الأخبار |
"أنصار الله" تعلن مهاجمة سفينة نفط وسفن حربية أمريكية وتتوعد بمزيد من الهجمات  ترامب يؤيد بوتين في تفضيله وجود بايدن بمنصب الرئاسة الأمريكية  نولاند: الجزء الأكبر من الأموال المخصصة لأوكرانيا يذهب إلى الاقتصاد الأمريكي  مصر.. وداعا للسوق السوداء  آخر فصول المأساة: أسانج يقترب من استنفاد أوراقه  عزز قطعاته العسكرية على طول الشريط الحدودي مع سورية … العراق يصف مخيم الهول بــــ«القنبلة الموقوتة» ويطالب الدول بسحب رعاياها منه  فوانيس المدينة القديمة بالطاقة الشمسية … بقيمة 6 مليارات البدء بأعمال تأهيل المتحلق الجنوبي.. ومحافظ دمشق: مركز انطلاق جديد لباصات درعا والسويداء  ترامب يهزم نيكي هايلي آخر منافسيه الجمهوريين بالانتخابات التمهيدية بكارولاينا الجنوبية  عمليات نوعية في خان يونس وحيّ الزيتون.. جنود الاحتلال وآلياته في مرمى نيران المقاومة  أميركا اللاتينية في وجه "إسرائيل النازية".. طوفان الأقصى كحركة إصلاح عالمية  نسب النفوق بسبب “طاعون الدجاج” ضمن الحدود الطبيعية.. ومديرية الصحة الحيوانية تكشف عن إجراءات لإعادة ترميم القطيع  صنعاء لا تريح حلفاء إسرائيل: البحر الأحمر مسرحاً لـ «حرب يومية»  المقاومة في معركة التفاوض: لا غفلة عن الغدر الإسرائيلي  وثيقة نتنياهو لـ«اليوم التالي»: وهم النصر المطلق  48 عملية بحرية في 3 أشهر: واشنطن تموّه نتائج الحرب  إسرائيل تعترف: الهجمات اليمنية ضاعفت مدّة الشحن 3 مرات  سنتان على حرب «التنجيم الإستراتيجي»: أوكرانيا تدفن طموحات «الريادة الأبدية»  تحطم مروحية "أباتشي" تابعة للحرس الوطني في الولايات المتحدة ومقتل طاقمها     

تحليل وآراء

2021-02-27 05:25:11  |  الأرشيف

أنا إنسان لأنني أخطئ.. بقلم: شيماء المرزوقي

الخليج
كثير من الناس تجدهم مشغولين بالدراسة والتحصيل العلمي لنيل الشهادة التي تقودهم نحو الوظيفة والدخول في الحياة العملية، وهنا يمكن القول إننا إما أن نكون في أعمالنا أياً كان نوع وشكل وطبيعة هذا العمل، وإما أننا على مقاعد الدراسة أيضاً بغض النظر عن شكل ودرجة هذا التعليم. 
وبين هذين الخيارين ستجد من يتأرجح ويدور حولهما، لكن يمكن القول إن العمل والتعليم بمثابة الجناحين للإنسان للتحليق في الحياة. وأعتقد بأنه من المهم فهم هذا الجانب، لأن هذا سيجعلنا نركز على أهدافنا بشكل واضح ومحدد. وفي غمرة السعي والاجتهاد لتحقيق النجاح والتفوق والتميز، سواء ونحن على مقاعد الدراسة أو في حياتنا العملية، تحدث الأخطاء، والأخطاء لا مفر منها؛ بل تكاد تكون دلالة على المثابرة والسعي وبذل الجهد.
 بيننا من يعتبر وقوع الخطأ دلالة على الإهمال والتهاون والتعمد مع العلم، وهذا قد يكون صحيحاً، ولا أشير إليه، وإنما أتوقف عند الأخطاء الناتجة عن الصعوبة وعدم المعرفة وعدم الخبرة- من يعرف ويتعمد الخطأ هذا لا يدخل في سياق ما أشير إليه- حياتنا عبارة عن تراكم الأخطاء الناتجة عن عدم العلم أو نظرة ليست في محلها أو قراءة غير دقيقة، لكن من هذه الأخطاء تعلمنا، ومنها خرجت أعظم المخترعات وبواسطتها تقدمت البشرية وابتكرت.
يقول الكاتب والروائي فيودور دوستويفسكي: «إن الخطأ هو الميزة الوحيدة التي يمتاز بها الكائن الإنساني على سائر الكائنات الحية؛ من يخطئ يصل إلى الحقيقة. أنا إنسان لأنني أخطئ، وهذا في ذاته ليس فيه ما يعيب». فهل لدينا الفهم والوعي بأهمية الخطأ في حياتنا منذ الطفولة والمراهقة وصولاً للشباب ثم النضج والتقدم في السن، أو نحوها من مراحل عمر الإنسان، التي في كل مرحلة نتعلم خبرات ومعارف جديدة، وكما يقال الإنسان لا يتوقف عن التعلم ولا يتوقف عن اكتساب الخبرات حتى وفاته. إذاً نحن نحتاج إلى أن تضع الخطأ في إطاره ومكانه الصحيح، لا تهول وتقسو عندما يقع، إنما هو درس من دروس الحياة، خاصة مع الأطفال واليافعين الأخطاء بمثابة دروس حياتية، ساعدهم على فهمها حتى لا تتكرر أخطاؤهم، اشرحها لهم، ولماذا وقعت، وكيف تجنبها. 
أما القسوة والعنف اللفظي والجسدي عند وقوع الخطأ فسيفقد القيمة المعرفية للاستفادة من الخطأ. مرة أخرى أعود للكاتب والروائي فيودور دوستويفسكي، الذي له مقولة أخرى معبرة قال فيها: «لا يغيظني الوقوع في الخطأ فهو شيء يمكن التسامح فيه، وهو شيء رائع لأنه يؤدي إلى الحقيقة، ما يغيظني هو الإصرار على إنكار الأخطاء».
 
عدد القراءات : 8333

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024