الأخبار |
العدوان الإسرائيلي يتسع... والمقاومة تُمطر المستوطنات بالصواريخ  الحرس الثوري الإيراني يعلن إطلاق عيارات تحذيرية ضد سفن أمريكية في مضيق هرمز  انطلاق مهلة تقديم الترشيحات للانتخابات الرئاسية الإيرانية  وزيرة الصحة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بالتدخل لوقف "شلال الدم" في غزة  ارتفاع حصيلة القتلى بإطلاق النار في مدينة قازان الروسية إلى 11 أشخاص  الجيش الإسرائيلي: لا نستبعد عملية برية  كوريا الشمالية تؤكد استمرار خلوها من فيروس كورونا  بريطانيا.. أوّل اختبار للقيادة «العمّالية» الجديدة: هزيمة مدوّية في الانتخابات البلدية  هل تخطّط “إسرائيل” للحرب فعلاً؟.. بقلم: جوني منير  مقصلة مكافحة الفساد تحطّ في الجمارك .. توقيف عشرات المدراء عقب تحقيقات مع تجار “كبار” !  الهند.. الأطباء يحذرون من استخدام روث البقر في علاج فيروس كورونا  مليون ليرة سورية وأكثر هي احتياجات الأسرة السورية في العيد  إصابات كورونا العالمية تتجاوز الـ158 مليونا والوفيات 3 ملايين و435489  طهران تؤكد المحادثات مع السعودية: «دعونا ننتظر نتيجتها»  سوء في التوزيع.. بقلم: سامر يحيى  أربع وزراء في امتحانات الثانوية … لأول مرة تشفر الأسئلة وتركيب كاميرات في قاعات المراقبة .. تأمين الأجواء الامتحانية والظروف المناسبة للطلاب القادمين عبر المعابر  تنقلات واسعة في الجمارك تطول الأمانات الحدودية  نصرة للمدينة المقدسة.. الفصائل الفلسطينية تطلق اسم "سيف القدس" على معركتها ضد إسرائيل  على أبواب عيد الفطر.. لهيب الأسعار يخبو بخجل والتاجر يسعى للرفع بحجج جديدة..!     

تحليل وآراء

2020-11-08 04:21:10  |  الأرشيف

قراءة في تقرير آفاق الاقتصاد العالمي.. بقلم: علي توفيق الصادق

الخليج
أصدر صندوق النقد الدولي تقرير «آفاق الاقتصاد العالمي» بتاريخ 12 أكتوبر لتحليل تطورات الاقتصاد العالمي، وفي مجموعات من البلدان (المتقدمة، والصاعدة والنامية، وبلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا)، وفي كثير من البلدان المنفردة مثل الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وفرنسا، واليابان، والصين، والسعودية، والإمارات. يركز التقرير على أهم قضايا السياسة الاقتصادية وتحليل تطورات الاقتصاد وآفاقه المتوقعة. وعادة ما يتم إعداد هذا التقرير مرتين سنوياِ، في إبريل، وأكتوبر من كل عام، بالإضافة إلى مستجدات التطورات الاقتصادية في شهر يناير، ويوليو.
يذكرنا تقرير «آفاق الاقتصاد العالمي أكتوبر 2020» أن جائحة «كوفيد-19» أودت بحياة أكثر من مليون شخص منذ بداية عام 2020، ولا تزال خسائر الأرواح آخذة في الارتفاع. أما عدد من أصابهم المرض بدرجة خطيرة فهو أكثر من ذلك بكثير. ومن المتوقع أن تتدهور الأحوال المعيشية لقرابة 90 مليون شخص في عام 2020 لتصل إلى مستوى الحرمان الشديد. الحقبة التي نعيشها حقبة عصيبة، ولكن صندوق النقد الدولي يرى بعض ما يبعث على الأمل. فقد زادت اختبارات الكشف عن الفيروس، والعلاجات آخذة في التحسن، وتجارب اللقاحات تجري بوتيرة غير مسبوقة، وبعضها وصل إلى مرحلة الاختبار الأخير. وزادت قوة التضامن الدولي في بعض الجوانب: التراجع عن قيود التجارة المفروضة على المعدات الطبية، وزيادة المساعدات المالية للبلدان الضعيفة.
وتفيد بيانات صندوق النقد بأن الاقتصاد العالمي سينكمش بنسبة 4.4% في 2020 نتيجة لنمو سالب للناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في الاقتصادات المتقدمة بنسبة 5.8% والاقتصادات الصاعدة والنامية 3.3%.
أما انكماش اقتصاد دول مجلس التعاون في عام 2020 فيقدر بنسبة 7%، وانكماش اقتصاد دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 5%. ويقدر انكماش اقتصاد الولايات المتحدة بنسبة 4.3% واليابان 5.3% وألمانيا 6%، والسعودية 5.4% والإمارات 6.6%.
صندوق النقد متفائل، حيث يتوقع أن يتعافى الاقتصاد العالمي وينمو 5.2% في 2021 بدعم نمو الاقتصادات المتقدمة 3.9% والصاعدة والنامية 6%. ويذكر أن النشاط الاقتصادي العالمي بدأ يتحسن بسرعة أكبر مما كان متوقعاً.
ونذكر في هذا السياق أن الناتج المحلي الإجمالي العالمي بلغ 83.8 تريليون دولار في عام 2020 بينما بلغ 87.6 تريليون دولار في 2019، أي أن العالم خسر 3.7 تريليون دولار جراء «كوفيد-19»، ولكن الخبر السار أن الناتج المحلي العالمي سيرتفع إلى 91 تريليون دولار في 2021، وبذلك يعوض خسارة 2020 ويزيد.
وعلى مستوى دول مجلس التعاون، فإن ناتجها المحلي الإجمالي ينخفض من 1640 مليار دولار في 2019 إلى 1388 مليار دولار في 2020، ولكنه يرتفع إلى 1482 مليار دولار في 2021. تدل هذه الأرقام على أن الصندوق يتوقع أن تخسر دول مجلس التعاون 252 مليار دولار بين عامي 2019 و2020. تشير توقعات الصندوق أن نحو 44% من إجمالي الخسارة يتكبدها الاقتصاد السعودي و27% الاقتصاد الإماراتي.
تبين توقعات صندوق النقد أن معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي في البلدان المختلفة تتفاوت بنسب كبيرة وتتفاوت في معدلات البطالة أيضاً عبر كل من الاقتصادات المتقدمة والصاعدة والنامية. تفترض التوقعات أن التباعد الاجتماعي سيستمر حتى 2021 لكنه سيتلاشى لاحقًا. وفي ظل اتساع تغطية اللقاح وتحسن العلاجات يفترض أن ينتقل الفيروس إلى مستويات منخفضة بحلول نهاية 2022.
يوصي الصندوق القائمين على إدارة اقتصاد بلدانهم، إلى جانب مكافحة الركود العميق في المدى القريب، أن يقوم صانعو السياسات بمواجهة التحديات المعقدة، بحيث يضعون الاقتصادات على مسار زيادة نمو الإنتاجية مع ضمان تقاسم المكاسب بالتساوي، بالإضافة إلى المحافظة على بقاء الديون قابلة للاستدامة. وفي الختام نذكر أن التوقعات قد لا تتحقق كما في الكثير من الأحيان توقعات الصندوق.
 
عدد القراءات : 3756

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021