الأخبار |
بوتين: سأناقش مع بايدن الوضع في سورية وليبيا  "جلسة" شرم الشيخ": السيسي وابن سلمان يطويان صفحة الخلاف  «مسد» يعمل لعقد مؤتمر لـ«المعارضات» نهاية العام الجاري … أردوغان ومشيخة قطر يعيدان تعين الإخواني العبدة رئيساً لـ«هيئة التفاوض»  بعد إنشائه «كلية حربية» و«إدارة التجنيد العسكري» لهم وللمفاوضة على مصيرهم … النظام التركي يقطع الرواتب عن ميليشياته ويدفع الآلاف منهم إلى حضن «النصرة»  نقيب الأطباء: بعض الأدوية الإسعافية مقطوعة و طالبنا وزارة الصحة بالمعالجة  وزير الزراعة يدق ناقوس الخطر … الحسكة فقدت البذار اللازمة للموسم القادم ومشكلة حقيقية في تأمين الأعلاف  البحرية الإيرانية تتزود بمدمرة "دنا" محلية الصنع وروحاني يؤكد "دعم القوات المسلحة لدول الجوار"  4 ملفات رئيسية على طاولة بايدن وبوتين في جنيف  بعد 12 عاما من الحكم..نتنياهو يجتمع مع بينيت لتسليمه السلطة دون احتفالات رسمية  المقاومة تتأهّب لـ«ثلاثاء الغضب»: «مسيرة الأعلام» مقابل الحرب  إيران.. توقّعات بتراجع المشاركة الجماهيرية: رئيسي يتقدّم السباق  استطلاع رأي: نصف الأميركيين المستطلعين لا يثقون بقدرات بايدن التفاوضية  حكومة الأضداد ترث الحكم: نتنياهو باقٍ على الخشبة  صفعة لـ«الماكرونية».. بقلم: يونس السيد  طهران: مفاوضات فيينا لم تصل إلى طريق مغلق... ونرحّب بالحوار مع الرياض  روسيا تسجل 13721 إصابة جديدة بكورونا و371 وفاة  السودان يحذر إثيوبيا من قرارات أحادية الجانب في سد النهضة  بوتين: سأناقش مع بايدن الوضع في سورية  الكنيست الإسرائيلي يصوت على حكومة جديدة  الصين لـ "مجموعة السبع": عدة دول لن تقرر مصير العالم     

تحليل وآراء

2021-04-04 03:51:05  |  الأرشيف

«إذا نيسان دقّ الباب».. بقلم: حسن مدن

الخليج
هل يحتاج الناس إلى يومٍ في السنة كي «يكذبوا» فيه؟ أتراهم، فعلاً، يصدقون في ما تبقى من ال 365 يوماً التي تكوّن السنة، فيعنّ عليهم الكذب، ولو من بابي السخرية أو التسلية، لذلك خصصوا له يوماً في السنة؟ أنتم عالمون بالحقيقة، ففي كمية الكذب والزيف في حياة البشر، بما تعجّ به من مظالم ومآسٍ وتناقضات وصراعات وحروب «الخبر اليقين». وليت أكاذيب البشر المعيشة كل يوم خفيفة الظل و«مهضومة» ككذبة الأول من إبريل.
دعونا من «كذبة» اليوم الأول، ولنذهب إلى الشهر بكامله، الذي نريد أن نسميه «الشهر الشعري»، لفرط ما فاضت به، أو عنه، القرائح، وللكمّ الكبير مما خصته به الأشعار والأغاني، فرأت فيه باعثاً على فرحٍ قادم، أو موقظاً لذاكرة غافية، وما تجرّه من شجن، أو من حزن. إن كنتم تريدون مثلاً على هذا القول الأخير، اقرأوا لغسان كنفاني عبارته التالية: «عندما جاء نيسان أخذت الأرض تتضرج بزهر البرقوق الأحمر وكأنها بدن رجل شاسع مثقب بالرصاص المختبئ فيه، مثلما تكون الولادة يكون الألم».
محمود درويش تحدث عن «تردد إبريل». أيّ تردد عناه محمود، أهو تقلب الأجواء فيه، بين «بقايا» الشتاء، ومطالع الربيع أو نذره الواعدة، أم هو تردد مشاعرنا نحن أبناء الحياة، حين تقلبنا مروحتها بين فرح وشجن؟ ولأننا «نحب الحياة ما استطعنا إليها سبيلاً»، فإننا نجد، والقول لمحمود: «على هذه الأرض ما يستحق الحياة: تردد إبريل، رائحة الخبزِ في الفجر، آراء امرأة في الرجال، كتابات أسخيليوس، أول الحب، عشب على حجرٍ، أمهاتٌ يقفن على خيط ناي، وخوف الغزاة من الذكرياتْ».
لا نخال شاعراً رأى في الذكريات عدّة لقضّ مضاجع الغزاة، كما فعل محمود في هذا البيت المدهش. وللذكريات أو لأثرها أو حتى «وظائفها» إن بسّطنا القول، أنواع ودرجات، فإن كان بينها ما يخاف منه الغزاة، فإن بينها ما يغور في أعماق النفوس، أليس هذا ما عناه نزار قباني في قوله، مستلهماً نيسان، هو الآخر: «هل أرحل عنك وقصتنا/ أحلى من عودة نيسان/ أحلى من زهرة جاردينا/ في عتمة شعر إسباني/ يا حبي الأوحد لا تبكي/ فدموعك تحفر وجداني»؟
سيكون الحديث عن نيسان ناقصاً إن نحن أغفلنا العظيمة فيروز، التي منحته مجموعة أغانٍ، لا واحدة فقط، لعل أجملها وأشهرها تلك القائل مطلعها: «طل وسألني/ إذا نيسان دقّ الباب/ خبيت وجهي/ وطار البيت فيّ وغاب/ حبيت أفتحلو/ عالحب أشرحلو/ طليت ما لقيت غير الورد عند الباب».
 
عدد القراءات : 3468

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3548
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021