الأخبار |
أسعارها ارتفعت 1000 %.. السيارات “حلم للمواطن”.. لمحة عن الأسعار بعد شرط فتح الحساب البنكي  واشنطن: روسيا والصين تسعيان لتوسيع نفوذهما في الشرق الأوسط على حسابنا  دواء متوفر منذ 40 عاما مرشح للعلاج والوقاية من كورونا  الكاظمي يتعهد بإعادة مليارات الدولارات المهربة لخارج البلاد  قمّة «شنغهاي» تمتدّ إلى الغد: هل تنضمّ إيران إلى المنظّمة؟  صناعيون يبحثون عن فسحة من المرونة داخل القرارات غير المجدية  إدارة بايدن توافق على صفقة عسكرية كبيرة مع السعودية  «أوروبا أولاً».. فكرة للتداول.. بقلم: محمد خالد الأزعر  محلل سياسي: الموقفان الروسي والأمريكي يلتقيان لحل المسألة السورية  تصدر إلى 110 دول.. أبرز أسواق المنتجات السورية  “ذوي الدخل المهدود” يتخلّون عن حلم حياتهم: سوريون يبيعون حصصهم في الجمعيات السكنية  أغرب القوانين حول العالم  تعرف إلى أطول مراهق في العالم  أعراض الزائدة عند النساء وطرق التشخيص الصحيح  لاميتا فرنجية تطل بالمنشفة.. وتخطف الأنظار بجمالها الطبيعي  إليك مزايا وسلبيات الحمام البارد والساخن.. وأيهما أفضل؟     

تحليل وآراء

2021-05-14 03:51:48  |  الأرشيف

بأي حال عدت ياعيد!؟.. بقلم: وائل علي

البعث
ربما هو عيد الفطر العاشر في ظلال الحرب المجنونة المستمرة التي شنت علينا، ولا يراد لها – على ما يبدو – أن تنتهي وتتوقف، فقلبت الحياة السورية رأساً على عقب، وأعادتنا “مع سبق الإصرار والترصد” – وفق منطوق القانون – سنوات، بل عقود إلى الوراء، عدا التداعيات والمضاعفات النفسية التي لا يمكن التنبؤ بنهاياتها ولم يسلم منها أحد!
مع كل ذلك، ورغم قتامة المشهد، يستقبل الناس العيد بأمل وتفاؤل، بأن القادم أجمل، فهم لا يريدون الركون لبيت الشعر “عيد بأي حال عدت ياعيد..”
نعم يتطلع الجميع للحياة تعود لطبيعتها وتعافيها، والأسواق لهدوئها والأسعار لاستقرارها والليرة لقيمتها والاقتصاد لانتعاشه والإنتاج لاستكمال دوران عجلته والتصدير لانفتاحه، لنستطيع بعد كل ذلك كسر أنف سعر الصرف وكبح جماحه وإعادته لحجمه  !
ما نقوله ليس أحلام منتصف ليل أبداً، فلطالما خضنا تحدياتٍ وتجاوزنا محناً ، وكما انتصرنا في معارك النار الشرسة فسننتصر في معارك الاقتصاد والأسواق والإنتاج، وستعود أقماحنا وأقطاننا لتتصدر قوائم الإنتاج العالمية التي يتحدد على وقعها ونوعيتها سعر بورصتها في العالم، وسيعود تبغنا البلدي ومنتجاتنا الدوائية إلى سوق التصدير والتنافس الدولي…
وسيعود الاستقرار لمنظومة الكهرباء وتصدير الفائض إلى دول الجوار …
ولا بد أن تعود آبارنا وحقولنا النفطية والغازية للإنتاج بعد عودتها بالكامل لحضن الدولة وبسط يدها عليها…
لتعود بالمحصلة مؤشرات معدلات النمو إلى الأرقام التي تجاوزت السبعة بالمئة قبل الحرب، وإجمالي الناتج القومي إلى الصعود والنمو …
وهذا لن يكون إلا عبر منظومة عمل متكاملة تسخر الإمكانات وتذلل العقبات والصعاب فتختصر الأزمان وتضاعف سرعة الإنجاز لأننا لا نريد أن يأتي العيد القادم لنكرر أسفاً وحسرةً: “بأي حال عدت ياعيد”!
 
 
عدد القراءات : 4323

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021