الأخبار |
بوتين لن يُحرق الجسور مع الغرب: من يُرِد التصعيد فلْينتظرْ ردّنا  البنزين بخمسة آلاف والمازوت بأربعة والغاز يتخطى أربعين ألف ليرة في «السوداء» … حركة النقل في حلب شبه مشلولة ووسائطها تضاعف التسعيرة!  أميركا: لا نريد أن نكون مراقبين في مسار أستانا  وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بين التشريع والتنفيذ  التنظير الواقعي.. بقلم: سامر يحيى  ليبيا تفتح أبوابها أمام العمالة المصريّة  لماذا لم تنخفض الأسعار مثلما انخفض الدولار؟  الجراد ليس مقلقاً على القمح بل شح الأمطار … وزير الزراعة: الوضع تحت السيطرة والمراقبة.. والجراد جاء من السعودية والأردن  دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي بالصواريخ في محيط دمشق وتسقط معظم الصواريخ المعادية  «حجّ» جماعي إسرائيلي إلى واشنطن: محاولة أخيرة لعرقلة إحياء «النووي»  اليونان تعلن عن عودة السياحة بحلول 15 مايو المقبل  الولايات المتحدة: سنواصل تقديم السلاح لأوكرانيا  بوتين: حقّقنا نقلة صحية نوعية... واحذروا الخطوط الحمراء!     

تحليل وآراء

2020-10-04 03:01:17  |  الأرشيف

واقع مؤلم !.. بقلم: هني الحمدان

تشرين
 مؤلم ما تسير إليه الأمور ، ومؤلم أكثر أن تبقى المطالبة بالتشدد والتشديد أكثر حيال العديد من المسائل التي تهم الصحة والحياة ، لا لشيء فقط إلا لأن البعض ممن بيده القرار ويتمتع بزمام المسؤولية لتنفيذ الواجبات يخون الوطن ،ويخون أسرته وأبناء بلده ، من خلال عدم التزامه بالتعليمات أو خرق القوانين والتعالي عليها ،أو إشاعة جو من اللامسؤولية والتفنن بكل أشكال الإهمال والفساد ..!
نستفيق كل يوم لنصادف حالة إهمال أو تسيّب ، وليست الشواهد بتلك الصعوبة ، ففي الشارع و حالات الطوابير وروتين الأعمال والخدمات في الإدارات يبدو و بوضوح تام ما وصلت إليه الأمور. فواجع وترهلات، أبطالها بعض اللامبالين والمتسبّبون بالفوضى وتوابعها سعياً لتحقيق منافع شخصية بعيداً عن أي من المعايير التي أصبحت مستهجنة في وقت بات لا يرحم ، وغابت فيه أخلاق أو عادات كانت بالأمس القريب برامج ونهجاً يتّبعها من يحملون صفات الأخلاق !
لا أحد يعرف إلى متى ستبقى حالة الفوضى واللامسؤولية عند البعض ، ففي الشارع فوضى ،وأمام مؤسسات الخدمة الرسمية حالة إهمال لا توصف ،والواقع لا يحتاج للكثير من الدلائل ،كل شي انقلبت موازينه ،حالة التقيد بإجراءات الحماية صارت وراء ظهور العباد ، حالة الفساد في تعاملات بعض المؤسسات على (سن ورمح) ،ومخالفات بالجملة بدءاً من الأغذية والأطعمة ،إلى غلاء الأسعار ، وصولاً إلى مخالفات البناء ،هذا الغول الذي تضخم كثيراً خلال الآونة الأخيرة ، وأصبح لكل طابق سعر محدد ،ومن يشكك عليه زيارة بعض المناطق القريبة من دمشق، فالأجواء ازدهرت وأينعت طوابق وأبراجاً في ريف دمشق ، والأجهزة المختصة تبارك وتغبّ بالملايين ..!
جميعنا مقصرون بحق أنفسنا وحياتنا وصحتنا . وهنا لا يسعنا إلا أن نقول : لكل داء دواء إلا الفساد والإهمال والفوضى والعبث بحقوق الآخرين ، لكن هيهات , فلا قيم ولا أخلاق ، بل لغة المال والمنفعة فقط ! وكان الله في عون العباد .
 
عدد القراءات : 4152

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021