الأخبار |
سرقة 3.5 كغ ذهب من منزل فنانة سورية  دعوات روسية إيرانية كويتية لحل سياسي للأزمة … الملف السوري يحضر بقوة في اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة  خيارات واشنطن في مواجهة الصين وروسيا.. بقلم:تحسين الحلبي  392 إصابة في المدارس السورية.. ربعها في اللاذقية.. و اختبارات سريعة لكورونا في مستوصفات الصحة المدرسية … مديرة الصحة المدرسية: لا وفيات بكورونا في المدارس وإصابات الطلاب أغلبها خفيفة  «الأوكوس» و«الأناكوندا».. بقلم: د. أيمن سمير  سورية تحصد برونزية الملاكمة في بطولة العالم العسكرية  عملية نوعية نادرة لإمرأة سورية في مشفى تشرين  باحث اقتصادي: أسعار المنازل والآجارات خارج المعقول.. وهناك تخمة قوانين بلا فائدة  الفايروس يفتك برئيس شعبة التوجيه للتعليم المهني والتقني بتربية حماة  الألمان يصوتون في انتخابات محتدمة لاختيار خليفة ميركل  إصابات كورونا في العالم تتجاوز الـ230 مليونا ووفياته تقترب من الـ5 ملايين  معلمة سورية تتحدى الحصار التقني وتفوز بمسابقتين عالميتين  مع تزايد العنصرية في صفوفه.. أي مستقبل للجيش الأميركي؟  وفاة شاب صيني بعد شرب 1.5 لتر من كوكا كولا في 10 دقائق  الرئيس عباس يطالب إسرائيل بالانسحاب إلى حدود 1967 خلال عام واحد فقط  مقتل 8 جنود نيجيريين في هجوم لتنظيم "داعش" الإرهابي شمالي البلاد  تسبب الاختناق.. سحب أكثر من 3 ملايين وسادة للأطفال  في نيويورك.. المقداد يستقبل عددا من الوفود في مقر الوفد السوري  دبلوماسي جزائري: قد نلجأ إلى إجراءات تصعيدية إزاء المغرب     

تحليل وآراء

2020-12-16 02:32:42  |  الأرشيف

مهذبون ولكن! عباءة الأمومة.. بقلم: أمينة العطوة

عطاء الأم بلا حدود، إنّه جزء من أمومتها،وربما يوميات حياتها كأم تبدأ من لحظة استيقاظها حتى نومها وهي تسعى في سراديب الأمومة والتفاني والتضحية ...ذلك المشهد الدرامي لأم أي منا حاضر في ذهنه على بساطته ...لكن ماذا لو انتفضت الأم ورمت عن أكتافها عباءة الأمومة لتقل أنا إنسانة قبل الأمومة وبعدها ...؟؟ إنسانة لي قدرة على العطاء ... على الحب ... وعلى تحمل الخذلان... كيف هي نظرة المجتمع والمحيط بها لتلك الأم؟!
التساؤلات عميقة ونظرات التأنيب كثيرة .. وخيبات الأمل أكبر ... لماذا الأمومة وشاح عرفان بالجميل يفقد صلاحيته وأهميته عند أول نهضة للأم من غيبوبة الحياة اليومية الروتينية القاتلة لذاتها ووجدانها...؟ ولو اتفقنا في هذا المجال عن التهذيب مع الأم نرى أن التهذيب هنا له لون وشكل مختلف عن كلمة حاضر وأمرك ... ونعم... التهذيب في هذا الموضع هو إحساس ومشاعر وتقدير لحجم ذلك العطاء والأهم الاعتراف أولا وأخيراً أن الأم إنسانة تملك من مشاعر الحب والكره والغبطة والسعادة والحزن ما يكفي.
مهذبو سورية يقولون:
الأم إنسانة له قدرة على التحمل لو نفذت لنفذ منها قدرة العطاء اللا محدودة بأمومتها في نظر الآخر.
 
 
عدد القراءات : 3566

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021