الأخبار |
15 بالمئة أصيبوا بكورونا رغم اللقاح لكن حالتهم لا تستدعي المشفى .. مدير مشفى ابن النفيس: نحن في مرحلة الذروة المسطحة و65 بالمئة نسبة الإشغال العام في الخطة B  مشافي التعليم العالي تطلب «الاستقلالية» من الصحة بشراء الأدوية … وزير التعليم: تفعيل مجالس الإدارة والالتزام بقرارات وإجراءات الفريق الحكومي  تواصل الاشتباكات بين «النصرة» وشقيقاتها في «القاعدة» بجبل التركمان … النظام التركي يوجه الأنظار من تل رفعت غرب الفرات إلى عين عيسى شرقه  السماسرة “أسياد” سوق الهال بطرطوس.. وتجاره يحلون محل المصرف الزراعي لجهة التمويل..!.  بينها سورية.. تقارير: إيران تنصب سلاحا مدمرا في 3 دول عربية  انطلاق معرض الكتاب السوري لعام 2021 … وزيرة الثقافة: رغم الحرب والإرهاب فإن الثقافة لم تتوقف بل بقيت حاضرة  ظاهرة عجيبة: أمريكية تلد 3 بنات كل 3 سنوات وفي اليوم نفسه!  الإبراهيمية اسمٌ لا ديانة  وقائع من جولة جنيف «الدستورية»: تطوّر في الشكل... ومراوحة في المضمون  استقالة اللورد بوتنام: جرس إنذار في وجه الكارثة  سورية تشارك في منتدى موسكو الدولي السنوي السابع للسلام والدين  مجدداً... أوكرانيا تهدد روسيا بإجراءات غير محددة  تفاقم ظاهرة السرقة في مخيمات إدلب.. ونازحون يحمّلون «النصرة» المسؤولية  التربية تدخل على عمليات التقصي عن اللاشمانيا في المدارس … مديرة الصحة المدرسية: 1418 إصابة كورونا في مدارسنا 1203 منها بين المدرسين جميعهم لم يتلقوا اللقاح  تنظيم «القاعدة» السوري يغير على «أخوة الجهاد» في جسر الشغور وجبل التركمان.. و«جنود الشام» يستسلم … الجيش يدمر مخفراً لـ«النصرة» بمن فيه غرب حلب.. ويكبد دواعش البادية خسائر فادحة  المسلحون الصينيون يأسرون 15 من “النصر ة” باشتباكات دامية غرب إدلب  النقد والتسليف يحدد عدداً من الضوابط لقبول الهبات والوصايا والتبرعات لمصلحة مصارف التمويل الأصغر  المواقف المأجورة في حلب تستولي على معظم الشوارع وتتغلغل ضمن الأحياء السكنية  “بيدرسون” و.. خيبة الأمل!!.. بقلم:أحمد حسن  إعلام إسرائيلي: خططٌ لاستهداف منشآت إيران النووية     

تحليل وآراء

2020-10-29 05:38:39  |  الأرشيف

اختلاف الرأي يفسد الود والقضية .. بقلم: سوسن دهنيم

الخليج
من الطبيعي اختلاف وجهات النظر لدى الناس في شتى أمور الحياة. ومن الطبيعي أن يؤمن شخص بما لا يؤمن به غيره، بل وبنقيض قناعات غيره.
وقديماً قيل ولا يزال:«اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية»، لكننا نرى، ونقرأ، ونعيش، عكس ذلك اليوم؛ فواقعنا، للأسف الشديد، يشهد على انعدام الود مع اختلاف الرأي، فضلاً عن انعدام كثير من الأخلاقيات في بعض ما يكتبه مَن هم محسوبون على قادة الرأي في المجتمع.
اليوم صارت منصات التواصل الاجتماعي مكبّاً لكل النفايات من القول، والفعل. صارت بوقاً صدئاً ينعق فيه كثيرون ضد من لا يتوافقون معهم سياسياً، أو فكرياً، فنجد جيوشاً إلكترونية كثيرة تتحارب فيما بينها بلغة سوقية تصدم قارئها حتى يكاد يخجل من نفسه لأنه تابع فلاناً، أو أعجب بمنطق فلان، قبل أن يتصدر مشهداً للدفاع عن وجهة نظره، أو دولته، أو طائفته، أو قادته السياسيين.
سقط كثير من «المثقفين» في هذا الفخ، وتمادوا كثيراً في دفاعهم هذا، وفي هجومهم ضد من لا يتوافق مع توجهاتهم، حتى وصل بهم الأمر إلى تشويه السمعة، والحديث عن الشرف، والعرض، وسط ذهول كثير من متابعيهم ممن لم يتوقعوا وصولهم إلى هذا المنحدر، فيما صفق لهم آخرون أعجبوا باللغة الهجومية، و«التطبيلية»، والسوقية، كأن العقل قد غاب عن كل هذه الصراعات الوقتية.
من حق أيّ شخص أن يمتدح من يحبهم، ويجمّل صورة بلاده، وقادته، ويظهر مآثر سياسييه، وجميل أفعالهم، ومن حق أي فرد أن يدافع عن دينه، وطائفتهن وقبيلته، وجماعته، لكن من أين جاء بحق تشويه صورة الآخر كي يجمّل نفسه؟ من أين جاء بالجرأة التي تجعله حارس الجنة والنار، وقاضي الشرف؟ هل نحن بحاجة اليوم إلى مواثيق شرف تضعها الرقابات التي كنا ضدها طوال الوقت كي ينتبه كل من يستخدم هذه المنصات لما يكتب، ويراجع نفسه قبل أن ينتقده غيره بسبب أسلوبه في الدفاع، أو الهجوم؟ هل نحتاج دائماً أن نذكّر بأخلاقيات ديننا ورسولنا، صلى الله عليه وآله وسلم، في التعامل مع من يختلف معه في الرأي والمعتقد، بل ومن يتهجم عليه قولاً، وفعلاً؟ هل هذه الأخلاقيات والممارسات تخدم بالفعل أية رسالة، أو هدف، أم أنها تأتي بردود فعل تنسف كل ما أريد بها؟
نحن بحاجة حقيقية إلى مراجعة ما ينشر في مواقع التواصل الاجتماعي، وإيقاف متابعة كل من يستخدم ألفاظاً وأفعالاً لا تتناسب وثقافة التسامح، لتؤكد لنا أن اختلاف الرأي صار يفسد الود، ويفسد القضية.
 
عدد القراءات : 4698

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3556
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021