الأخبار |
العرض الأميركي لطهران: رفع تدريجي للعقوبات  إشارات تهدئة روسيّة: أوكرانيا تُرحِّب... والغرب متوجِّس  وجبة الإفطار الواحدة تساوي عشرة أضعاف الأجر اليومي للفرد  ظريف في بغداد الاثنين: هل يلتقي مسؤولين سعوديين؟  «كابوس ديمونا» يؤرّق إسرائيل: حادث عابر أم فاتحة مسار؟  ماكرون يصل إلى تشاد... للعزاء في إدريس ديبي أم لمباركة ابنه؟  عام على انهيار أسعار النفط.. هل يفتح صنبور الذهب الأسود؟  بين المفروض والمرفوض.. بقلم: د. ولاء الشحي  أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ؟.. بقلم: ميثا السبوسي  بوتين لن يُحرق الجسور مع الغرب: من يُرِد التصعيد فلْينتظرْ ردّنا  الصين تدين هجوماً استهدف سفيرها في باكستان  زاخاروفا: لا يمكن تصور تنظيم مؤامرة ضد لوكاشينكو بدون علم الاستخبارات الأمريكية  منظمة الصحة العالمية تعتزم القضاء على الملاريا في 25 بلدا إضافيا  سورية تجدد التأكيد على أن الجولان المحتل جزء لا يتجزأ من أراضيها وستستعيده بكل الوسائل التي يكفلها القانون الدولي  ليبيا تفتح أبوابها أمام العمالة المصريّة  دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي بالصواريخ في محيط دمشق وتسقط معظم الصواريخ المعادية  «حجّ» جماعي إسرائيلي إلى واشنطن: محاولة أخيرة لعرقلة إحياء «النووي»  الولايات المتحدة: سنواصل تقديم السلاح لأوكرانيا  مجلس النواب الأميركي يصادق على الحد من بيع الأسلحة للسعودية     

تحليل وآراء

2020-09-08 03:40:54  |  الأرشيف

حلقة مفرغة.. بقلم: صفوان الهندي

قالها يوماً نزار قباني (( وأعود إلى طاولتي وليس بيدي سوى كلمات)) ... إنها دورة إعلامنا التي كتب عنها مراراً، ففي كل عام تتكرر مشكلاتنا وكأننا ندور في حلقة مفرغة رغم كلمات التطمين التي نسمعها من هنا وهناك لواقع أفضل في العام المقبل ولكن الواقع يبقى صورة طبق الأصل .
لماذا هذه الدورة؟ هو التساؤل الذي يطرح نفسه في كل عام، والذي سبق أن تطرقت إليه عبر قاعدة ((حل المشكلة بالعقلية نفسها التي أوجدت المشكلة مشكلة )) فكيف نريد من فاقد الشيء أن يعطينا شيئاً مغايراً، وهو يعيش في إطار صندوق مغلق لا يستطيع الخروج منه، وهو قتل للإبداع الذي نبحث عنه؟
وحينما نقول حلقة مفرغة نعني بذلك أننا نعمل بالطريقة نفسها في كل مرة، ونتوقع نتائج مغايرة وهو الأمر الذي يكرس النتائج السلبية ويكررها فإذا أردنا تجاوز هذه الأزمة علينا أن نفتح قلوبنا قبل عقولنا لهذه النداءات المتكررة من المحبين ممن ينتقدون لأجل إيجاد الحلول المناسبة، ولا ضير أن يكون هناك مؤتمر عام موسع يشارك فيه كل الزميلات والزملاء والمؤسسات الإعلامية الحكومية والخاصة والمعنيون بشؤون الإعلام، وممن يتوسم فيهم الفكر الخلاق لوضع خريطة طريق لتغيير مسار حراك اتحاد الصحفيين المتذبذب والممل .
 إننا بحاجة إلى رؤية واحدة، وخطة طريق واضحة تنقلنا من عالم التكرار إلى عالم التغيير والإبداع لننهي بذلك حقبة الدورة الصحفية ونفك سر الحلقة المفرغة .
 
كلام.. رواق
إن كنت في كل الأمور معاتباً صديقك، لن تلقى الذي لا تعاتبه، وبما أن رفاقنا في المكتب التنفيذي لاتحاد الصحفيين هم أصدقاء حميميون وحقيقيون فدعونا نصارحهم القول.
مرت أربعة أعوام على توليكم مهامكم المسؤولة والمؤثرة على مسيرة صحافتنا الوطنية، وحتى الآن لم نلحظ أي جديد في عمل الاتحاد وإنما مراوحة في المكان واستياء عام من الأداء وتخبط وعدم الحكمة في معالجة ملف الإعلام الرياضي والصمت المثير للاستغراب حول التجاوزات المكشوفة التي حدثت هنا وهناك.. وبصراحة أكثر بدأ السؤال يلح: وماذا بعد؟
 
عدد القراءات : 4790

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021