الأخبار |
الأمة السورية  أوكرانيا تقلل من احتمال «غزو روسي»... ومقاتلات أميركية تحط في إستونيا  بريطانيا: جونسون يقول إنّه لن يستقيل على خلفيّة الحفلات المزعومة  أسعار النفط ترتفع لأعلى مستوى لها منذ سبعة أعوام  لا جيش، لا سلاح، ولا سيادة: عندما أرادوا جعْل اليمن «المنطقة 14»  هرتسوغ إلى أنقرة وإردوغان إلى الإمارات: ترتيب الأوراق الإقليميّة  قرار ألمانيا «دعم» كييف بخمسة آلاف خوذة يثير موجة سخرية وانتقادات  بيلوسي تعلن ترشحها لولاية جديدة في الكونغرس  ابن سلمان لإدارة بايدن: أريد الخروج «بكرامة»  أكثر قطاع دعمته المؤسسة هو الدواجن … مدير مؤسسة الأعلاف: دعم قطاع الثروة الحيوانية بـ90 ملياراً بالبيع بأسعار أرخص من السوق  الاحتلال الأميركي واصل سرقة النفط … هدوء في «خفض التصعيد» والوضع في البادية تحت السيطرة  أكدت أنها لا تعير أي اهتمام لمواقفه … دمشق: بيان المجلس الأوروبي حول سورية لا يساوي الحبر الذي كتب فيه  “حصاد المياه” تقانة حديثة لحل مشكلات العجز والهدر المائي.. لماذا لا نعتمدها؟  فقدان 39 شخصاً قبالة ولاية فلوريدا الأميركية  أكد استمرار بلاده بمفاوضات «فيينا» من دون ربط الملفات ببعضها … الرئيس الإيراني: سندخل في حوار مباشر مع واشنطن بعد رفع الحظر  توقعات بهطلات مطرية غزيرة وثلوج غير تراكمية في المناطق الداخلية … ذروة المنخفض تبدأ مساء اليوم وتستمر حتى ظهر غد الخميس  روسيا ــ الغرب: حافّة الهاوية  متابعون: غاية الميليشيات من الأحداث الاعتراف بها وبـ«الإدارة الذاتية» دولياً … البدء بإسدال الستار على مسرحية «سجن الصناعة»  “عناية مشددة”.. بقلم: معن الغادري  الأخطاء الإدارية تلاحق كرتنا مرة أخرى.. المنتخب بالإمارات والجوازات بدمشق!     

تحليل وآراء

2021-03-05 04:46:27  |  الأرشيف

اقرأ وارتق..بقلم: ميثا السبوسي

الخليج
عندما أبدأ بقراءة رواية، فإني أرحل مع الكاتب إلى البعيد، أزور معه بلد آخر أو أكثر، وأعيش تلك التفاصيل الدقيقة التي تلامس شعوري ووجداني.
كل جملة في الرواية تحمل معاني وأحاسيس جياشه.. تخرجني من العالم الضيق إلى رحابة الأفق وسعة الخيال..
يحمل الكاتب بين ثنايا الصفحات الأحاسيس التي مرت به في تلك المواقف المشابهة، فيكون اختياره للكلمات مناسباً لها تفي بالغرض الذي نصبها فيه.
أعيش الموقف وأندمج معه، فأرى العديد من الوجوه والكثير من الشخصيات فأتقمص الشخصية حتى أني أعيش الفرح والبهجة والسرور من المنظور الذي يرى به الكاتب، وأشعر بدفء الحنين والمشاعر التي ينقلها إليّ فأرتجف من برود الإحساس واختبأ من صقيع الجفاف، أو الحزن واليأس الموجود بين جنبات الشخصيات.
فالرواية مجال خصب للخيال، فأتخيل ملامح الشخصيات وتفاصيل الأماكن، وتصل إلى أنفي تلك الروائح المنتشرة في المحال وفي الشوارع، وحتى تلك الموجودة بين أحضان الطبيعة.
شعور يغوص في الأعماق، فيحرك ما سكن فيها ويذيب ما جمد منه.. هنا أحرر مشاعري وأترك لها العنان المطلق لعيش دور البطل، كل تلك التجارب تبقى في العقل اللاوعي عندي، وبناء على ذلك أكتسب خبرة ومعرفة لكيفية التصرف لمواقف مماثله لها.
فأتعرف إلى أنماط تفكير مختلفة وأعيش مكنونات النفس البشرية فتروي عندي مهارات مختلفة. ومنها تقوى عندي مهارة حل المشكلات وأتمكن منها.
ومهارة اتخاذ القرار استناداً إلى المعلومات التي جمعتها وحصلت عليها من هذه المواقف.
وأيضاً فالرواية تمكن من التواصل مع الآخرين بكل أريحية وذلك لأنها تساعد على فهم الآخرين بوضوح أكثر بوضع القارئ نفسه مكان الآخرين.
والروايات قد تحمل أفكاراً عميقة وجميلة والتي قد لا نجدها في كتب التطوير الذاتي.
إضافة إلى كل هذا فالرواية إثراء لغوي للمفردات، وبالسهولة تصبح مادة جيدة للكتابة فالقارئ الجيد من السهل أن يصبح كاتباً جيداً.
كل ذلك يصب في زيادة الثقة في النفس وبناء شخصية سوية.
 
عدد القراءات : 5086

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022