الأخبار |
بتوجيه من الرئيس الأسد.. تسديد كامل القروض الممنوحة سابقاً للشهداء  اعتقالات بالمئات على وقع الاحتجاجات في تونس  سورية تنفي بشكل قاطع الأنباء الكاذبة التي تروج لها بعض وسائل الإعلام حول حصول لقاءات سورية إسرائيلية  مراسم التنصيب الأمريكية.. مفارقات عبر التاريخ  منظمة الصحة: العالم على شفا "فشل أخلاقي كارثي" بسبب اللقاحات  الحلّ الأخير أمام فرنسا: مفاوضة «القاعدة» في مالي  اصنع أهدافك واستمع للحقائق.. بقلم: شيماء المرزوقي  سوري يقايض ديونه بعلاقة غير شرعية مع زوجة المدين!  ظريف لواشنطن: إذا كان قصدكم تخويف إيران فلا تهدروا ملياراتكم!  يتجهون إلى مواجهة داخلية عنيفة.. انقسام عميق بين الجمهوريين وقلق بشأن مستقبل الحزب الأميركي  الأمطار الغزيرة أوقفت تمشيط البادية وفرضت هدوءاً حذراً في «خفض التصعيد» … «الحربي» يدك فجراً فلول داعش بأكثر من 40 غارة  "تعاملوا مع قضايا بلدكم"... زاخاروفا ترد على تصريحات مستشار بايدن حول نافالني  ترامب يبحث إصدار موجة "غير معلنة" من قرارات بالعفو  تحذير من «التموين»: لا تبيعوا إلكترونياً إن لم يكن لديكم سجل تجاري  غرق سفينة شحن روسية قبالة ساحل تركيا على البحر الأسود  غواتيمالا تحاول سد طريق سيل من الزاحفين نحو الحدود الأمريكية  مجلة: تعيين فيكتوريا نولاند نائبة لوزير الخارجية الأمريكي إشارة لروسيا  ادارة بايدن.. دفع الفلسطينيين للتفاوض ومواصلة التطبيع.. ومنح دور لـ "عرب الاعتدال"  بريطانيا تدعو زعماء مجموعة "السبع الكبار" للاجتماع خلال يونيو     

تحليل وآراء

2020-11-27 05:25:37  |  الأرشيف

هل أنت متوازن؟!.. بقلم: د. ولاء الشحي

البيان
يتسابق معظمنا ليلاً ونهاراً، يسعون خلف تحقيق الإنجاز، والوصول للهدف، دون توقف، ومن دون حتى النظر للخلف، أو أخذ نفس عميق ونظرة سريعة على الأحداث، لنصل فعلاً للنتيجة والإنجاز الذي أخذ أيضاً في دربه الكثير دون أن نلاحظ، أخذ من صحتنا، من حياتنا الاجتماعية، وعلاقاتنا، ليس فقط مع الآخرين، لكن حتى مع أنفسنا.
لكن، فلنمعن النظر ونأخذ نفساً عميقاً، لأن الاتجاه اليوم لعمق داخلي، في أرواحنا وأفكارنا ومشاعرنا. والسؤال الحقيقي هنا «هل أنت متوازن؟!»، وما أعنيه ليس توازناً خارجياً، بل داخلياً، فالحقيقة الصادمة، أننا في خضم الرحلة لا نتوقف أو ننتبه أن هناك محطات للاستراحة، فهذه الاستراحات لتعيد شحن طاقاتك التي تريك الصورة الواضحة والحقيقة لجميع الأحداث التي مررت بها ولم تلاحظها، فقد تكون هناك فرص كبيرة وأبواب كثيرة أمامك، مليئة بالخيارات والتجارب، لكن لم تلاحظها.
وكذلك على صعيد القرارات، فقد تفقد توازنك في اتخاذ قراراتك، ذلك أن دوامة الانشغال ودوامة الوصول لا تعطيك هذه الفرصة. رغم أن كل هذه الفرص مفاتيح في يدك أنت. وقرار استخدامها يعود لك.
وفي خضم الحياة الافتراضية، التي تتطلب الكثير من تركيزنا وانتباهنا، والأكثر، متابعتنا بشكل دائم، تمتص هذه الطاقة منا، دون أن نلاحظ ذلك، وأقرب مثال، تلك الساعات التي لا تشعر بمرورها بمجرد البدء بمتابعة أو بحث شيء على وسائل التواصل الاجتماعي.
الفرصة ما زالت متوافرة، ما دام أنك ما زلت هنا، فقط خذ هذا القرار بالتوقف، والابتعاد قليلاً عما تعودت عمله، حتى لو كان طبقاً لخطتك وأهدافك، والآن، خذ نفساً عميقاً واهدأ، وتعلم أن تأخذ وتعطي من كونك بكامله، وراقب بحب وهدوء، وتأكد، لن تخسر شيئاً، لأنك ستربح روحاً متوازنة، بعقل ومشاعر متوازنة.
 
عدد القراءات : 3535

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021