الأخبار |
The Possibilities are Endless  الاحتمالات بلا سقف  فصائل أنقرة تستثمر في موضوع الترحيل وتفرض الإتاوات على المواطنين ضمن مناطق سيطرتها  مشاكل المربين غلاء الأسعار والأدوية البيطرية … الحالة الصحية لقطعان الثروة الحيوانية جيدة  الأسعار مستمرة بالارتفاع والقوة الشرائية تحت الضغط.. و”الوعود” لم تعد مقنعة  ديونه قاربت الـ15 مليار ليرة.. نادي الوحدة يقرع جرس الإنذار  البرهان يؤكد أنه إذا لم تنته الحرب في السودان فلن تكون هناك عملية سياسية  أميركا بمواجهة اليمن: أكبر معركة بحرية منذ الأربعينيات  شهادات بالجملة أمام «العدل الدولية»: إسرائيل دولة «فصل عنصري»  البنتاغون: أوكرانيا ستضطر لاختيار المدن التي ستتمكن من الحفاظ على السيطرة عليها  وصفة واشنطن لإنهاء الحرب: أعطونا «انتصاراً»!  قواعد اشتباك جديدة في البحر الأحمر: صنعاء تبدأ مرحلة «الإغراق»  ارتفاع أسعار الجوالات والكمبيوترات يضع العصي بطريق طلابنا وشبابنا غير القادرين على امتلاك أجهزة التقانة الحديثة  عيد الرياضة.. بأي حال عدت يا عيد؟.. بقلم: مؤيد البش  بعد التهديد عاد "الغموض النووي" إلى مكانه!  هل تنخفض أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء؟ … بعد توقف لمدة عام.. مؤسسة الأعلاف تفتتح دورة علفية لمربي الدواجن  4 أشخاص بينهم سيدة يغادرون «الركبان» باتجاه مناطق سلطة الدولة     

تحليل وآراء

2021-02-01 02:40:36  |  الأرشيف

التلازم بين الحرية والرأي.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
بلا شك فإن الحرية هي المطلب الكبير الذي يسعى لتحقيقه كل إنسان، بأن يكون حر الإرادة، حراً في خياراته، لا يحبسه أمر ولا يمنعه مانع ولا يفرض عليه قرار أو خيارات لا يريدها، وكذلك أن يفكر ويعتقد ويرى ما حوله بالطريقة التي يفهمها، وأن من أكثر ما يفتح عيوننا على فكرة الحرية هو الوعي، فكلما كنت واعياً كنت حراً بدرجة أو بأخرى، فكيف يتأسس أو يتكون الوعي فينا؟ باجتماع أمرين متلازمين: العلم أو المعرفة والحاجة!
إن الإنسان الحر يعيش حياة أطول بفضل حريته، لا يعني ذلك أن الحرية تزيد سنوات العمر، لكنها تمنح صاحبها ذلك الثراء والتنوع والعمق الذي يجعله يعيش الحياة بأضعاف مضاعفة من الفهم والاستفادة والحب والاطلاع والبحث عن الفرص والمتع أكثر مما يفعل ذلك الإنسان مسلوب الحرية، وبالتالي المحروم، والمعرفة والوصول إلى منابع أنهار السعادة والفهم والتواصل والعلم ..والخ.
إن حرية أحدنا في الحكم على ما يقرأه أو يشاهده أو يتعرف عليه مثلاً، هو تجلي مهم من تجليات الحرية، فهل نحن أحرار في أن نقرأ ما نشاء؟ أظن أننا أحرار بالفعل، لكن هل نحن أحرار في الحكم على كتاب أو لوحة أو فيلسوف أو عالم بالطريقة التي تحلو لنا؟ لا أظن ذلك، خاصة حين يكون الحكم غوغائياً معتمداً على الهوى لا على المنطق، وعلى الانطباع الشخصي لا على المعايير الموضوعية.
لك الحق في أن تقول أعجبتني هذه الرواية أو لم أحب تلك اللوحة التي رسمها دافنشي أو بيكاسو أو فريدا كاهلو، لكنك لست حراً في أن تسفه فكر نجيب محفوظ أو شكسبير أو ماركيز، لأنك لم تفهم أفكارهم أو تستسغ نصوصهم، فهذه ليست حرية، إنها نوع من العبودية لسطوة العاطفة غير الناضجة.
 
عدد القراءات : 5809

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2024