الأخبار |
سرقة 3.5 كغ ذهب من منزل فنانة سورية  دعوات روسية إيرانية كويتية لحل سياسي للأزمة … الملف السوري يحضر بقوة في اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة  خيارات واشنطن في مواجهة الصين وروسيا.. بقلم:تحسين الحلبي  392 إصابة في المدارس السورية.. ربعها في اللاذقية.. و اختبارات سريعة لكورونا في مستوصفات الصحة المدرسية … مديرة الصحة المدرسية: لا وفيات بكورونا في المدارس وإصابات الطلاب أغلبها خفيفة  «الأوكوس» و«الأناكوندا».. بقلم: د. أيمن سمير  سورية تحصد برونزية الملاكمة في بطولة العالم العسكرية  عملية نوعية نادرة لإمرأة سورية في مشفى تشرين  باحث اقتصادي: أسعار المنازل والآجارات خارج المعقول.. وهناك تخمة قوانين بلا فائدة  ارتقاء شهداء فلسطينيين وسط اشتباكات وانفجارات في الضفة الغربية  الفايروس يفتك برئيس شعبة التوجيه للتعليم المهني والتقني بتربية حماة  الألمان يصوتون في انتخابات محتدمة لاختيار خليفة ميركل  إصابات كورونا في العالم تتجاوز الـ230 مليونا ووفياته تقترب من الـ5 ملايين  ماري ترامب تهاجم ابن عمها ترامب الابن وتصفه بـ"الأغبى" بين أقربائها  وفاة شاب صيني بعد شرب 1.5 لتر من كوكا كولا في 10 دقائق  الرئيس عباس يطالب إسرائيل بالانسحاب إلى حدود 1967 خلال عام واحد فقط  مقتل 8 جنود نيجيريين في هجوم لتنظيم "داعش" الإرهابي شمالي البلاد  تسبب الاختناق.. سحب أكثر من 3 ملايين وسادة للأطفال  في نيويورك.. المقداد يستقبل عددا من الوفود في مقر الوفد السوري  دبلوماسي جزائري: قد نلجأ إلى إجراءات تصعيدية إزاء المغرب     

تحليل وآراء

2020-10-13 05:37:59  |  الأرشيف

العودة خلفاً إلى 1920.. بقلم: طلال سلمان

انتهى الثقل العربي في العواصم ذات التاريخ إلى الدول التي اصطنعها النفط والغاز واغراض دول الاستعمار القديم والجديد على حد سواء.
غرقت سوريا النازفة دماء شعبها في فقرها وطمع بها الجار الذي يريد تجديد سلطانه بها، بداية، وبالعراق لو امكن، وبليبيا البعيدة بذريعة انها كانت في السلطنة العثمانية وضمنها.. انطوت مصر على ذاتها مكتفية بعلاقات طبيعية مع الدول العربية التي تجاوزت غلطة السادات واتفاقات كمب ديفيد والصلح مع العدو الاسرائيلي. وينهمك حكمها حاليا ببناء عاصمة جديدة (معتبراً أن القاهرة قد ضاقت على سكانها العشرين مليوناً فكيف مع التزايد المطرد في عدد المقيمين فيها او الآتين اليها والخارجين منها لكي يعودوا اليها).
أعداد السكان في تزايد مستمر، حتى انهم في مصر تجاوزوا المئة مليون نسمة.. كذلك الامر في العراق الذي انهكه الاحتلال الاميركي الذي دمر ارض الرافدين بذريعة القضاء على صدام حسين، ولم ينجح من تولى الحكم بعد صدام، وفي ظل الاحتلال، ولو أن قواته باتت محدودة ومستقرة في قواعد محددة ومحدودة..
وهكذا برزت إلى السطح دول النفط والغاز في الخليج العربي:
دولة الامارات العربية المتحدة، امارة قطر، مملكة البحرين، سلطنة عمان، فضلاً عن امارة الكويت التي سبقت الى التمدن ولعبت ادواراً مهمة كوسيط مؤهل لخلافات الاهل بين الدول العربية.
ولان العرب قد انقسموا فتفرقوا، واستُضعفوا فتزايدت اعداد الحكام الذين هرولوا إلى مصالحة العدو الاسرائيلي، مغادرين “الصف العربي” ملتحقين ب “العدو القوي”. سقطت فلسطين بالقصد، وتُرك شعبها يجاهد وحيداً ضد عدوه الذي كان يواجهه بفدائييه، فزاد من قوته بتسابق اهل النظام العربي إلى عقد معاهدات الصلح معه، على حساب الامة جميعاً بعنوان شعب فلسطين.
…ولقد سادت الولايات المتحدة الاميركية حتى غدت “امبراطورية الكون”، وكان بديهيا أن “تتفرعن” اسرائيل لا سيما مع انهيار الصمود العربي وسقوط دول المواجهة، إما بمعاهدات الصلح المهينة، وإما بالضغوط الاميركية والارتهان للخارج وضعف الشعب (وهو قلة محدودة العدد والقدرة)..
تصاغر الكبير بالحاجة او بالضعف او بالخضوع للاستقواء الاسرائيلي بقوة الردع الاميركية في السلاح والاقتصاد وسائر اسباب الحماية لدول الضعف العربية، فصارت واشنطن عاصمة القرار العربي، وصارت تل ابيب بوابة حكام العرب إلى “ترامب” الذي بات يرعى مصالحة دول المصادفة في الخليج العربي مع العدو الاسرائيلي باعتباره “مرجعية” الطرفين… وهكذا شهدنا اهل الكوفية والعقل وقد تنكروا على طريقة الافرنج لكي يوقعوا صك الاستسلام لإسرائيل برعاية الرئيس الاميركي دونالد ترامب في البيت الابيض بواشنطن، وهم يبتسمون زهواً ونشوة وكأنهم قد كسبوا الحرب وهم يهمون بالتوجه إلى مسجد عمر بن الخطاب، القريب من الاقصى، لكي يصلوا حيث صلى، ابتهاجاً بالنصر على الحرب والحفاظ على ثرواتهم من النفط والغاز ( بالشراكة مع الاميركي طبعاً)، والاندفاع لبناء الغد الافضل مع الصهاينة الذين يعرفون كل البلاد ويحكمونها والذين سيقدمون لهم يد العون حتى آخر نقطة نفط في رمالهم.
لم يبق في ميدان الصراع العربي- الاسرائيلي من دول الصمود والتصدي الا لبنان وسوريا..
واما لبنان فان فشل النظام الطوائفي الدكتاتوري في حماية الدولة التي انشئت بقرار جاء من الخارج، ويدوم كيانها طالما توفرت له رعاية عربية – دولية، فانه مكشوف الآن تماما في مواجهة غضبة شعبية عارمة، والجوع يتهدد اهله قبل الكورونا وبعدها… والسلطة عاجزة عن تشكيل حكومة مؤهلة على وقف الانهيار والنهوض مجدداً، خصوصا مع تهالك النظام في سوريا وتعاظم الاطماع التركية في بعض ارضه، في حين أن الحليف الروسي يغض الطرف عن اقدام الاميركيين على انشاء قاعدة عسكرية بين التنف على الحدود العراقية ودير الزور حيث منابع النفط والغاز..
احوال العرب عال العال.. لكأنهم يعودون مئة سنة إلى الخلف بأفضال حكامهم من الملوك والامراء والرؤساء، هذا يعني انه لا فارق كبير بين 1920- مع نهاية الحرب العالمية الاولى، واليوم الا بأمر واحد: إن الامبريالية الاميركية قد ورثت المنطقة العربية جميعاً، بنفطها وغازها والثروات الكامنة في الارض والبحار.. وان العدو الاسرائيلي هو الشريك والمستفيد الاعظم من هذا الانهيار العربي المريع..
ولم يتبق من ماضي الثورات والانتفاضات الشعبية الرائعة التي بدلت وغيرت في الانظمة العربية وفي مشاعر العرب عموماً الا التأوهات والندم على هدر الوقت واستخدام السلاح ضد الاخوة وليس ضد العدو.. مع الحفاظ على النشيد العتيق: يا فلسطين جينالك.. جينا وجينا جينالك.. جينا تنشيل احمالك!
(السفير العربي)
عدد القراءات : 4610

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021