الأخبار |
السيد نصر الله بيوم القدس: الشعب الفلسطيني يعطي المشروعية للمقاومة.. وأي مسّ صهيوني بقواعد الاشتباك مع لبنان سيكون مغامرة  بيل غيتس يهدي طليقته 3 مليارات دولار.. أودعها بحسابها البنكي في يوم الإعلان عن انفصالهما  إطلاق نار و3 جرحى بأميركا.. والمتهمة "تلميذة ابتدائي"  الهند.. 1.5 مليون إصابة خلال أسبوع وزيادة يومية قياسية تجاوزت 414 ألفا  تفاصيل محاولة اغتيال رئيس المالديف السابق  الولايات المتحدة.. إطلاق سراح 5 رهائن بعد احتجازهم خلال عملية سطو مسلح  "ناقوس خطر" في ليبيا جراء كورونا.. والسلالة الهندية تفاقمها  وزير التربية : لأول مرة في الامتحانات شيفرة خاصة وكاميرات مراقبة  العبرة في النهايات.. بقلم: د. ولاء الشحي  الصحة الأردنية: اتخذنا إجراءات لمنع دخول المتحور الهندي  المغرب يتهم ألمانيا بـ"العداء غير المقبول" ويستدعي سفيرته من برلين  اعتقالات وإصابات في حي الشيخ جراح بالقدس ومستوطنون يطلقون النار على المعتصمين  الرئيس الأسد يتلقى رسالة من رئيس الوزراء العراقي تتعلق بالعلاقات الثنائية والتعاون القائم بين البلدين في مكافحة الإرهاب  لبيد رئيساً مُكلّفاً بدلاً من نتنياهو: الأزمة الحكومية الإسرائيلية باقية... وتتعمّق  النيجر تعلن مقتل 16 جندياً «للمرة الثانية» خلال ثلاثة أيام!  الصراع الصيني الأميركي… هل يشمل السياسة والعالم؟  تسوية خلاف آخر مع أوروبا: بريطانيا تمنح سفيرها «حصانة» كاملة!  ” بدل العيد” يفوق المئة ألف في مدينة الإنتاج والرخص     

تحليل وآراء

2021-04-12 02:35:37  |  الأرشيف

أنصفوا المهمشين..!.. بقلم: حسن النابلسي

البعث
لا يختلف اثنان على أن رأس المال البشري هو أهم رافعة حقيقية للاستثمار، ومع ذلك ثمة تجاهل أو لا مبالاة، لجهة تعزيز هذا المكون الإستراتيجي.
وكثيرة هي الخبرات المهمشة في أروقة المؤسسات الحكومية بسبب ما يتملك ذوي الكفاءات الأقل، والنفوذ الأكبر، من هواجس الإطاحة بكرسي المكتسبات المشبوهة..!
ولعلها أكبر من أن تُحصى تلك الكفاءات التي هاجرت البلاد في ظل غياب تكافؤ الفرص، بحثاً عن من يقدر استثمارها بالشكل الأمثل وبمردود ينصف قيمة بصماتها..!.
رغم غنى بلادنا بالخامات الفكرية العلمية -إذ يمكن لأي متابع زيارة المعارض المهتمة بالاختراعات ليكتشف عدد المخترعين ومنهم لا يزال في مقتبل العمر – إلا أن هذه الخامات لا يتم الاشتغال عليها والأخذ بيدها لتنعكس اختراعاتهم على مفاصل الاقتصاد الوطني والحياة العامة ككل..!.
نكاد نجزم أن أغلب ما يمر به الاقتصاد الوطني من أزمات كان يمكن حلها أو تجاوزها في حال تم الاستعانة ببعض الخبرات الوطنية المهمشة، بقصد أو بغير قصد، وربما يستهجن البعض أن لدينا من الخبرات من هو أهل لوضع حد لمهزلة التذبذب الحاد بسعر الصرف، وغيرها من المشكلات الاقتصادية المستعصية عن الحل..!
أمام هذا الواقع.. نعتقد أن الاعتماد على الخبرات الوطنية وتظهير بصماتها مسؤولية وطنية بامتياز، وتهمشها يرقى إلى مستوى الجرُم، ما يستوجب بالضرورة تضافر الجهود الحكومية للاستفادة منها على الصعد كافة، وهنا يبرز دور وزارة التنمية الإدارية بسبر أغوار المؤسسات الحكومية ومتابعة مستوى المفاصل التنفيذية ومدى مواءمتها للمهام الموكلة إليها، وقدرتها على تعاطيها مع القائم من الأزمات، وفتح ملف الكوادر المهمشة خاصة تلك المستنكفة عن العمل تحت مسمة “إجازة بلا أجر”، والاطلاع على حقيقة مشاكلها مع الإدارات القائمة ومحاولة إنصافها إن كانت بحاجة إلى إنصاف، والأهم الاشتغال على عودتها إلى مفاصل العمل الحكومي..!
إنه ملفٌ يستحق التمحيص بدقة عالية، ونتوقع أنه سيكون ذاخر بمفاجآت من العيار الثقيل.. وربما تكون بداية لإمساك أطراف خيوط لقضايا فساد عدة..!.
 
عدد القراءات : 3369

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021