر ما يفهمون ، وفي العيد أو خارجه فنحن نمارس حياتنا كلها وفق وعينا وفهمنا للحياة، كيف ننظر لها، كيف نقيم هدفها وقيمة وجودنا فيها، ماذا نريد، وإلى ماذا نسعى؟
العيد واحدة من تلك المناسبات التي ينتظرها الناس ويستعدون لها جيداً، ورغم أنه يعود ويكرر نفسه آلاف المرات، فإن الناس تعيد جدولة مشاعرها وتفرح بالعيد كأنه العيد الأول في حياتها؛ لأننا جميعاً بحاجة للفرح كحاجتنا للهواء والماء .
في حسابات الوقت فالعيد يوم عادي وزمن محايد، طقس أبيض تماماً، نحن من يعطيه انحيازاته وألوانه، نحن من يجعله مبهجاً، ونحن من نقرر أن نزيد في بركته وقيمته حين نصفح ونتسامح ونتحدث مع الجميع، وحين نتواصل مع كل من نعرف غير مكتفين بالرسائل الجاهزة والمنزوعة القيمة والعاطفة لكثرة تداولها بين الناس، نحن من يقرر أن يعيِّد بفرح بصحبة من يحب، أو أن يمارس هواية الشكوى: من الملل! فالملل فينا وفيما يحيط بنا وليس في العيد.
كل عيد وأنتم بخير وبهجة ومسرات.
 
عدد القراءات : 4822

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3548
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021