الأخبار |
برامج وزارة الصحة في ورشة عمل مع الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش "مجموعة الشؤون الصحية"  أصوات تركية مؤيّدة: حان وقت «تصفير المشكلات»  لابيد يهاتف إردوغان: تهنئة باستئناف العلاقات الديبلوماسية  نائبات أمريكيات يندّدن بحكم قضائي اعتبر مراهقة قاصرا لسؤالها في قرار إجهاضها  اقتتال بين إرهابيي النظام التركي في «آمنة» أردوغان المزعومة  مستبعدون جدد من الدعم الحكومي … المستفيدون من الخادمات الأجنبيات وأصحاب مكاتب استقدامهن  مقتل 4 مسلحين من «كوماندوس قسد» قرب الرقة  هيئة الرقابة والتفتيش تسترد نحو 29 ملياراً لخزينة الدولة … معالجة 1587 قضية خلال ستة أشهر و12.6 مليار ليرة واجب تحصيلها  رانيا يوسف: أنا الأكثر ذكاء بسبب "أخطائي"  كييف تهدّد بفصل روسيا عن شبه جزيرة القرم  لماذا أحجم الفلاحون عن زراعة القطن؟  الفرق بين اللؤلؤ والمرجان.. كنوز البحار الثمينة!  لماذا لا نعزف لحناً واحداً..؟!.. بقلم: صفوان الهندي  بولندا تندد بتصرفات ألمانيا وفرنسا في «الاتحاد الأوروبي»  عودة الحياة إلى المفاوضات النووية.. إسرائيل تترقّب: أميركا خدعتْنا  جدل الصواريخ «النظيفة»: «خطأ» المقاومة لا يُجرّمها  فلول «القاعدة» تترقّب الخليفة: همُّ ما بعد الظواهري يشْغل الجولاني  بعد يوم من مهاجمة التنف … سقوط قذائف على قاعدة الاحتلال الأميركي في حقل العمر  رئيس كوريا الجنوبية: لا رغبة لدينا في تغيير نظام كوريا الشمالية باستخدام القوة     

تحليل وآراء

2021-01-12 06:04:12  |  الأرشيف

الإصلاح ومكافحة الفساد.. بقلم: هناء غانم

تشرين
لا يخفى على أحد أن موضوع الإصلاح ومكافحة الفساد أخذ الكثير من النقاش وتداول الآراء وتعدد النظريات ، حتى أصبح مفهوم الإصلاح بمنزلة عملية ديناميكية مستمرة، تتجه نحو التطوير أكثر منه إلى إصلاح حالات مرضية تستوجب العلاج، والأدهى أننا ما زلنا نسمع الأفكار والتصورات نفسها.
اليوم الأمر لم يعد مقبولاً، وأصبح الإصلاح يحظى بحماسة الطيف الأوسع من صانعي القرار الاقتصادي ولاسيما أننا مقبلون على مرحلة جديدة للنهوض بالاقتصاد.
لكن السؤال المهم الذي نحتاج إلى الوقوف عنده: من أين يبدأ الإصلاح؟… الإصلاح أمر كبير وواسع ويتجاوز النظرة الضيقة ليتصف بالشمولية لأن تحديد طريق الإصلاح مهم وضروري مع ما يحدث اليوم من مصارحة ومناقشة وطنية لمشكلاتنا وهمومنا والبحث عن حلول كبرى لقضايا أساسية.
وأعتقد أن الإصلاح ينطلق منا نحن الأشخاص لأنه مهما تكن الجهود التي تبذلها الدولة لدفع عجلة الإصلاح والتنمية للأمام، تظل أهمية إصلاح المجتمع مرتبطة بإصلاح الفرد.. وانطلاقاً من وضع الرجل المناسب في المكان المناسب حسب الكفاءة والابتعاد عن التعيين حسب الواسطة، لهو الأساس في الإصلاح والتطوير.
ولو تحدثنا بشفافية أكثر لوجدنا أن جميع السيناريوهات التي طرحت بشأن محاربة الفساد والإصلاح تؤكد وجهة النظر بأن هناك حلقة مفقودة.
من هنا علينا أن نكون على قدر المسؤولية، والمطلوب: عملية تطوير جذرية هدفها أولاً وأخيراً تحديث هياكل المؤسسات ومعالجة أمراضها وتجاوز حالات الركود والترهل، ما نريد قوله: إن محاربة الفساد تحتاج أولاً وأخيراً رؤية شاملة.. هذه الرؤية تنطلق من معالجة عقبتين أولاهما: البنى الإدارية (العتيقة) والعقلية البيروقراطية التي ترى في الإصلاح تجاوزاً لقدراتها، والعقبة الأهم هي الفساد.. الفساد ضد أي عملية إصلاح، لأن الإصلاح الإداري الحقيقي يجفف منابعه، وهذا ما لا يقبله الفاسدون، فالإصلاح المنشود وسيلة من وسائل مواجهة الضغوط والتحديات، فهذا يعني أنه سيصطدم بالبيروقراطية المتحجرة، وبالفساد والمفسدين.. إذاً إزالة هذه العقبات من أولويات العملية الإصلاحية.
لذلك من المهم للغاية التأكيد أن الإصلاح يحتاج إلى جهد جماعي منظم ومسؤول وممتد في الزمان والمكان.
 
عدد القراءات : 5278

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022