الأخبار |
«فرحة» واشنطن و(تل أبيب) لا تكتمل: طهران نحو رفْع التخصيب إلى 60%  احتجاجات مينيابوليس تتجدَّد: لا حدود لعنف الشرطة  إيران تردّ «بحريّاً» و«نوويّاً»: «الضغوط القصوى» فشلت!  حرب تسريبات أردنية: «فتنة حمزة» بتوقيع ابن سلمان  مصر تطالب بنحو مليار دولار كتعويض عن إغلاق قناة السويس  بسبب تزايد «كورونا».. بدء حظر تجول كلي في مناطق سيطرة ميليشيا «قسد»  علّقت على سحب الدنمارك إقامات بعض اللاجئين السوريين … المفوضية الأوروبية: منح حق اللجوء أو الإعادة يدخل ضمن صلاحيات الدول  أكدت المفوضية الأوروبية، أمس، أن منح حق اللجوء أو إعادة اللاجئين إلى بلدهم الأصلي يدخل ضمن صلاحيات الدول، وذلك في تعليقها على قيام الدنمارك بسحب إقامات بعض اللاجئين السوريين الموجودين على أراضيها.\rوفي رد على أسئلة تتعلق بقيام الدنمارك بسحب إقامات بعض اللاجئين من السوريين الموجودين على أراضيها لكون الوضع الأمني تحسن في بلادهم خاصة في العاصمة دمشق، ما سيجبرهم على العودة، أكدت المفوضية الأوروبية، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة، أن «منح حق اللجوء أو اتخاذ قرار بإعادة أي شخص لاجئ إلى بلده الأصلي، أمر يدخل ضمن صلاحيات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والتي يتعين عليها احترام التشريعات الأوروبية والمبادئ الدولية المعمول بها في هذا المجال».\rوفي هذا الإطار، وصف المتحدث باسم الجهاز التنفيذي الأوروبي ادلبرت يانس في تصريحات له أمس نقلتها المواقع المعارضة، وضع الدنمارك بـ«الخاص»، باعتبار أنها حصلت على حق الانسحاب من سياسة العدل والداخلية الأوروبية.\rوأشار يانس، إلى أن هذا الأمر يجعل من الصعب جداً تأويل الوضع القانوني للدنمارك فيما يتعلق بسياسة الهجرة واللجوء، فإن أي قرار يختص بإعادة لاجئين يدخل ضمن الصلاحيات الوطنية لكل دولة ويجب أن تتبع السلطات إجراءات محددة تراعي القوانين والمبادئ الدولية»، وفق كلامه.\rأما بالنسبة للوضع الأمني العام في سورية، فقد ذكرت المواقع أن المتحدث بدا شديد الحذر، وأكد أن تقييم الأوضاع في بلدان المنشأ (البلدان التي أتى منها طالبو اللجوء)، يجري عبر المكتب الأوروبي لدعم الهجرة الذي يصدر تقارير دورية بهذا الشأن.\rوأوضح أن التقارير التي ينشرها المكتب متاحة للجميع، حيث «تطلع السلطات المحلية في الدول الأعضاء على هذه التقارير وتأخذها بالحسبان لدى اتخاذ أي قرار»، حسب تعبيره.\rوشرعت كوبنهاغن منذ نهاية حزيران 2020 في عملية واسعة النطاق لإعادة النظر في كل ملف من ملفات 461 سورياً من دمشق وريفها على اعتبار أن «الوضع الراهن في دمشق وريفها لم يعد من شأنه تبرير منح تصريح إقامة أو تمديده»، وهذا أول قرار من نوعه لدولة في الاتحاد الأوروبي.\rوفي الخامس من آذار الماضي ذكرت وسائل إعلام بريطانية ودنماركية، أن السلطات الدنماركية قررت سحب تصاريح الإقامة من لاجئين سوريين تمهيداً لإعادتهم إلى بلادهم، بعدما قررت دائرة الهجرة في البلاد توسيع رقعة المناطق التي تعتبر آمنة في سورية، لتشمل دمشق وريفها، وقال حينها وزير الهجرة والدمج الدنماركي، ماتياس تيسفايا،: «أوضحنا للاجئين السوريين أن تصريح إقامتهم مؤقت. ويمكن سحبها إذا لم تعد هناك حاجة إلى الحماية، وعندما تتحسن الظروف في موطنه الأصلي، فإنه يجب على اللاجئ السابق العودة إلى وطنه وإعادة تأسيس حياته هناك».\rوأبدى تيسفايا، في السادس من الشهر الجاري إصراره على تنفيذ قرار ترحيل اللاجئين السوريين من أبناء دمشق وريفها باعتبارهما منطقتين آمنتين.\rوتبذل الحكومة السورية بالتعاون مع روسيا جهوداً حثيثة لإعادة اللاجئين السوريين من الخارج إلى الوطن، حيث عقد في دمشق مؤتمر اللاجئين في تشرين الثاني الماضي ودعا اللاجئين في الخارج إلى العودة، لكن الدول المعادية لسورية وعلى رأسها دول الاتحاد الأوروبي، تعرقل عودتهم لإبقاء هذا الملف ورقة ضغط على دمشق في المفاوضات السياسية.  هزة أردنية مركزها الرياض.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  خطوة صحيحة وتمكن من اتخاذ خطوات تنشط الاقتصاد … حوالات رمضان تتجاوز 10 ملايين دولار يومياً … سيروب: الحوالات الخارجية تمثل طوق نجاة وتدعم دخل الكثير من العائلات  انقلاب في الأردن أم في أميركا؟.. بقلم: عمرو علان  الصحة العالمية: وباء كورونا في "مرحلة حرجة".. وأمل خلال شهور  رئيس الحكومة للعمال: لم نجرؤ على رفع سعر الصرف.. واستهلكنا 25% من احتياطي النفط!  أزمة المياه بين إثيوبيا ومصر: الحل السياسي والخيار العسكري  الفرق واضح.. بقلم: مارلين سلوم  مجلس الوزراء يمدد العمل بقرار توقيف العمل أو تخفيض نسبة دوام العاملين في الجهات العامة  شويغو: الولايات المتحدة والناتو يحركان قوات باتجاه حدود روسيا  لهذه الأسباب تم إعفاء حاكم مصرف سورية  القوات الأمريكية تنقل عشرات المسلحين من سجون “قسد” إلى حقل العمر النفطي  إيران: سنرد على من نفذ اعتداء “نطنز” داخل أرضه     

تحليل وآراء

2020-09-11 04:33:20  |  الأرشيف

العثمانية الجديدة و«تمزيق الخرائط».. بقلم: د. محمد السعيد إدريس

الخليج
ما يقال عن التوجه التركي لتمزيق الخرائط مع اليونان وقبرص وسوريا يقال أيضاً عن حرص لتمزيق الخرائط مع العراق واستعادة النفوذ فى ليبيا
في معرض التصعيد المدروس ضد اليونان وقبرص (اليونانية)، في الصراع على النفط والغاز في شرق البحر المتوسط، تجاوز الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أطر الخلاف السياسية مع كل من اليونان، وقبرص، وخاض مباشرة في جوهر الصراع من منظور «المشروع التركي الجديد»، وقال مهدداً الطرفين اليوناني والقبرصي «سيدركون أن تركيا تملك القوة السياسية والاقتصادية والعسكرية لتمزيق الخرائط والوثائق المجحفة التي تفرض عليها».
كان ذلك بمناسبة التهيئة التركية لانطلاق مناورات عسكرية تركية ضخمة بالمشاركة، مع قوات قبرص التركية في الفترة من 6 - 10 سبتمبر/ أيلول الجاري، وهي المناورة التي حملت اسم «عاصفة المتوسط». وجاء تصريح فؤاد أقطاي نائب الرئيس التركي فى السياق نفسه، إذ قال «أتمنى التوفيق لجنودنا الأبطال الذين يمثلون إرادتنا الصلبة ضد الساعين لحبس تركيا في خليج أنطاليا، ولتجاهل القبارصة الأتراك».
استراتيجية «تمزيق الخرائط» بدأها أردوغان في شمال سوريا، عندما جعل بلاده ممراً لدخول الإرهابيين إلى سوريا، وتحالف معهم، وعندما دفع بقواته العسكرية إلى الشمال السوري لاحتلال أجزاء واسعة منه تحت غطاء تأسيس «منطقة آمنة» لحماية الحدود الجنوبية التركية من اعتداءات حزب العمال التركي الكردي المعارض.
وما يقال عن التوجه التركي لتمزيق الخرائط مع اليونان وقبرص وسوريا، يقال أيضاً عن حرص تركي موازٍ لتمزيق الخرائط مع العراق، واستعادة النفوذ في ليبيا، وأخيراً في لبنان. فالهجوم الذي شنته القوات التركية على موقع عسكري عراقي في إقليم كردستان في أغسطس/ آب الماضي، وأدى إلى مقتل ضابطين عراقيين في قصف لطائرة مسيرة تركية، لم يكن الأول، ولن يكون الأخير، فتركيا تتمدد جغرافياً في العراق، وعيونها مركزة على الموصل، وكركوك، ليس طمعاً في الثروة النفطية الهائلة في شمال العراق فقط، ولكن لاستعادة ما يعتبرونه «أرضاً تركية» انتزعت عنوة من تركيا ضمن ترتيبات ما بعد الحرب العالمية الأولى التي انتهت بتفكك الإمبراطورية العثمانية، تماماً كما حال النزاع التركي «المفتعل» مع اليونان، وقبرص، فهو ليس مجرد نزاع حول ثروات الغاز الهائلة في شرق المتوسط، بقدر ما هو استراتيجية ل«تمزيق الخرائط»، استعداداً للحدث الأهم الذي تستعد له تركيا من الآن، وهو موعد انقضاء «معاهدة لوزان» عام 1923 التي تضمنت تفكيك ممتلكات الإمبراطورية العثمانية، ورسم الحدود الجديدة للدولة التركية، أي بعد ما يقرب من عامين من الآن، حيث يعد أردوغان ترتيباته لإعلان الانسحاب التركي الرسمي من هذه المعاهدة، والبدء بعدها للمطالبة بممتلكات تركيا التي يزعم أنها انتزعت منها عنوة من جانب فرنسا وبريطانيا، اللذين خاضا الحرب العالمية الأولى ضد الإمبراطورية العثمانية وألمانيا، والنمسا، والمجر.
الخروج التركي من «معاهدة لوزان» هو الذي يأخذ الآن اسم «تمزيق الخرائط»، وهذا التمزيق التركي للخرائط الذي يخلط بتعمد بين ما هو أرض تركية تاريخية، وما هو أرض احتلها العثمانيون في تمددهم بالقوة العسكرية في أراضي الدول المجاورة، هذا الخلط المتعمد أكدته الخريطة التي تحدثنا عنها في الأسبوع الماضي، والتي نشرها عضو البرلمان التركي عن حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة، ميتين غلونك، تحت اسم «تركيا الكبرى» والتي تضم محافظتي الموصل، وكركوك العراقيتين، ومحافظتى حلب وإدلب السوريتين، ومساحات واسعة من شمال اليونان، وجزر بحر إيجه الشرقية، ونصف بلغاريا، وقبرص، وأرمينيا، إلى جانب مناطق واسعة من جورجيا، باعتبار أن هذه الخريطة هي «العالم التركي»، أو هي الحدود التي تسعى تركيا لفرضها على العالم بعد إعلان إنهاء التزاماتها ب«معاهدة لوزان»، وإعلان عدم التمديد لهذه المعاهدة.
تمزيق الخرائط تحدث عنه بوضوح شديد رجب طيب أردوغان في أحد خطاباته التي كشف فيها عما يمكن اعتباره المضمون الحقيقى ل«الأردوغانية»، أو بوضوح أكثر «المعنى الإمبراطوري للعثمانية الجديدة»، وفي هذا الخطاب ورد الاقتباس التالي الذي ترجمه بدقة أحد الباحثين المتخصصين، وقال فيه أردوغان ما نصه: «تركيا (التي يريدها ويخطط لها) هي أكبر من تركيا الحالية. يجب أن تعلموا ذلك. لن نظل محاصرين ب780 ألف كيلومتر مربع (هي مساحة تركيا الآن)، لأن حدودنا الجسدية والقلبية مختلفة. قد يكون إخواننا في الموصل وكركوك (في العراق)، وفي الحسكة وحلب وحمص (في سوريا)، وفى سكوبي وجزيرة القرم (جورجيا)، خارج حدودنا الفعلية، لكنهم ضمن حدودنا العاطفية وفى قلوبنا».
هذا هو مشروع أردوغان، والعثمانية الجديدة التي تسعى إلى استعادة فرض السيادة على كل الأراضي التي اغتصبتها الإمبراطورية العثمانية في معاركها التوسعية، ولكن من دون التزام بالإطار العقائدي- الأيديولوجي لهذه الإمبراطورية، وهو مشروع يعلن الدفع بتركيا «الكبرى» كقوة إقليمية جديدة مهيمنة.
 
عدد القراءات : 6825

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021