الأخبار |
الغاز.. أزمة قديمة تتجدد … مدير عمليات الغاز: النقص عائد لضعف التوريدات ونسبته حوالي 20 بالمئة من الحاجة  تشييع جثمان سفير فلسطين في سورية بدمشق  «المركزي» يرفع سعر الصرف الوسطي للدولار إلى 2512 ليرة … حسن: القرار يريح التاجر والمستهلك معاً ويؤمن استقرار الأسعار  وكأنهم في نزهة… زيارات لمرضى كورونا في قسم العزل مع الطعام والشراب والفريق الطبي في السويداء يتعرض للتهديد  محافظ درعا : لا تشكيلات مسلحة جديدة في المحافظة والوضع جيّد  الرئيس الأسد يناقش الآليات التنفيذية لتطبيق قانون حماية المستهلك الجديد ويوجّه بوضع تحديد دقيق لصلاحيات ومسؤوليات الجهات المعنية بتنفيذه  ملحمة جلاء المستعمر الفرنسي عن سورية.. قصص صمود وبطولات وتضحيات  بينهم بولتون.. روسيا تحظر دخول 8 مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين إلى أراضيها  وفاة السفير الفلسطيني بدمشق إثر إصابته بفيروس كورونا  إنه الإنسان!.. بقلم: عائشة سلطان  4 أنفاق تهويدية جديدة تخترق أحياء بالقدس وتبتلع أراضيها  دراما الواقع أم الخيال؟.. بقلم: د.باسمة يونس  بايدن يستقبل رئيس وزراء اليابان: تجديد التحالفات في آسيا  الازدحام على مواقف السرافيس سيد الموقف.. والمعنيون: الخطوط مخدمة بالكامل..!  إعفاء حاكم «المركزي» عشيّة الانتخابات: دمشق تُحصّن موقعها في المعركة الاقتصادية  إيطاليا تسجل ارتفاعا في وفيات كورونا  جولي عمارة: أعشق الأدوار الدرامية الصعبة والإغراء غير المبالغ فيه  وفاة ثلاث نساء وسبعة أطفال إثر تدهور سيارة وسقوطها بقناة مياه بريف حلب  احتفال بالذكرى الـ 75 للجلاء في قاعدة حميميم.. أيوب: معاً نحتفل بالمناسبات الوطنية السورية والروسية ومعاً نستمر بمواجهة الإرهاب  الصحة العالمية: قارة أوروبا تجاوزت مليون حالة وفاة بكورونا     

تحليل وآراء

2021-02-26 03:29:05  |  الأرشيف

فرضية التأقلم.. بقلم: مناهل ثابت

البيان
يقول تشارلز داروين: «ليس أقوى أفراد النوع هو الذي يبقى، ولا أكثرهم ذكاء، بل أقدرهم على التأقلم مع التغيّرات».
كما في علم الأحياء نجد أيضاً في عالم الاقتصاد،إذ إن التأقلم عملية حيوية خبريّة قائمة على الممارسة العملية الممثلة في زيادة تحمّل الإنسان للتغيرات الطارئة في بيئة العمل عبر مراحل عدة.
يمكن تعريف ما أرغب في تقديمه هنا وأسميه التأقلم الحيوي الاقتصادي Economic acclimatization)‏، بأنه العملية التي يتكيّف فيها الإنسان مع التغيّر الحاصل في بيئة العمل الاقتصادية، أي التأقلم مع متغيّرات بيئة العمل، مما يسمح له بالحفاظ على التوازن عبر مجموعة من ظروف بيئة ذلك العمل.
ولا بد من الإشارة إلى الفرق بين مفهوم التأقلم ومفهوم التكيف، إذ إن التأقلم يحدث في فترة قصيرة من الزمن وبالتدريج، وضمن حياة الإنسان ذاته، مقارنة بالتكيّف، وهو تطور يحدث على مدى أجيال عديدة.
ويُعتبر التأقلم مجموعة التغيّرات الخاصّة بالتفاعلات الفيزيولوجية المساعدة على حياة الإنسان خارج موئله العملي، وفي علم الأحيائيات يحدث الشيء ذاته، فالبشر الذين يهاجرون بشكلٍ دائم يتأقلمون بشكل طبيعي مع بيئتهم الجديدة، من خلال زيادة تطور في عدد خلايا كرات الدم الحمراء لزيادة القدرة على تحمّل الأكسجين من الدم، وذلك للتعويض عن انخفاض مستويات تناول الأوكسجين، وكذلك الأمر بالنسبة لبيئات العمل الاقتصادية المختلفة والتي تفرض على الإنسان التأقلم مع معطياتها، تساعده في ذلك التفاعلات الفيزيولوجية المانحة لخاصية القابلية وقدرة التأقلم.
أمّا التكيّف فهو مجموعة التغيرات التطورية الشكلية المتلائمة مع العوامل البيئية الطبيعية، تماماً كما يفرض فيروس «كورونا» المستجد تكيّف الإنسان في جميع شكلياته تواؤماً مع معطيات ما تفرضه هذه الجائحة على كافة الأصعدة ومختلف المجالات وعلى رأسها المجال الاقتصادي.
ومثلما تأقلم الإنسان في أول تغير اقتصادي انتقل فيه من العصر الاقتصادي الزراعي إلى العصر الاقتصادي الصناعي ثم في التغيير الثاني له من الاقتصاد الصناعي إلى اقتصاد المكاتب والشركات ثم الانتقال إلى العصر الذي نحن بصدد الحديث عن أهمية التأقلم مع معطياته وهو العصر الاقتصادي الرابع «اقتصاد المعرفة»، مع ملاحظة أن عملية التأقلم مع كل تغيير وانتقال في العصور الاقتصادية الأربعة تمت تدريجياً لأن التأقلم يفترض التدرّج مثلما يتدرّج الإنسان في تغيّر درجة الحرارة التي لو حدث أنها حدثت فجأة، فإن الإنسان حينها يفقد خاصية التأقلم، ويمكن أن يفقد حياته بخلاف لو حدث ذلك التغيّر بشكل تدريجي، فإن الإنسان حينها يتمكن من التعايش والتأقلم بشكل تدريجي حتى يصبح الأمر اعتيادياً،
ويستمر التأقلم مع الارتفاع المرتفع لعدة أشهر أو حتى سنوات. ويتيح في نهاية المطاف للبشر البقاء على قيد الحياة في بيئة يمكن أن تقتلهم، إذا ما تم تغيرها فجأة. تماماً كما يحدث في عالم النبات.
فالعديد من النباتات، مثل أشجار القيقب، السوسن، والطماطم (البندورة)، يمكن أن تبقى على قيد الحياة إذا انخفضت درجة الحرارة تدريجياً أقل وأقل كل ليلة على مدى أيام أو أسابيع. الانخفاض نفسه قد يقتلهم إذا حدث فجأة. وقد أظهرت الدراسات أن نباتات الطماطم التي تأقلمت إلى درجة حرارة أعلى على مدى عدة أيام، كانت أكثر كفاءة في التمثيل الضوئي عند درجات حرارة عالية نسبياً من النباتات التي لم يسمح لها بالتأقلم.
يتأقلم البشر مع ظروف بيئة العمل، وتتغير لديهم بعض الأشياء مثل اكتساب مرونة أعلى في تعاملاتهم.
وفي عالم الحيوانات، بعض الأغنام ينمو لها صوف سميك جداً في المناخات الباردة، والأسماك لها القدرة على ضبط درجة حرارتها لتتوافق مع درجة حرارة الماء، والأسماك الاستوائية التي تباع في متاجر الحيوانات الأليفة، غالباً ما تبقى لأن لها القدرة أيضاً على التأقلم.
ولذلك فإن شرط التأقلم دائماً سيكون هو التدرّج في التغيّر سواء في بيئة العمل للإنسان أو في بيئته الطبيعية. وللحديث بقية.
 
عدد القراءات : 3802

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021